آخر الأخباراخبار الفن والثقافة › وثائق العرب لدى الغرب .. شاهد على العصر

صورة الخبر: وثائق العرب لدى الغرب .. شاهد على العصر
وثائق العرب لدى الغرب .. شاهد على العصر

دعت دار الكتب والوثائق المصرية لندوة ومؤتمر دولي عقد على مدار ثلاثة أيام في القاهرة بعنوان "وثائق العرب في الارشيفات الأجنبية" بالتعاون مع الفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي للارشيف "عربيكا"، والمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم "ايسيسكو"، وسط حضور عربي ودولي كبير لرؤساء الأرشيفات العربية والأجنبية وأساتذة الجامعات.

رئيس دار الكتب والوثائق القومية د. محمد صابر عرب دعا بافتتاح المؤتمر لقيام اتحاد عربي للأرشيفيين، وتشكيل لجنة من أعضاء المؤتمر لوضع مشروع هذا الاتحاد ووضع الضوابط الفنية والاجرائية والقانونية. مطالبا في الوقت نفسه الفرع العربي للمجلس الدولي للأرشيف بتبني الفكرة ، بالاضافة إلى إعداد قانون للوثائق يمثل الحد المقبول من الدول العربية وليس بالضرورة أن يكون ملزما بل يكون دليلا ومرشدا لواضعي القوانين والتشريعات الوثائقية.

كما أكد على ضرورة عمل صور إلكترونية أو ميكروفيلمية لأصول الوثائق التي تتناول تاريخ العالم العربي في إطار التعاون بين كل دولة عربية وأخرى أجنبية، مع الإهتمام بالوثائق التاريخية لفلسطين العربية التي يعمل الاحتلال يوما بعد يوم على طمس هويتها الثقافية والتاريخية، من خلال إجراءاته العدوانية تحت سمع وبصر العالم الذي يدعي أنه يناصر الحق أينما كان.

وأكد عرب على أن الدول العربية معنية بجمع التراث وتوثيقه لكي يكون بمثابة دليل قاطع على ما ترتكبه دولة الاحتلال الإسرائيلى من جرائم، داعيا إلى عقد مؤتمر سنوي يخصص لمناصرة الحق الفلسطيني بالوثائق والمستندات القانونية والتاريخية لكي تظل تلك القضية القومية العربية مطروحة دائما في كل المحافل الدولية.

فيما أكد المدير العام للأرشيف الإيطالي موريزو فاللاسي في كلمة الأرشيفات الأجنبية، على اهتمام الأرشيف الإيطالي بالعلاقات مع دول حوض البحر الأبيض المتوسط، ومن خلال مشروع “رقمنة الأرشيفات التاريخية المتوسطية”، الذي سيشمل إنشاء مركز دولي للبحث والتوثيق، بالاضافة لبعض اتفاقيات التعاون بين الارشيف الايطالي وبعض الارشيفات العربية وتبدأ بدولة الامارات.

وثائق في العصور الوسطى

وعلى مدار ثلاثة أيام ناقش المؤتمر عددا من الموضوعات، حيث ضمت قاعة اللوفر بفندق براميزا يوم السبت الماضي فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر والذي انقسم لثلاثة جلسات جاءت الأولي بعنوان "وثائق تاريخ العرب في العصور الوسطي المحفوظة في الأرشيفات الأجنبية".
وتحدث في هذه الجلسة جوزيه رامون كروز نائب مدير الأرشيف الإسباني حيث تناول "وثائق العرب في العصور الوسطي المحفوظة في أرشيف مملكة أراجون ببرشلونة" فعرض لأرشيف مملكة أراجون والذي يعد واحداً من أكبر الأرشيفات الوطنية في العالم المتعلقة بالعصور الوسطي. فهو يضم وثائق تتعلق بمملكة أراجون القديمة، التي تعد واحدة من أهم دول العصور الوسطي التي كانت تضم أقاليماً ويضم هذا الأرشيف كمية كبيرة من الوثائق العربية، وذلك بسبب العلاقات الغنية والقوية بين مملكة أراجون وبين العالم العربي المطل على البحر المتوسط خلال العصور الوسطي.

.. وفي أمريكا وأوروبا

أما الدكتور سعيد مغاوري الأستاذ بجامعة المنوفية فتحدث عن "وثائق البرديات العربية في المكتبات والمتاحف الأوروبية والأمريكية" فقال أن المكتبات والمتاحف والجامعات الأوروبية والأمريكية تقتني مجموعة هامة ونادرة من وثائق البرديات العربية، وأغلبها يرجع للقرن الأول الهجري، وأبرزها على الإطلاق مجموعة مكتبة النمسا الوطنية بفينا التي يزيد عددها عن خمسين ألف بردية عربية، وبالرغم من ضخامة العدد، إلا أن المنشور منها لا يزيد عن بضع مئات فقط. وتوجد أيضاً مجموعات أخري في مكتبات ألمانيا وانجلترا وفرنسا، أغلبها يحمل أسماء أشخاص وباحثين كان لهم الفضل في إخراجها من مصر وإيداعها في تلك المكتبات أمثال مجموعة جون رايدندز بانجلترا وغيرها.

الدكتور أحمد المصري أستاذ الوثائق المساعد بكلية آداب بني سويف تكلم عن إحدي وثائق المكتبة الوطنية بباريس والتي تحمل اسم "وثيقة الدشيشة الكبري للسلطان قايتباي" وهي عبارة عن نسخة مجمعة لبعض وثائق السلطان قايتباي الخاصة بأوقاف الدشيشة الكبري على فقراء الحرمين الشريفين. وأشار إلي أن من كتب عن الدشيشة الكبري المملوكية قبل ذلك كانت مراجع عبارة عن إشارات متفرقة في المصادر التاريخية. وهذه هي الوثيقة المملوكية الوحيدة المعروفة حتي الآن التي يمكن أن تعطي فكرة واضحة عن حجم وإدارة أوقاف الدشيشة الكبري في العصر المملوكي، ورغم أهميتها إلا أنها غير متاحة للباحثين المصريين لأنها محفوظة ضمن مخطوطات المكتة الوطنية بباريس .

جاءت الجلسة الثانية بعنوان "الوثائق العربي في الأرشيفات البريانية والامريكية" تحدث فيها فهد بن عبدالله السماري رئيس دارة الملك عبدالعزيز بالمملكة العربية السعودية حيث تناولت ورقته أبرز المجموعات الوثائفية المتعلقة بتاريخ الدول العربية والمحفوظات في أرشيف الأوراق الخاصة بمركز دراسات الشرق الأوسط بمكتبة سانت أنتوني بجامعة أكسفورد والتي تذخر بالوثائق العربية لأكثر الشخصيات البريطانية التي كان لها علاقة بالمنطقة.

أما الدكتور عبدالواحد النبوي الأستاذ بجامعة الأزهر فجاءت ورقته عن "الوثائق العربية في الأرشيف البريطاني" من خلال قراءة العلاقات البريطانية التونسية في القرن التاسع عشر، حيث أشار إلي أن الأرشيف البريطاني يذخر بالعديد من الوثائق ذات الصلة بتاريخ العالم العربي نظراً لارتباط السياسة البريطانية بتاريخ المنطقة وخضوع أغلب الدول العربية للاحتلال البريطاني. وأضاف: أنه قد يستغرب البعض أن يكون في الأرشيف البريطاني وثائق تتعلق بتاريخ الدول التي خضعت للاحتلال الفرنسي ومن بينها تونس بالطبع.

وكشف النبوي في ورقته البحثية عن وجود مجموعة مهمة من الوثائق التي تتناول التنافس الإنجليزي الفرنسي في منطقة شمال إفريقية بوجه عام وتونس بوجه خاص، ويلاحظ أن بعضها باللغة العربية والبعض الآخر باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

كما تحدث الدكتور محمد العناقرة من جامعة البلقاء التطبيقية بالأردن عن "الملك حسين من خلال الوثائق البريطانية" فجاء في ورقته أن الملك حسين بن طلال قد بويع ملكاً دستورياً على الأردن في 2 آيار (مايو) عام 1953م، ومنذ البدايات أظهر على الرغم من حداثة سنه صفات قيادية عالية، ومنذ تولي سلطاته الدستورية بدأ مسلسل المهام الصعبة مثل مجابهة العدو الصهيوني المدعوم عالمياً. وكانت المملكة الأردنية الهشمية تعاني من الأزمات الاقتصادية والعجز المادي وترنح تحت ثقل قيود المعاهدة الأردنية_البريطانية وقيادة الجيش بيد الضباط البريطانيين، وقد حقق الملك حسين العديد من المنجزات كما جاء بالوثائق.

"وثائق ثورة 1919 في أرشيف وزارة الخارجية الأمريكية" تحدث عنها دكتور عماد هلال من جامعة قناة السويس ثورة1919 - صورة أرشيفيةثورة1919 - صورة أرشيفيةحيث أشار في بحثه إلي أن الأرشيف الأمريكي يبدو في نظر البعض

قليل الأهمية بالنسبة لتاريخ مصر في فترة الإحتلال البريطاني بصفة عامة وثورة 1919 بصفة خاصة، ولذلك نجد أن كل الأعمال التي أرخت لثورة 1919 لم يهتم مؤلفوها بالإطلاع على الوثائق الأمريكية لاعتقادهم بأن بُعد المسافة وقلة المصالح الأمريكية في مصر في تلك الفترة يجعل الوثائق الأمريكية مصدراً ثانوياً.

وأكد أن أرشيف وزارة الخارجية الأمريكية يضم مجموعة ضخمة من الوثائق المتصلة بتاريخ مصر من 1832 وحتي الوقت الراهن، وهي في غالبها يمكن اعتبارها مصادر من الدرجة الأولي. والمثال الذي ركزت عليه الورقة البحثية هو الوثائق الخاصة بثورة 1919 والتي تتمثل في وثائق باللغة العربية واخري وبالإنجليزية، والتي تبين الدور الأمريكي في قيام الثورة وأحداثها ونهايتها.

عن "الوثائق العربية في الأرشيفات الإيطالية" تحدث موريزيو فاللاسي مدير عام الأرشيف الإيطالي والذي عرض من خلال ورقته لمشروع فريد تضطلع به وزارة الثقافة والتراث الإيطالية وهو "مشروع أرشيف تاريخ وسائطي للبحر المتوسط" وهو يهدف إلي تجميع وربط وتبويب وثائق تاريخ البحر المتوسط من الأرشيفات الإيطالية وغيرها من أرشيفات دول البحر المتوسط من خلال بوابة متعددة اللغات مترابطة بشبكات تتصل ببعضها على نطاق واسع لعمل إسهامات منظمة قادرة على عرض التاريخ العالمي للبحر المتوسط.

جاءت كلمة الدكتور على أحمد أبو الرجال رئيس مركز الوثائق باليمن عن "الوثائق اليمنية في أرشيف مركز الوثائق الدبلوماسية الفرنسية حيث أشار إلي إلي جهود المركز الوطني للوثائق باليمن في جمع وتصوير الوثائق المتعلقة بتاريخ اليمن من أرشيفات الدول الشقيقة، وكان مركز الوثائق الدبلوماسية الفرنسي قد حصل مؤخراً على أرشيف القنصلية الفرنسية في مدينة عدن (1858 – 1942) والقنصلية الفرنسية في مدينة الحديدة (1880 – 1914) بعد أن كان مفقود، وكلف مركز الوثائق السيدة آن صوفي كراس بحصر هذه الوثائق وإعدادها قوائم أولية.

وعن "وثائق تاريخ العرب الحديث والمعاصر في الأرشيف الألماني" تحدث الدكتور وجيه عتيق من جامعة القاهرة حيث حاول في ورقته التعريف بالأرشيف الألماني وبأهم محتوياته ووثائقه التي لا غني عنها لدارس تاريخ عالمنا العربي الحديث والمعاصر وأهمها: مراسلات السفراء الألمان في العاصمة العثمانية مع قادتهم في ألمانيا، وتقارير القناصل والمبعوثين الأملان في مصر والعراق وبلاد الشام، وتقارير التجار والرحلة الألمان.

فلسطين في أرشيفات الغرب

وشملت فعاليات اليوم الثالث عدة جلسات كان أهمها عن "وثائق فلسطين في الأرشيفات الأجنبية" حيث تحدث الدكتور

قاسم أبو حرب مدير مركز الوثائق بفلسطين والذي ألقي الضوء على سياسة الاحتلال الإسرائيلي وممارسته المستمرة دون انقطاع للاستحواذ على الوثائق الخاصة بتاريخ فلسطين والأردن والعمل على قطع الصلة بين أبناء الشعب الفلسطيني وماضيهم وتراثهم الثقافي والحضاري.

ورقة اخري لمحمد بحيص رئيس الأرشيف الوطني الفلسطيني تناول فيها ما تعرضت له وثائق فلسطين للنهب والضياع وتفرق أكثرها بين أكثر من دولة. فمنها ما حفظ في الأردن ومنها ما نهبته إسرائيل، وما يوجد الآن يعاني قلة الموارد ومشكلات كثيرة اخري.

كما تحدث الدكتور خالد أبو دية الأستاذ بجامعة النجاح بنابلس عن "الوثائق الفلسطينية في الأرشيف الوطني الكندي وطرق استرجاعها" فقد أشار إلي أن الأرشيف الوطني الكندي يضم مئات الألوف من الوثائق التي تتعلق بالقضية الفلسطينية من سنة 1917 وحتي الآن، وخاصة ما يتعلق منها بالدور الكندي في قضية اللاجئين، وتعرض في ورقته أيضاً لنماذج من هذه الوثائق والموضوعات التي تغطيها في التاريخ الفلسطيني.

بحوث حديثة

قام الدكتور عبدالكريم بجاجة الخبير في الأرشيف الوطني للوثائق بالإمارات في ورقته بإحصاء 239 معاهدة دولية بين المغرب العربي والبلدان الغربية، وخلص إلي أنه يوجد في البلدان الغربية 122 رصيداً ارشيفياً تتعلق بتاريخ العرب من القرن السادس عشر إلي القرن التاسع عشر ميلادي.

تناول الدكتور محمد عفيفي مدير مركز البحوث والدراسات التاريخية بجامعة القاهرة "الوثائق المصرية في الأرشيف الفرنسي" حيث لفت الانتباه إلي ظاهرة مهمة هي وجود العديد من الوثائق المفردة أو حتي السجلات المكتوبة باللغة العربية ضمن المقتنيات الفرنسية لهذا الأرشيف. وأغلب هذه المادة العربية ترجع إلي الفترة السابقة على الاحتلال، أو حتي السنوات الأولي للاحتلال حيث كانت لغة الإدارة هي العربية، وبالتالي اطلع رجال الحكم والإدارة على هذه النماذج لفهم واستيعاب النمط الإداري القديم.

عن جهود الأرشيف الدولي في دعم التعاون بين الأرشيفات تحدث أرنولدو رامبير فورتانير عن الأرشيف الفرنسي كنموذج والذي أكد على الجهود التي يبذلها المجلس الدولي للأرشيف من اجل تحقيق التعاون بين الأرشيفات وتبادل المعلومات مع الاستفادة من التقدم التكنولوجي، كما بين جهود الأرشيف الفرنسي في هذا المجال وخاصة مجال الباحثين عن مصادر التاريخ القومي فيما يتصل بمصادر تاريخ الشرق الأوسط وإفريقيا، وكذلك برنامج اليونيسكو "ذاكرة العالم – وثائق قناة السويس" حيث احتلت مصر دوراً رائداً في هذا المجال من خلال مطالبتها بإمكانية التدوين في هذا السجل. كذلك ناقش أنواع المصادر العربية الموجودة في الأرشيف الفرنسي وفي مكتبات فرنسا.

التجربة السودانية في استعادة الوثائق من الخارج تحدث عنها تاج الدين الجولي من دار الوثائق القومية بالسودان حيث استعرض التجربة السودانية وتمكنت من استعادة الكثير من الوثائق المهمة من إيطاليا وأثيا وقبرص ولندن وفرنسا وأسبانيا، كما أستطاعت تلك المجموعات من حصر مجموعات وثائقية سودانية أخري بتلك الدول ودول اخري ولا زالت تعمل على استعادة يقية الوثائق من الخارج.

التكنولوجيا والتوثيق

لم يغفل المؤتمر أمر التكنولوجيا فقد تناول الدكتور عبدالحميد ندا الأستاذ بجامعة أسيوط موضوع "تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في إتاحة الوثائق العربية بالأرشيفات الغربية لافتاً إلي أن الوثائق العربية تعاني من تفكك الوحدة العضوية والشتات بين الأرشيفات الوطنية والعربية والعالمية. حيث تحتفظ الأرشيفات الغربية بعدد غير قليل من الوثائق العربية. كما ناقش تطبيقات تكنولوجيا المعلومات لحل بعض تلك المشكلات حيث يستطيع الباحث المصري مثلاً من - من منزله – التعرف على البيانات الببليوجرافية للوثائق العربية ومشاهدة صور إلكترونية منها وطباعتها.

كما تحدث المهندي طارق عزالدين عن "قواعد البيانات الرقمية وتحديات اللغة" مشيراً إلي أن الرقمة تعني في إطار لغة الأرشفة والتوثيق، التحول من الأساليب التقليدية في الفهرسة والحفظ والاسترجاع بشكل يدوي، إلي نظم الحفظ والاسترجاع الإليكترونية، ولفت إلي ان دار الوثائق القومية في مصر تتعاون الآن مع شركاء عمل متخصصون في مجال تقنية المعلومات باللغة العربية، حيث بدأت دار الوثائق في مشروع وثائقي عملاق تتبوأ به مكانتها في صدر الأرشيفات العربية المتطورة.

المصدر: moheet.com

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على وثائق العرب لدى الغرب .. شاهد على العصر

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
83021

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأكثر مشاهدة
آخر الفيديوهات
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager