آخر الأخباراخبار المسلمين › جزاء من يروع الناس ويخوفهم.. الإفتاء توضح

صورة الخبر: دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

قالت دار الإفتاء المصرية: إن ترويع الأمنين حرام، وجزاء من يفعل ذلك هو جزاء من ارتكب كبيرة.

واستشهدت دار الإفتاء، في منشور لها عبر صحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لا تروعوا المسلم فإن روعة المسلم ظلم عظيم )).

أوضح الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء، حكم المقالب وترويع الناس وتخويفهم وإقلاقهم، مؤكدًا أنه ليس من أخلاق المسلمين حتى ولو كان على سبيل المُزاح، وهو مما نهى عنه ديننا الإسلامي.

وأضاف وسام في فيديو بثته دار الإفتاء على يوتيوب، ردًا على سؤال: ما حكم المقالب وترويع الناس؟ أن هناك من الأدلة الشرعية على حرمة ترويع المسلم كأخذ ماله، وإخفائه على وجه المزاح.

ولفت إلى ما جاء في الحديث الصحيح الذي رواه أبو داود في السنن عن عبدِ الرحمن بنِ أبي ليلى: حدَّثنا أصحابُ محمدِ صلى الله عليه وسلم أنهم كانوا يسيرونَ مع النبيِّ -صلى الله عليه وسلم، فنامَ رجُلٌ منهم، فانطلقَ بعضُهُم إلى حَبْلٍ معه فأخذه، ففزعَ، فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: لا يَحِلُّ لمسلم أن يُرَوِّعَ مُسْلِمًا.

الإفتاء توضح حكم المزاح مع الأصدقاء بالتخويف والترويع

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول صاحبه "ما حكم المزاح مع الأصدقاء بصورة فيها تخويف وترويع؟
وأجاب الدكتور مجدى عاشور، مستشار مفتى الجمهورية، أن الأمة الإسلامية لا تعرف تخويف الناس وإنما تعرف بث الأمان والسلم في نفوس الناس، لأن النبي قال "ليس منا من روع مسلما"، منوها أن أمتنا أمان ورحمة لكل الناس.

وطالب عاشور، من الشباب أن يضحكوا كما يشاءون ولكن بطريقة لا ترعبهم أو تفزعهم.

وقالت الدكتورة نادية عمارة، الداعية الإسلامي، إن الرسول الكريم حرم تخويف المسلم وترويعه بأي وسيلة كانت أو حتى الإشارة إلى مسلم بالسلاح، وكذلك حرم النبي تتبع عورات الناس وفضح أسرارهم.

وأضافت عمارة، في لقائها على فضائية "أون"، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى يدعها، وإن كان أخاه لأبيه وأمه"، منوهة أن الفقهاء قالوا إن السكين والآلات الحادة تأخذ حكم السكين في الحرمة وهذا سواء على سبيل المزاح أو الجد، كما أن النبي قال في حديث أخر (لا يشيرُ أحدكم على أخيه بالسلاح، فإنه لا يدري لعل الشيطان ينزع في يده، فيقع في حفرة من النار) متفق عليه.

وقال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن الإسلام حرم الاعتداء على المدنيين الآمنين بالسب أو بالضرب أو بالقتل أو بكل نوع من أنواع الإيذاء والترويع ففي حديث مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى يدعه وإن كان أخاه لأبيه وأمه)).

وقال الإمام النووي رحمه الله: (في الحديث تأكيد على حرمة المسلم، والنهى الشديد عن ترويعه وتخويفه والتعرض له بما قد يؤذيه. وقوله صلى الله عليه وسلم: (وإن كان أخاه لأبيه وأمه) مبالغة في إيضاح عموم النهى في كل أحد، سواء من يتهم فيه ومن لا يتهم، وسواء كان هذا هزلًا ولعبًا أم لا؛ لأن ترويع المسلم حرام بكل حال، ولأنه قد يسبقه السلاح) وفي سنن أبي داود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يحل لمسلم أن يروع مسلمًا)).

وأوضح المركز، أن هذا في مجرد الإشارة والترويع، فما بالنا بمن يقتل أخاه ويسفك دمه ويهتك حرمته ويفزعه في بيته إن الذي يفعل هذه الأفعال يحارب الله ورسوله ويفسد في الأرض ويستحق عقاب البغاة في الدنيا والعذاب في الآخرة، {إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ } [المائدة:33] وفي خطبة الوداع يؤكد رسولنا صلى الله عليه وسلم على الحرمات ليحفظ على الناس استقرارهم وأمنهم فقال كما أخرج البخاري في صحيحه: ((إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا هل بلغت)).

وأكد أن من يحمل علينا السلاح بقصد التخويف أو القتل أو إدخال الرعب علينا فليس متبعًا لطريقتنا أو سنتنا كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من حمل علينا السلاح فليس منا». متفق عليه.

وأضاف، أنه ينبغي علينا أن نبتعد عن كل أشكال العنف والتطرف والترويع والتخويف وأن ننبذ كل من يمارس هذه الأفعال التي نهى عنها الشرع الحنيف ونضرب على يده بيد من حديد حتى نُطّهر مجتمعنا من كل فاسد وباغٍ، والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل. حرمة الاعتداء على دور العبادة و من فيها بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم – وبعد : فإن الاعتداء على دور العبادة وقتل من فيها فساد في الأرض مخالف لما جاء به الإسلام، وحكمه حرام شرعًا وهذه الأفعال بعيدة كل البعد عن الإسلام وتعاليمه، والشريعة الإسلامية أمرت بالمحافظة على الضرورات الخمس التي أجمعت كل الملل على وجوب المحافظة عليها، وهي: الدين، والنفوس، والعقول، والأعراض، والأموال، فالأصل في الدماء أنها معصومة، والأصل في النفوس أنها محفوظة مُكرَّمة، وإن قتل نفس بريئة واحدة كقتل الناس جميعًا، فقد قال تعالى {مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا} [المائدة/32].

وأوضح، أنه لا يصح شرعًا أن توصف مثل هذه الأعمال العدوانية بالجهاد، فالجهاد في الإسلام قد شُرع لرفع الطغيان ودفع العدوان، {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} [البقرة:190] والإسلام الحنيف قد كفل للجميع مسلمين وغير مسلمين الحرية في ممارسة شعائرهم، واحترام المقدسات ودور العبادة فهو برئ من كل اعتداء ينسب إليه زورًا وبهتانًا، ويجب على الجميع أن يعلم أن كل هذه الأحداث الإرهابية لا تريد إلا الخراب والدمار وإشعال الفتنة بين الناس لذلك يجب علينا جميعًا أن نقف صفًا واحدًا في التصدي بكل قوة لهؤلاء البغاة، حفظ الله مصر وشعبها، ورد كيد المعتدين.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على جزاء من يروع الناس ويخوفهم.. الإفتاء توضح

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
73342

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager