آخر الأخبارعلم وتقنية › الرحلات الفضائية قد تدمر طبقة الأوزون مرة أخرى

صورة الخبر: صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشفت دراسة جديدة أن سبيس إكس و فيرجن جالاكتيك، قد أشعلا حقبة جديدة من السفر إلى الفضاء ، وعلى الرغم من أن هذه الرحلات الممتعة إلى الحدود النهائية مثيرة ، إلا أن لها جانبًا مظلمًا يعمل على تسريع تغير المناخ.

وجد فريق من العلماء ، بقيادة كلية جامعة لندن ، أن جزيئات الكربون الأسود المنبعثة من الصواريخ أكثر كفاءة بنحو 500 مرة في الاحتفاظ بالحرارة في الغلاف الجوي مقارنة بجميع مصادر الأخرى ، وهذا يعزز الاحترار العالمي.

توصلت دراسة إلى أن سفن الفضاء SpaceX و Virgin Galactic يمكن أن تدمر طبقة الأوزون مرة أخرى: يمكن لجزيئات السخام من الصواريخ أن تعكس إعادة نمو الدرع الذي يحمي الحياة على الأرض من الأشعة فوق البنفسجية.

تستند النتائج إلى جميع عمليات إطلاق الصواريخ وإعادة إدخالها في عام 2019 ، إلى جانب سيناريوهات السياحة الفضائية المتوقعة بناءً على سباق الفضاء الملياردير الأخير.

وجد الباحثون ، في ظل سيناريو إطلاق الصواريخ يوميًا أو أسبوعيًا للسياحة الفضائية ، أن التأثير على طبقة الأوزون الستراتوسفير يهدد بتقويض الانتعاش الذي حدث بعد التنفيذ الناجح لبروتوكول مونتريال.

ويرجع ذلك أساسًا إلى استخدام إيلون ماسك SpaceX للكيروسين ووقود المطاط الصناعي الهجين الخاص بريتشارد برانسون Virgin Galactic ، وفقًا للباحثين.

تأسس بروتوكول مونتريال في عام 1987 ، وهو معاهدة دولية تحمي طبقة الأوزون الستراتوسفيرية من خلال التخلص التدريجي من إنتاج واستهلاك المواد المستنفدة للأوزون (ODS).
جاءت المعاهدة على وشك إصلاح ثقب عملاق في طبقة الأوزون ظهر في أوائل الثمانينيات.

المصدر: بوابه اخبار اليوم

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الرحلات الفضائية قد تدمر طبقة الأوزون مرة أخرى

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
91113

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager