آخر الأخباراخبار منوعة › كيف يطارد العلماء الوباء العالمي القادم في "الكهوف"؟

صورة الخبر: كيف يطارد العلماء الوباء العالمي القادم في "الكهوف"؟
كيف يطارد العلماء الوباء العالمي القادم في "الكهوف"؟

يعكف العلماء من الآن على إنتاج لقاح ليكون جاهزا عندما تضرب العالم أوبئة أخرى من فصيلة كورونا، بحسب تقرير لشبكة سي بي أس الأميركية.

وقال التقرير نقلا عن باحثين أنه كان من المحتمل ألا يكون الأمر كذلك فيما يخص وباء كورونا, حيث إنه من الناحية النظرية، كان من الممكن أن يكون هناك لقاح ضد COVID-19 جاهزًا للانطلاق عندما تم تحديد SARS-CoV-2"" في فبراير 2020 باعتباره حينها فيروس كورونا الجديد, وهو الفيروس الذي يقتل الآلاف حول العالم والذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة في ووهان، الصين.

وبرغم أنه فات الأوان لقول ذلك، يؤكد الباحثون أنه لم يفت الأوان بعد للحصول على لقاحات جاهزة لأوبئة فيروس كورونا في المستقبل -وهو الأمر الذي يعمل عليه الباحثون.

وقال البروفيسور مايكل هوتون، مدير معهد لي كا شينغ للفيروسات التطبيقية في جامعة ألبرتا، "لقد كان لدينا وباءان من فيروس كورونا السارس في غضون أقل من 20 عامًا, لذلك هناك احتمال كبير بأن نحصل على سلالة ثالثة من فيروس كورونا ذي الصلة".

وأضاف هوتون "نحن بحاجة إلى الاستعداد بشكل أفضل من الآن."

وبحسب الباحثين، يمكن أن يوجد مثل هذا الفيروس التاجي بالفعل في الحيوانات، مثل الخفافيش، ثم يقفز إلى البشر، وربما عبر كائنات أخرى. بدلاً من ذلك، يمكن أن تظهر سلالات فيروس كورونا الجديد من الجائحة الحالية في وقت أقرب.

ووفقا لهم، فإن فيروس كورونا المعروف علمياً بـ "SARS-CoV-2" بدأ في التطور بالفعل، حيث تظهر المتغيرات الجديدة بخصائص مختلفة قليلاً، مثل قابلية الانتقال العالية كما أن بعض اللقاحات المطورة ضد السلالة الأصلية ليست فعالة ضد بعض المتغيرات الجديدة.
استرايتجيات
ولتحقيق هذا الهدف يعمل العلماء بالفعل على استراتيجيتين رئيسيتين على الأقل: الأولى تقوم على فهرسة فيروسات كورونا الحيوانية، في محاولة للتنبؤ بالخصائص التي تجعلها من المحتمل أن تصيب البشر، ومحاولة التنبؤ بالشكل الذي ستبدو عليه عندما تقفز إلى البشر، وإنشاء "بنك" للعديد من اللقاحات لهذا الاحتمال.

فيما تهدف الاستراتيجية الثانية إلى ابتكار لقاح عالمي لفيروس كورونا، أو لقاح شامل لفيروس كورونا، يحمي من سلالات مختلفة متعددة.

وبالنسبة للاستراتيجية الأولى، فإن العثور على فيروسات كورونا الحيوانية هو الخطوة الأولى، حيث تعد الخفافيش مكانًا جيدًا للبدء، ويُعتقد أنها أصل كل من فيروسات السارس.

ومع ذلك، فهي تعيش في كهوف لا يمكن الوصول إليها بسهولة، كما أن الطيران الليلي يجعل من الصعب التقاطهم.

في هذا الصدد، جمع بيرتون ليم مساعد أمين علم الثدييات في متحف أونتاريو الملكي، الخفافيش من المكسيك ومنطقة البحر الكاريبي وفيتنام.

وأضاف ليمو، الذي يعمل مع باحثي جامعة ويسترن لإنشاء بنك للقاحات فيروس الخفافيش: “كان على أن أزحف على يدي وركبتي وعلى بطني للدخول إلى الكهوف... عبرت الشقوق حيث ألقي عليها ضوء المصباح ولا أستطيع رؤية القاع."

وتابع ليم: "مقابل كل خفاش تم جمعه منذ عام 198، تم أخذ عينات الأنسجة وتجميدها -ما يقرب من 15000 نوع من 400 نوع في 30 دولة."

في عينات الأنسجة تلك، سيبحث علماء الأحياء الدقيقة في جامعة ويسترن، عن قطيرات صغيرة من الحمض النووي الريبي لفيروس كورونا المختبئ في مجموعة ضخمة من المواد الجينية من الخفافيش.

ولاختبار أي منها يشكل أكبر خطر في إصابة البشر، سيستخدم الباحثون معلوماته الجينية لإنشاء "فيروسات كاذبة" ومعرفة أي منها يمكنه الوصول إلى الخلايا الحيوانية والبشرية وسيكون صنع لقاحات ضد تلك التي يمكن أن تكون أولوية.

أخبار ذات صلة
الخفاش حاضن طبيعي لفيروس نيباه
فيروس نيباه.. ماذا يعرف العلم عن "الوباء المرعب"؟
الاستراتيجية الثانية: لقاح واحد

في هذه الاستراتيجية، يحاول بعض الباحثين التوصل إلى لقاح واحد يعمل ضد مجموعة متنوعة من فيروسات كورونا المختلفة.

تتمثل إحدى طرق القيام بذلك في محاولة توليد مناعة ليس فقط ضد "بروتين سبايك"، الذي يعتبر فريدًا لكل نوع من أنواع فيروس كورونا، ولكن للبروتينات الأخرى التي تبدو متشابهة في العديد من فيروسات كورونا المختلفة، وهذا ما يحاول رودريك سلافسيف وفريقه من جامعة واترلو وشركة Mediphage Bioceuticals القيام به.

في هذا السياق، قال سلافسيف "سيؤدي هذا حقًا إلى استجابة أكثر ديمومة، ليس فقط ضد متغيرات السارس، ولكن في مواجهة أي نوع آخر من فيروسات السارس المحتملة في المستقبل".

ويعد الحمض النووي الذي يعمل عليه أولئك الباحثين، والذي يخضع حاليًا لاختبارات على الحيوانات، موجهاِ رسميًا إلى COVID-19 -لكنه يستخدم نهجًا مختلفًا عن اللقاحات الموجودة بالفعل في السوق، حيث سيشمل الحمض النووي ليس فقط لبروتين السنبلة، ولكن أيضًا لبروتينات الغلاف والغشاء التي تشكل الجزء الخارجي من الفيروس، وسوف يولد "جسيمًا شبيهًا بالفيروس" يتضمن البروتينات الثلاثة: السنبلة، والغلاف، والغشاء

المصدر: سكاى نيوز عربية

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على كيف يطارد العلماء الوباء العالمي القادم في "الكهوف"؟

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
88447

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

صورة اليوم بينج

بلح مجدول

ترضيع

صور هيلو كيتي متحركة

هل السلام علي اخ زوجي ينقض الوضوء

فرصه عمل عمل كمربيه أطفال في تركيا

عمل عجمية الكعك

تزواج البشر

كبف ارسم فستان فرح

فلفو للبيع صنعا

اسعارالنضارات المعظمه

نضاره معظمه ميدان للبيع فيالاسكندريه

فراخ بانيه مشَويه في الفرن

تصريحات للشعر الكثيف والطويل

لمن اهتز عرش الرحمن

اسعار الذهب اليوم بمصر

منير ثابت شقيق سوزان مبارك

تزاوج حيوانات

الرجل يرضع من سدرها زوجته بحراره

كتيوموب

عربي مباشر موقع الاحمد

اكلات فرعونبة

علاج الصدأ في السيارة في مرحلتة الاولى

فديو

شن معنا مش عارف شن نزبر لكن اللي عارفه انها حكمت

اجمل الصور

اخر الاخبار

سيارات مستعملة بالتقسيط

تشارلي تشابلن

طيران الجزيرة

غريغور يوهان مندل

اخبار العالم اليوم

اخبار العالم

اجمل صور

الصور

شقق بالتقسيط

القولون

مشاعل الزنكوي

جول فيرن

تشارلي تشابلن

زلزال اليابان

تنظيم الوقت

علامات ليلة القدر بالصور

تجهيزمحلات هوم اندشوب

الصحة والجمال

سيارات بالتقسيط

فوليرين

ألبرت ناجيرابولت

اثاث دمياط

حكمة

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الفن
الاقتصاد
التعليم
الرياضة
العالم
مصر
التكنولوجيا
كمبيوتر وإنترنت
الجوال
السيارات
المقالات الأكثر قراءة
مقالات جديدة
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager