آخر الأخبارعلم وتقنية › مومياء مصرية "هجرت قسرا" بيد ضابط بريطاني تسبب أزمة في جنوب أفريقيا... صور وفيديو

صورة الخبر: مومياء مصرية "هجرت قسرا" بيد ضابط بريطاني تسبب أزمة في جنوب أفريقيا... صور وفيديو
مومياء مصرية "هجرت قسرا" بيد ضابط بريطاني تسبب أزمة في جنوب أفريقيا... صور وفيديو

جذبت تحفة مصرية نادرة جدا متواجدة في متحف ديربان للعلوم الطبيعية، في جنوب أفريقيا، تعتبر من أكثر المقتنيات قيمة في البلاد، ألاف الزوار على مدى سنوات من تواجدها في أروقته.

كشفت مصادر إعلامية في جنوب أفريقيا عن نية المتحف الأشهر في البلاد، إعادة تحفة أثرية وإنسانية عظيمة إلى مصر، بعد سنوات من "هجرتها القسرية" التي قضتها خارج موطنها الأصلي.

وبحسب موقع "iol" الإخباري في جنوب أفريقيا، فقد جذبت مومياء مصرية قديمة عمرها أكثر من 2 عام آلاف السياح من الصغار والكبار لمشاهدة مومياء فرعونية نادرة وفريدة.
"هجرة قسرية" لمومياء مصرية
وفقًا للمعلومات التاريخية، التي نقل عنها المصدر، تم شراء المومياء من قبل متحف ديربان في وقت ما بين عامي 1889 و1910 من ضابط الجيش البريطاني الرائد، ويليام جوزيف مايرز.

وأحضر مايرز المومياء من مصر في "هجرة قسرية" عندما جاء إلى جنوب إفريقيا في نهاية القرن التاسع عشر، بعد أن خدم في مصر لمدة خمس سنوات.

ضابط بريطاني أنشأ "كنزا أثريا" سرق من مصر
يُعتقد أن الضابط البريطاني مايرز، كما جاء في التقرير، قد أنشأ "أفضل مجموعة خاصة تعود للقرن التاسع عشر من الآثار المصرية القديمة التي ورثها لمدرسته القديمة، كلية إيتون البريطانية الشهيرة".

وفقًا للجمعية المصرية في جنوب أفريقيا، والكلام أيضا بحسب المصدر، سرق الضابط البريطاني القطع الأثرية وقام بتهريبها من مصر.
مومياء متحف "ديربان" المصرية
يُقال إن مومياء متحف ديربان للعلوم الطبيعية هي مومياء قسيس صغير يُدعى بيتن آمون (بتن-إمن ، يُعتقد أنه توفي عن عمر يناهز 60 عامًا.

ونوه المصدر إلى أن المومياء من أخميم في صعيد مصر، وتعود إلى أوائل العصر البطلمي، أي 300 قبل الميلاد.
مصر تطالب بإعادة "مواطنيها القدماء"
أشار المصدر إلى أن مصر تسعى لاستعادة القطع الأثرية المسروقة والمنهوبة من أراضيها بطرق غير شرعية، سواء من المتاحف الأوروبية، والتي تتجواجد فيها أغلب المقتنيات المسروقة، أو من أفريقيا.

لكن المتحف في جنوب أفريقيا، والذي يحمل اسم "ديربان" للعلوم الطبيعية، عرض إعادة المومياء تحت رعايته إلى مصر.

محاولات لإبقاء "المهاجر المصري" في الغربة
وقال إريك أبيلجرين، رئيس قسم العلاقات الدولية والحوكمة في بلدية "إيثيكويني"، إن المدينة ستفتح مفاوضات مع الحكومة المصرية من خلال السفارة في بريتوريا، "لمعرفة ما إذا كان يجب إعادة المومياء الموجودة في متحف ديربان الطبيعي".

واعتبر أبيلجرين، أنه "بالإضافة إلى الحفاظ على العلاقات الجيدة مع مصر، والعلاقات بين مدينتي الاسكندرية وديربان، فإن التغييرات الأخيرة في التشريعات المتعلقة بكيفية احتفاظ المتاحف برفات الموتى قد استلزم إعادة النظر في المومياء التي كانت في رعاية المدينة".

وأضاف أبيلجرين موضحا: "بدأت مصر عملية عالمية من أجل جمع هذه المومياوات التي تم إخراجها من البلاد وبدأت في توثيقها والاحتفاظ بها في وثائق متخصصة، سواء من أجل السجل التاريخي الخاص بها أو الحفاظ على ثقافتها، ولكن أيضًا كجزء من السياحة". وتابع "إن المفاوضات لا تزال في مرحلة مبكرة للغاية مع الحكومة المصرية".

وقال: "نريد أن نعلم، أولاً: ما إذا كانوا يريدون عودة المومياء. وثانيًا: كيف يمكننا مشاركة مسؤولية إعادتها، ثم أيضًا النظر في عملية الموافقات اللوجستية والعلمية والتقنية لهذه العملية".

لكن أبيلجرين وضح حقيقة وصولها إلى البلاد وقال: "نتحقق مما إذا كانت الحكومة المصرية تريد المومياء، لكن إذا نظرت إلى تاريخ كيفية وصولها إلى هنا، فقد كان جنديًا هو الذي سرقها حرفيًا. نحن، كوننا مدينة أفريقية وجزءا من القارة، هذا شيء يجب أن ننظر إليه ايضا".
وتابع: "لكن التحدي سيكون في حال تم إرجاع المومياء حول كيفية إبقاء المدينة هدفا للجيل القادم من الأطفال مهتمين بعلم المصريات".

3 مومياوات مصرية هجّرت إلى جنوب أفريقيا
وفقًا للجمعية المصرية بجنوب إفريقيا، هناك ثلاث مومياوات مصرية قديمة مسجلة في جنوب إفريقيا. أحدهما محفوظ في متحف "ألباني" في جراهامستاون والآخر في المتحف الوطني للتاريخ الثقافي في بريتوريا. والثالث في متحف "ديربان" للعلوم الطبيعية.

وبحسب مقال نشرته الجمعية المصرية بجنوب إفريقيا في نوفمبر/ حزيران 1984، تم تصوير المومياء في ديربان بالأشعة السينية، وكشف أن النصف العلوي من المومياء كان شبه مكتمل على الرغم من وجود عدد قليل من الأضراس والأسنان قبل الضرس مفقودة.

تشكيل وجه المومياء الفريد
وجاء في التقرير: "الواضح أن كسرًا طفيفًا في أحد الأضلاع قد شُفي خلال حياة الرجل. تشير كثافة العظام في العمود الفقري السفلي إلى بعض حالات التهاب المفاصل".

وتم الانتهاء من إعادة بناء رأس المومياء التي تحمل اسم "Peten-Amun" في عام 1990 من قبل الدكتور، بيل أولسبروك، الحاصل على درجة الدكتوراه في إعادة بناء الوجه البشري.

وتم إجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب (CAT) في مستشفى "الملك إدوارد الثامن" في ديربان وتم عمل قوالب بلاستيكية من الصور المقطعية الفردية.

ثم تم تجميع القوالب لتشكيل بناء ثلاثي الأبعاد للجمجمة. حيث استطاع الدكتور أولسبروك بعد ذلك بناء ملامح عضلات الوجه والوجه. ويعرض الوجه بجانب التابوت والمومياء، التي يبلغ طول جسدها المحنط حوالي 150 سم، أما طول التابوت حوالي 175 سم بسماكة 4 سم.

المصدر: سبوتنيك

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مومياء مصرية "هجرت قسرا" بيد ضابط بريطاني تسبب أزمة في جنوب أفريقيا... صور وفيديو

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
57016

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager