آخر الأخباراخبار العالم اليوم › اعتقالات واسعة في حمص ودمشق وبانياس وإدلب واللاذقية لـ «أصوات الحركة الاحتجاجية»

صورة الخبر: اعتقالات واسعة في بانياس
اعتقالات واسعة في بانياس

شنت أجهزة الأمن السورية حملة اعتقالات واسعة شملت دمشق وحلب وبانياس وحمص وريف أدلب واللاذقية ودير الزور طاولت عدداً كبيراً من الناشطين والمعارضين والحقوقيين الذين أصبحوا بمثابة «صوت الحركة الاحتجاجية» بسبب نقلهم للتطورات داخل سورية لوسائل الإعلام الدولية ودورهم في الحركة المطالبة بإصلاحات ديموقراطية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الاعتقالات الأخيرة تركزت في دوائر المثقفين والكوادر العليا، مشيراً الى أن من بين المعتقلين رئيس مجلس بلدية بانياس عدنان الشغري والمحامي البارز جلال كندو والناشط البارز في مجال حقوق الإنسان نجاتي طيارة والمعارض البارز فوزي الحمادة. وفي موازاة ذلك قال عمار القربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان إن المعضمية في ريف دمشق ما زالت «تحاصرها الدبابات.

وشهدت حملة اعتقالات واسعة طاولت عائلات بأكملها»، مشيراً أيضاً الى أن قوات الأمن لا تزال تجري عمليات تفتيش في بلدتي جاسم وانخل في ريف درعا.

وفي حلب، تظاهر آلاف الطلاب ليل أول من أمس قبل أن يتم تفريقهم بالهراوات من قبل قوى الأمن. يأتي ذلك فيما بث التلفزيون السوري اعترافات «مجموعة إرهابية مسلحة» اعتقلها الجيش والقوى الأمنية في منطقة بانياس، لافتاً الى ضبط كمية من الأسلحة والمتفجرات.

وعن حملة الاعتقالات في المدن السورية، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن «حملة الاعتقالات استمرت في بانياس «واستهدفت في شكل خاص المثقفين والكوادر العليا». وأوضح «المرصد» أن قوات الأمن اعتقلت رئيس مجلس بلدية بانياس عدنان الشغري، كما اعتقلت المحامي جلال كندو. وذكر المرصد أن السلطات الأمنية في بانياس ما زالت تبحث عن قادة الاحتجاجات الذين لم يتم اعتقالهم بعد.

أما في دمشق، فقد اعتقلت قوى الأمن «الناشط بسام حلاوة من مقهى في حي باب توما.

وفي مدينة دوما، ريف دمشق، اعتقلت الناشط حسان منعم. وفي دير الزور، اعتقلت المعارض البارز فوزي الحمادة عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الديموقراطي السوري.
وفي حمص، أشار المرصد الى اعتقال الدكتور عدلان العدلان والصيدلي حميد العدلان. كما أعلن اعتقال الناشط البارز في حقوق الإنسان نجاتي طيارة. وكان طيارة قد انتقد بشدة الحملة العسكرية في الأحياء السكنية بحمص لسحق التظاهرات المطالبة بالديموقراطية. وطيارة معتقل سياسي سابق ولعب دوراً بارزاً في الحركة المطالبة بالحريات السياسية المعروفة باسم «ربيع دمشق» التي جوبهت بالقوة عام 2001 بعد عام من تولي بشار الأسد الرئاسة. كما أن طيارة من بين الأصوات القليلة التي كان بإمكان وسائل الإعلام الدولية الوصول إليها للوقوف على آخر تطورات الأوضاع في سورية، خصوصاً في ظل غياب الصحافة الدولية عن الساحة السورية. وكان طيارة قد أدلى بآخر تصريحات له قبل الاعتقال أول من أمس متحدثاً عن القصف العنيف الذي تتعرض له حمص.

أما في حلب فقد اعتقل «المدون والصحافي جهاد جمال (المعروف باسم ميلان). وفي ريف إدلب، اعتقل مؤيد بسيم الحنيني في كفرنبل بحسب بيانات «المرصد السوري». كما أورد «المرصد» اعتقال العشرات في اللاذقية وجبلة بغرب سورية، وريف دمشق وقريتي البيضا والقرير المجاورتين لمدينة بانياس حيث اعتقل عشرات الأشخاص.

وكانت قوات الأمن قد اعتقلت يوم الأحد الماضي قادة حركة الاحتجاج في بانياس وبينهم الشيخ أنس عيروط الذي يعد زعيم الحركة، وبسام صهيوني الذي اعتقل مع والده وأشقائه.

وجاءت اعتقالات أمس عشية دعوة للتظاهر في «جمعة حرائر سورية» نادت لها صفحة «الثورة السورية 2011» على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» للمطالبة بإطلاق سراح «المعتقلات في كل سورية الحبيبة».

وقال عمار القربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية لوكالة «فرانس برس» إن المعضمية في ريف دمشق ما زالت «تحاصرها الدبابات... وشهدت حملة اعتقالات واسعة طاولت عائلات بأكملها».

ونقل قربي عن شهود عيان «أن المئات تم اعتقالهم»، مشيراً الى أن بحوزته «لائحة باسم نحو 300 معتقل طاولت معارضين وموالين». وأشار رئيس المنظمة الى أن «السلطات اضطرت لاستخدام المدارس الموجودة في المدينة لاحتجاز المعتقلين، كما أحكمت السيطرة على الجوامع التي حولتها الى مراكز لتجمع عناصر الجيش».

وأضاف قربي: «إن حظر التجول فرض في المدينة التي تعاني من انقطاع في التيار الكهربائي والاتصالات أحياناً».

كما أشار الى «أن قطنا، في ريف دمشق، محاصرة منذ أول من أمس بناقلات الجنود التي امتدت على الطريق العام تمهيداً لشن حملات اعتقالات»، لافتاً الى اعتقال «نجل القيادي جورج صبرا» الذي أفرج عنه أمس.

وفي ريف درعا، جنوب البلاد، أشار قربى الى «انتشار الدبابات على الطريق المؤدية الى الشيخ مسكين (25 كلم شمال درعا).

وتحدث القربي أن أحداث بلدة «الحارة» غرب منطقة درعا التي أدت الى مقتل 13 شخصاً بينهم طفل في سن الثامنة قتلوا برصاص قناصة «كانوا متمركزين على عدة مناطق منها خزان المياه الغربي والجنوبي وعلى جامع خولة بنت الازور». كما كشف عن المنازل «التي تعرضت للقصف أمس» وأورد أسماء سكانها. وأضاف القربي أن قوات الأمن لا تزال تجري عمليات تفتيش في بلدتي جاسم وانخل في ريف درعا.

وفي حلب، ثاني أكبر المدن السورية، تظاهر آلاف الطلاب ليل أول من أمس قبل أن يتم تفريقهم بالهراوات، بحسب ما أعلن ناشط في مجال حقوق الإنسان. وقال الناشط في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة «فرانس برس» إن الطلاب تظاهروا في المدينة الجامعية وهم يرددون شعارات مؤيدة للحريات ولمدينتي درعا وحمص اللتين انتشر فيهما الجيش لاحتواء حركة الاحتجاج. وأضاف إن طلاباً مؤيدين لنظام الرئيس الأسد ورجال شرطة انهالوا بالضرب بالهراوات على الطلاب المحتجين.

الى ذلك بث التلفزيون السوري مساء أول من أمس اعترافات «مجموعة إرهابية مسلحة» اعتقلها الجيش والقوى الأمنية في منطقة بانياس، لافتاً الى ضبط كمية من الأسلحة والمتفجرات و «تفكيك العديد من العبوات الناسفة التي كانت تستهدف وحدات الجيش وخط النفط وخط السكك الحديد وجسر» في تلك المنطقة.

وقال أحد أفراد المجموعة المسلحة صافي ياسين الذي كان موقوفاً في أحد السجون لأسباب مختلفة: «إن الأسلحة كانت تصل من أياد خارجية مثل عبد الحليم خدام عبر محمد علي البياسي شريكه ومدير أعماله، الذي كان يقول لنا: إن السلاح موجود وسأقوم بتوزيعه حتى أسلح الشعب كله، وأعطاني رشاشاً».

وزاد إن البياسي قال للمتظاهرين علناً: سأقوم بتسليحكم جميعاً وأخبرهم أن السلاح موجود في السيارات ويجب على الجميع التسلح من أجل الجهاد وتفجير المحطة الحرارية وسكة القطار وخطوط النفط التي تمر من بانياس».

وأضاف ياسين في اعترافاته التي نقلتها «وكالة الأنباء السورية» (سانا): «عندما وصل الجيش إلى منطقة جسر رأس النبع بدأوا بإطلاق صورة وزعها موقع «شام» المعارض لدخول آليات عسكرية إلى مدينة حمص اول من إمس. (أ ف ب).jpg الرصاص عليه وبتفجير الديناميت على رغم أن الجيش لم يطلق النار على أحد ما أدى إلى مقتل بعض عناصر الجيش في حين كان أنس الشغري مدير أعمال إحدى الفنانات يزود المحطات الفضائية التي فتحت له خطوطها مجاناً بالمعلومات الكاذبة، إضافة إلى أنه كان يجهز شهود العيان من بانياس».

وأكد «أن بعض المشايخ السلفيين ومنهم الشيخ أحمد الموسى وغيره يدعون إلى إقامة إمارة سلفية بالسر على شكل أمير وألوية وغير ذلك».

من جهة أخرى، أفاد مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السورية أن عدد الذين سلموا أنفسهم من المتورطين بأعمال شغب ارتفع إلى 3308 أشخاص في مختلف المحافظات. ونقلت (سانا) عن المصدر قوله: «تم الإفراج عنهم فوراً بعد تعهدهم بعدم تكرار أي عمل يسيء إلى أمن الوطن والمواطن».

المصدر: دمشق، نيقوسيا، عمان - «الحياة»، أ ف ب، رويترز

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على اعتقالات واسعة في حمص ودمشق وبانياس وإدلب واللاذقية لـ «أصوات الحركة الاحتجاجية»

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
51226

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager