آخر الأخباراخبار منوعة › قصة سيدة «جميلة جدًا» قتلت 650 رجلا بسمها الخاص

صورة الخبر: قصة سيدة «جميلة جدًا» قتلت 650 رجلا بسمها الخاص
قصة سيدة «جميلة جدًا» قتلت 650 رجلا بسمها الخاص

على عكس القتلة المتسلسلين الوحشيين الآخرين في الماضي الذين استمروا في القتل فقط لإرضاء تخيلاتهم غير الإنسانية، اعتقدت جوليا توفانا، أنها كانت تقوم بعمل جيد من خلال مساعدة النساء الفقيرات اللواتي وقعن في فخ الزيجات بلا حب على تحرير أنفسهن عن طريق قتل أزواجهن.

كانت فترة عصر النهضة فترة من الزواج المدبر عندما لم يكن للمرأة أي سيطرة على الإطلاق على حياتها، فكانت النساء تتزوج من رجال كجزء من صفقة تجارية من قبل والديهم مع القليل من الاعتبار أو عدم مراعاة مشاعرهم.

ومن ثم، فإن معظم النساء، بغض النظر عن مكانتهن النبيلة في المجتمع، ينتهي بهن الأمر إلى تعرضهن للإيذاء الشديد من قبل أزواجهن سواء كان ذلك جنسيًا أو جسديًا أو نفسيًا.

لم يكن الطلاق متاحاً في ذلك الوقت، لذلك لجأت هؤلاء النساء العاجزات، إلى «جوليا» للمساعدة، حيث تبيع سمها القاتل الذي استخدمته الزوجات لوضع أزواجهن في نوم طويل، واستمر هذا لـ 50 سنة.

من هي جوليا توفانا؟
هي سيدة جميلة جداً، عاشت القرن السابع عشر، ولدت «جوليا» في باليرمو بإيطاليا، واعدمت حيث أدينت بقتل زوجها فرانسيس توفانا، وكانت تقضي الكثير من وقتها مع الصيدلانيين.

ثم عملت في مستحضرات التجميل، وصممت طلاء وجه قائم على الزرنيخ وأطلقت عليه “أكوا توفانا”، وقامت ببيعه لزبوناتها اللواتي يردن أن يصبحن أرامل والتخلص من أزواجهن.

كان عديم اللون والرائحة والمذاق مما يجعل من المستحيل على أي شخص اكتشافه مسبقًا، كما أنه أيضًا، لم يترك أي آثار على الإطلاق في أعضاء ضحاياه.
لذلك لا أحد يستطيع في الواقع تحديد جرائم القتل كحالة تسمم، وكل هذا جعل أكوا توفانا واحدة من أعظم السموم في عصرها في إيطاليا.

فيما تضمنت مكوناته الزرنيخ والرصاص وبيلا دونا والإفراط في استهلاك كل هذه المكونات مميت للإنسان، لهذا السبب كانت هناك حاجة إلى 4 قطرات فقط من هذه الجرعة للتخلص حتى من الرجال الأكثر صحة دون ذرة من الشك.

بينما يمكن تناول هذه القطرات في الطعام أو الشراب، وبسبب طبيعتها التي لا طعم لها، لم يدرك الأزواج أنهم يتعرضون للتسمم من قبل زوجاتهم الجميلات.

وسرعان ما أصبحت هي الأخرى أرملة غنية ذاع صيتها، الأمر الذي دعا السلطة البابوية في ذلك الوقت للقبض عليها، واعترفت بقتل حوالي 650 رجل من أزواج النساء، وكانت تأخذ نصيبها من تركتهم، وفقاً لـ edtimes

تشمل الأعراض الرئيسية لتسمم أكوا توفانا القيء والإسهال بالدم وآلام مؤلمة في المعدة، وأفضل جزء في تأثيرات هذا السم هو أنه ليس لحظيًا.

إذ كانت الأعراض تستغرق أسابيع لتظهر، مما يجعلها تبدو وكأنها نوع من المرض المتقدم.

اعتادت «جوليا» بيع سمها القاتل إما عن طريق تحويله إلى مسحوق وتمويهه على هيئة بودرة وجه للنساء أو وضعها في قوارير صغيرة وبيعها ببساطة مثل مستحضرات التجميل.

وخلال تلك الأيام كانت النساء تحتفظ بقوارير صغيرة تحتوي على مواد مكياج، لذلك لم يشك أحد في أنها قد تكون شيئًا آخر.

المصدر: المصرى اليوم

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على قصة سيدة «جميلة جدًا» قتلت 650 رجلا بسمها الخاص

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
92460

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager