آخر الأخبارعلم وتقنية › ثقب أسود رهيب يبتلع مادة بحجم الأرض كل ثانية

صورة الخبر: صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

اكتشف علماء الفلك ثقبا رهيبا وأسرع نموا في آخر 9 مليارات سنة، وأكبر بثلاث مليارات مرة من كتلة الشمس ويبتلع جزءا من المادة بحجم الأرض كل ثانية.

ويبلغ الثقب الأسود الهائل الجديد المعروف باسم J1144 حوالي 500 مرة حجم الثقب الأسود الهائل في قلب مجرة ??درب التبانة، والذي تم تصويره مؤخرا لأول مرة.

وتبعث حلقة من البلازما فائقة السخونة حول الفراغ الهائل حوالي 7000 مرة من الضوء أكثر من مجرتنا بأكملها.

واكتشف علماء الفلك الأستراليون القوة الكونية العملاقة باستخدام بيانات من SkyMapper Southern Sky Survey التابعة للجامعة الوطنية الأسترالية، والتي تهدف إلى رسم خريطة لكامل السماء في نصف الكرة الجنوبي.

وقال الباحثون في بيان إن تحديد موقع الثقب الأسود الهائل كان بمثابة البحث عن "إبرة كبيرة جدا وغير متوقعة في كومة قش".

وقال الباحث الرئيسي وعالم الفلك بالجامعة الوطنية الأسترالية (ANU) في كانبيرا كريستوفر أونكن في البيان: "كان علماء الفلك يبحثون عن أشياء مثل هذه منذ أكثر من 50 عاما، لقد عثروا على الآلاف من الثقوبة الخافتة، لكن هذا اللامع بشكل مذهل قد تسلل دون أن يلاحظه أحد."

تتباطأ معدلات نمو هذه الكيانات الكونية الهائلة في العادة عندما تصبح أكثر ضخامة وفقا للبيان، ومن المحتمل أن يكون هذا بسبب زيادة إشعاع هوكينغ الإشعاع الحراري الذي يُفترض أنه ينطلق من الثقوب السوداء بسبب تأثيرات ميكانيكا الكم.
يلتهم الثقب الأسود المكتشف حديثا قدرا كبيرا من المادة لدرجة أن أفق الحدث الخاص به غير محدود، بما في ذلك الضوء.

قال عالم الفلك والمؤلف المشارك صامويل لاي في البيان: "إن مدارات الكواكب في نظامنا الشمسي سوف تتلاءم جميعها مع أفق الحدث الخاص بها".

لا يمكن رؤية الثقوب السوداء لأنها لا تعطي أي ضوء، لكن يمكن لعلماء الفلك اكتشاف الثقوب السوداء لأن جاذبيتها الشديدة تسحب المادة نحو أفق الحدث بسرعة كبيرة بحيث تتحول هذه المادة إلى بلازما فائقة السخونة، هذا يعطي ضوءا في حلقة حول الثقب الأسود، تسمى قرص التراكمي.

وبحسب البيان فإن القرص التراكمي العملاق المكتشف حديثا هو ألمع قرص اكتشفه علماء الفلك على الإطلاق، بسبب أفق الحدث الهائل والسرعة القصوى التي تسحب بها المادة، قال الباحثون أنهم "واثقون إلى حد ما" من أن هذا رقم قياسي لن يتم كسره.

قال الباحثون إن حدود الثقب الأسود شديدة السطوع لدرجة أنه حتى علماء الفلك الهواة سيكونون قادرين على رؤيتها باستخدام تلسكوب قوي بدرجة كافية تم اختباره في الجزء الأيمن من السماء تماما.

يحاول الفريق الآن تحديد سبب بقاء الثقب الأسود الهائل متعطشا للمادة، ويشك العلماء في أن حدثا كونيا كارثيا يجب أن يكون مسؤولاً عن ولادة هذا الفراغ الهائل.

قال أونكن: "ربما اصطدمت مجرتان كبيرتان ببعضهما البعض، مما أدى إلى تحويل كمية كبيرة من المواد إلى الثقب الأسود لتغذيته".

ويشكك الباحثون في إيجاد ثقبا أسود آخر مماثل الكتلة وسريع التوسع مرة أخرى، مما يجعل من الصعب اختبار نظرية عامة حول تكوين مثل هذه الأجسام الكونية الشرهة.

قال عالم فلك والمؤلف المشارك كريستيان وولف في البيان: "هذا الثقب الأسود شاذ لدرجة أنه بينما لا يجب أن تقول أبدا، لا أعتقد أننا سنجد ثقبا آخر مثل هذا، لقد نفدنا أساسا من السماء حيث يمكن أن تختبئ أشياء مثل هذه".

ويتوقع بعض الباحثين أن هناك ما يصل إلى 40 كوينتيليون ثقب أسود في الكون، والتي يمكن أن تمثل حوالي 1% من كل المادة في الكون، لذا فإن الاحتمالات أنه لا يزال هناك ثقب أسود أكثر ضراوة في مكان ما.

المصدر: روسيا اليوم

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ثقب أسود رهيب يبتلع مادة بحجم الأرض كل ثانية

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
25577

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager