آخر الأخبارعلم وتقنية › لقاح جديد ضد السل وأمل جديد بافريقيا

صورة الخبر: اللقاح الجديد يعزز اللقاح BCG الذي يتقلص مفعوله مع مرور الوقت
اللقاح الجديد يعزز اللقاح BCG الذي يتقلص مفعوله مع مرور الوقت

نيروبي - حصلت آمال إيجاد لقاح فعال ضد السل على دفعة جديدة بفضل النتائج التي توصلت إليها تجربة تنزانية للقاح جديد ضد السل استطاع تخفيض إصابة المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري بداء السل بنسبة 39 بالمائة.

وقد تم اختبار لقاح السل mycobacterium vaccae في تجربة عشوائية مُحكمة مزدوجة التعمية استمرت لمدة سبع سنوات وشارك فيها 2,013 تنزانياً مصاباً بفيروس نقص المناعة البشري. والتجربة هي نتاج تعاون بين علماء من كلية دارتموث للطب في الولايات المتحدة وجامعة موهيمبيلى للصحة والعلوم في تنزانيا.

وأخبر الدكتور ريتشارد واديل من كلية دارتموث شبكة الأنباء الإنسانية "إيرين" أن "هذا هو أول لقاح ضد السل يثبت فعاليته في كل التجارب السريرية... وهذا من شأنه أن يحفز عملية البحث عن لقاح أكثر فعالية ضد السل، وهو أمر ملح خصوصاً في إفريقيا".

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، يعتبر السل السبب الرئيسي للوفاة بين المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري في إفريقيا؛ أما على الصعيد العالمي فإن واحدة من بين كل أربع وفيات تحدث بسبب السل هي لمصاب بفيروس نقص المناعة البشري.

وقد تم إعطاء المشاركين في التجربة خمس جرعات من اللقاح لمدة تزيد عن سنة، ومراقبتهم بعدها لمدة 3.3 سنة، مع أن الدراسة انتهت في وقت مبكر بسبب تمكن اللقاح من "توفير حماية كبيرة ضد السل". وكان 33 شخصاً من المشاركين في التجربة مصابين بداء السل في الوقت الذي حصل فيه 52 شخصاً على علاج وهمي فقط.

وقال واديل: "لقد وجدنا أن اللقاح يقدم جرعة تعزيزية للقاح BCG [لقاح ضد السل يعطى تقريباً لجميع الرضع في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى] الذي يتقلص مفعوله مع مرور الوقت. وكان جميع المشاركين في الدراسة قد حصلوا على لقاح BCG في طفولتهم".

وقد قامت منظمة الصحة العالمية بمراجعة مبادئها التوجيهية بشأن استخدام لقاح BCG لتبيين خطر الإصابة بمرض السل من اللقاح "شكل أضعف من المرض" لدى الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشري.
وقال واديل أن هناك تعاون بين الباحثين وإحدى شركات الأدوية الأمريكية لتطوير نموذج لقاح يمكن إنتاجه بكميات كبيرة. وأضاف قائلاً: "إذا تم إنجاز الجزء القانوني واختبارات الكفاءة بشكل سلس، يمكن أن يكون العقار متاحاً في غضون سنتين". كما سيكون إنتاج العقار "غير مكلف" وبالتالي يمكن استخدامه على نطاق واسع.

ولا يمكن إغفال أهمية إيجاد لقاح فعال ضد السل، حيث قال الدكتور ماركوس إسبينال، السكرتير التنفيذي لمبادرة مكافحة السل Stop TB Partnership وهي مبادرة عالمية تعمل بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية أنه "يمكن للقاح أن يقطع سلسلة انتقال هذا الوباء، كما سيكون له تأثير هائل على وباء فيروس نقص المناعة البشري والسل في القارة الإفريقية".

وأضاف أن هناك ما لا يقل عن 10 لقاحات ضد السل قيد التجربة السريرية في الوقت الراهن، متمنياً أن ينجح أحد هذه اللقاحات على الأقل ليتم إنتاجه بحلول عام 2015.
وأوضح إسبينال أن "الكثير من البحوث الجيدة تجري حالياً ولكن لا بد من القيام بالمزيد... فتمويل بحوث لقاحات لم يرق بعد إلى المستوى الذي يجب أن يصل إليه".

المصدر: العرب أون لاين

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على لقاح جديد ضد السل وأمل جديد بافريقيا

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
5441

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager