آخر الأخبارعلم وتقنية › نتائج جديدة من المركبة الجوالة الصينية .. احتمال وجود ماء سائل على سطح المريخ..

صورة الخبر: صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

لسنوات، كانت وكالات الفضاء ترسل مركبات إنزال آلية، ومركبات فضائية، ومركبات مدارية، ومركبات جوية إلى المريخ لمعرفة المزيد حول الوقت الذي استغرقه هذا الانتقال والوقت الذي استغرقه. ووفقا لمهمة Tianwen-1 الصينية، والتي تشمل المركبة الجوالة Zhurong، قد يكون هناك ماء سائل على سطح المريخ في وقت متأخر عما كان يُعتقد سابقا.

ووفقا لبحث جديد من الأكاديمية الصينية للعلوم (CAS)، لاحظت المركبة الجوالة Zhurong كثبانا غنية بالملح في منطقة Utopia Planitia والتي أظهرت شقوقا وقشورا، ما يشير إلى احتمال وجود الماء منذ بضع مئات الآلاف من السنين.

وقاد فريق البحث علماء من المختبر الرئيسي لجيولوجيا وبيئة حقب الحياة الحديثة في معهد الجيولوجيا والجيوفيزياء، وفريق من المختبر الرئيسي لاستكشاف القمر والفضاء العميق (جزء من المراصد الفلكية الوطنية).

وانضم إليهم العديد من الباحثين الإضافيين من هذه المؤسسات المعنية، وكلية علوم الأرض والكواكب، ومعهد فيزياء الغلاف الجوي. ووصفت النتائج في ورقة بحثية ظهرت في Science Advances في 28 أبريل.

وكما وصفوا، لاحظت المركبة الجوالة Zhurong ميزات مثيرة للاهتمام على أسطح كثبان Barchan في Utopia Planitia، وهو سهل ضخم وأكبر حوض تصادم في النظام الشمسي. وهذه الكثبان هي سمة مميزة في نصف الكرة الشمالي للمريخ تشبه الكثبان الرملية التي تظهر في الصحاري في جميع أنحاء الأرض.

وينتج هذا عن الرياح العاتية التي ترسب الرمال على شكل هلال، مع مواجهة الجانب المنحني في اتجاه الريح. وعند مراقبة رقعة من الكثبان الرملية في الجزء الجنوبي من Utopia Planitia، لاحظت Zhurong القشور والشقوق والتجمعات والتلال متعددة الأضلاع اللامعة.

وخلص الفريق إلى أن هذه الميزات تشكلت من جيوب صغيرة من الماء من ذوبان الجليد أو الثلج الممزوج بالأملاح المعدنية. وبمجرد تسامي المياه في الغلاف الجوي للمريخ، تركت وراءها بقع من القشرة الصلبة والمواد السائبة، إلى جانب المنخفضات والتلال. ومثل الميزات الأخرى التي تشكلت في وجود الماء، تم الحفاظ عليها بعد ذلك من خلال الغلاف الجوي البارد والجاف للغاية للمريخ.
ولكن على عكس الميزات الأخرى التي يعود تاريخها إلى مئات الدهور أو مليارات السنين، يقدر الفريق أن هذه الميزات تشكلت منذ ما بين 1.4 مليون و400000 سنة.

وخلال الفترة المذكورة، كانت بيئة المريخ كما هي اليوم (أي شديدة البرودة والجفاف). لذلك، تشير هذه النتائج إلى وجود دورة هيدرولوجية مؤخرا على سطح المريخ، وهي أحدث بكثير مما كان يُعتقد سابقا.

وأجرى الفريق أيضا عمليات محاكاة حاسوبية ودمجها مع الملاحظات التي تم إجراؤها بواسطة مهمات روبوتية أخرى. وأشارت هذه النتائج إلى أن الظروف قد تكون مناسبة في مناطق أخرى على المريخ لتكوين الصقيع والجليد خلال أوقات معينة من العام، ما يؤدي إلى سمات مماثلة في أماكن أخرى.

ويتوافق هذا مع الملاحظات التي تم إجراؤها بواسطة البعثات الروبوتية منذ استكشاف بعثتي Viking 1 و2 التابعة لناسا المريخ في أواخر السبعينيات. ومع ذلك، كان للعلماء الرأي العام بأن الصقيع الصباحي لا يحدث إلا في مواقع معينة وفي ظل ظروف شديدة التقييد.

ويشير هذا الاكتشاف إلى أنه قد تكون هناك بقع دورية من الماء السائل على المريخ اليوم في مناطق أخرى، على الرغم من أن الكمية ستكون صغيرة جدا.

وكما يقول معدو الدراسة: “يسلط هذا الاكتشاف الضوء على الظروف الأكثر رطوبة لمناخ المريخ الحديث ويوفر أدلة مهمة لمهام الاستكشاف المستقبلية التي تبحث عن علامات على وجود حياة باقية، لا سيما في خطوط العرض المنخفضة مع درجات حرارة سطح أكثر دفئا نسبيا وأكثر قابلية للتكيف”.

ويمكن أن يشير هذا الاكتشاف أيضا إلى وجود بقع صغيرة من الأسطح الخصبة حيث لا تزال الحياة الميكروبية موجودة حتى اليوم.

المصدر: shahbapress

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على نتائج جديدة من المركبة الجوالة الصينية .. احتمال وجود ماء سائل على سطح المريخ..

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
15280

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم