آخر الأخبارالصحة والجمال › هل السجائر الإلكترونية أقل ضررا؟

صورة الخبر: هل السجائر الإلكترونية أقل ضررا؟
هل السجائر الإلكترونية أقل ضررا؟


صرحت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لأول مرة، بـ السجائر الالكترونية، وسمحت بالترويج لثلاثة أنواع مختلفة منها تحت علامة "فيوز" التجارية.

وقررت الهيئة أن منافع السجائر الإلكترونية في المساعدة على الإقلاع عن التدخين، تفوق مضارها في جذب المراهقين إلى هذه العادة.

ماذا تفعل السجائر الإلكترونية؟
السجائر الإلكترونية هي أجهزة تعمل بالبطاريات تستخدم لنوع من التدخين يسمى vaping، إنها تنتج ضبابًا يتم استنشاقه في عمق الرئتين ، مما يقلد الشعور بتدخين السجائر العادية.

السوق المستهدف الرئيسي للسجائر الإلكترونية هو المراهقون والشباب.

هل السجائر الإلكترونية أقل ضررا؟
نعم، لكن هذا لا يعني أن السجائر الإلكترونية آمنة، يحتوي رذاذ السجائر الإلكترونية بشكل عام على مواد كيميائية سامة أقل من المزيج القاتل المكون من 7000 مادة كيميائية في دخان السجائر العادية ومع ذلك، فإن الهباء الجوي للسجائر الإلكترونية غير ضار، يمكن أن تحتوي على مواد ضارة، بما في ذلك النيكوتين والمعادن الثقيلة مثل الرصاص والمركبات العضوية المتطايرة والعوامل المسببة للسرطان.

هل يمكن للسجائر الإلكترونية أن تساعد البالغين في الإقلاع عن تدخين السجائر؟
أنواع مختلفة من أجهزة السجائر الإلكترونية
السجائر الإلكترونية غير معتمدة حاليًا من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) كأداة مساعدة في الإقلاع عن التدخين.

اختتمت فرقة الخدمات الوقائية الأمريكية، وهي مجموعة من خبراء الصحة الذين يقدمون توصيات حول الرعاية الصحية الوقائية بأن الأدلة غير كافية للتوصية بالسجائر الإلكترونية للإقلاع عن التدخين لدى البالغين، بما في ذلك البالغات الحوامل.
ومع ذلك، قد تساعد السجائر الإلكترونية البالغين غير الحوامل اللاتي يدخن إذا تم استخدامها كبديل كامل لجميع السجائر ومنتجات التبغ المدخن الأخرى.

حتى الآن، الدراسات القليلة حول هذه القضية مختلطة، أن السجائر الإلكترونية بالنيكوتين يمكن أن تساعد البالغين الذين يدخنون على الإقلاع عن التدخين على المدى الطويل مقارنة بالسجائر الإلكترونية التي تحتوي على دواء وهمي (غير النيكوتين).

هناك بعض القيود على البحث الحالي، بما في ذلك العدد الصغير من التجارب، وأحجام العينات الصغيرة، وهوامش الخطأ الواسعة حول التقديرات.

دراسة حديثة لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها وجد أن العديد من البالغين يستخدمون السجائر الإلكترونية في محاولة للإقلاع عن التدخين.

معظم مستخدمي السجائر الإلكترونية البالغين لا يتوقفون عن تدخين السجائر وبدلاً من ذلك يستمرون في استخدام كلا المنتجين (المعروفين باسم "الاستخدام المزدوج").

الاستخدام المزدوج ليس طريقة فعالة لحماية صحتك، سواء كنت تستخدم السجائر الإلكترونية أو التبغ الذي لا يدخن أو منتجات التبغ الأخرى بالإضافة إلى السجائر العادية.

التدخين ولو بضع سجائر يوميا يمكن أن يكون خطرا، الإقلاع عن التدخين مهم جدا تماما لحماية صحتك.


في الولايات المتحدة، من المرجح أن يستخدم الشباب السجائر الإلكترونية أكثر من البالغين.

في عام 2021، استخدم 2.06 مليون طالب في المدارس المتوسطة والثانوية في الولايات المتحدة السجائر الإلكترونية في الثلاثين يومًا الماضية، بما في ذلك 2.8٪ من طلاب المدارس المتوسطة و11.3٪ من طلاب المدارس الثانوية.
في عام 2019، كان 4.5٪ من البالغين في الولايات المتحدة من مستخدمي السجائر الإلكترونية الحاليين.

في عام 2019، من بين مستخدمي السجائر الإلكترونية البالغين الحاليين بشكل عام، كان 36.9٪ يدخنون السجائر حاليًا، و39.5٪ كانوا يدخنون السجائر سابقًا، و23.6٪ لم يدخنوا السجائر مطلقًا.

بين مستخدمي السجائر الإلكترونية البالغين الحاليين، فإن النسبة المئوية لمن لم يدخنوا سجائر أبدًا هي الأعلى بين أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا (56.0٪)، وهي أقل في الفئات العمرية الأكبر سنًا.

المصدر: موقع “cdc.go”

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل السجائر الإلكترونية أقل ضررا؟

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
74696

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager