آخر الأخباراخبار الفن والثقافة › سحر السديري: أنسنة الديناصور.. و"دنصرة" الانسان

صورة الخبر: سحر السديري: أنسنة الديناصور.. و"دنصرة" الانسان
سحر السديري: أنسنة الديناصور.. و"دنصرة" الانسان

بيروت ـ جورج جحا: رواية "الديناصور الأخير" للكاتبة السعودية سحر السديري -على رغم ما قد يؤخذ عليها- تتسم بطموح يمكن ان يلخص بأنه سواء حيث نجح او حيث لم ينجح محاولة لرسم مصير البشرية اذا استمرت سائرة على ما هي عليه.

وما هي عليه هذه البشرية يحفل بكثير مما يسميه البعض شرورا تجعل الانسان اشبه بما وصفت به النار من انها "تأكل نفسها". وعلى رأس هذه الشرور -كما نستنتج عند سحر السديري- الظلم والاستبداد وحرمان المرأة من حقوق عديدة ومن الكرامة في احيان كثيرة.

ولان الديناصور هو في ايامنا هذه الرمز الاكبر للانقراض والزوال فقد درج البعض في ظل ظروف كثيرة منها ما هو من صنع البشر -مثل التغير في المناخ والحروب النووية والكيماوية والجرثومية والظلم والفقر والجوع وغيرها- على تحذير الانسان مما قد يصح ان نستعمل له تعبير "الدنصرة" او مواجهة مصير الديناصور.

وقد عرفنا في مراحل التاريخ الادبي عالميا وعربيا استعمال الحيوان او الطير وحتى النبات للتعبير عن مشكلات الانسان ومن ذلك مما سمي بالعربية المثل الخرافي ومنه ايضا عالم "كليلة ودمنة" وصولا الى كتابات معاصرة من ابرزها مثلا بعض كتابات زكريا تامر.

الا ان عمل سحر السديري ربما كان اول رواية بالعربية تستعمل تلك الكائنات الجبارة المنقرضة التي قيل في تاريخها التطوري انها مرت في مرحلة الطيور وصولا الى مرحلة الحيوانات قبل ان تصل الى مرحلة الانقراض.

ولعل سحر السديري هي اول من كتب رواية "أنسنت" فيها الديناصور وفي الوقت نفسه "دنصرت" مسيرة الانسان.

الرواية التي صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر جاءت في 144 صفحة متوسطة القطع وبغلاف حمل لوحة تشكيلية لانسام رزق من فلسطين. اما الخط الذي كتب به العنوان فقد جاء ناطقا ببلاغة اذ وردت كلمة " الديناصور" بالحبر الاسود وتلتها كلمة "الاخير" بحبر احمر دموي.
الا ان هناك "خطا أحمر" اخر كان لا من المستحب فقط بل من المطلوب بشكل اساسي الا يلمحه القارىء في الرواية وهو كثرة الاخطاء اللغوية.

ترسم الكاتبة عالما يشبه في بعض نواحيه عالم الاساطير وحتى اجواء بعض الملاحم. وتبدو لنا احيانا كأنها تدير "لعبة دمى" تجعلها تنطق وتتصرف وتتحرك لتقول ما يريدها "مشغلها" الذي يديرها ان تقوله. الا ان هذا العالم يبدو دائما عالما بشريا تحاول ان تلبسه الكاتبة قناعا حيوانيا. الا ان القناع جاء شفافا جدا.

الفصل الاول جاء بكلام ملتبس مقصود وناجح في ايحاءاته. عنوانه هو "جزيرة الشمس" اي المكان الرئيسي لاحداث الرواية. انه مكان يشبه اللامكان. تقول الكاتبة "في احدى الجزر الزمردية المنثورة على جسد المحيط الازرق ربما مررت يوما وقد تكون مررت بجبل دوكا وسط الجزيرة واستظليت بإحدى تلك الاشجار الخضراء. ولكن لا يمكن ان تكون قد شاهدت احدا منهم فهم جميعا يرقدون تحت الارض وربما مشيت فوق عظامهم."

في عالم جزيرة الشمس "اشجار السراخس تملأ المكان صعودا نحو قمة الجبل... لم يكن هناك ما يميز جبل دوكا عن باقي الاماكن في الجزيرة سوى شيئين.. وفرة السراخس والمضايقات التي يواجهها من يقترب لسلبورن وأصحابه."

كان الديناصور الصغير "طوبيان" الذي اعطي لقبا هو "ذو الذيل القصير" يأكل من تلك الشجيرات عندما طارده "سلبورن" يليه "جيلفا" و"ريزون".

وعلى غلبة الاجواء "الميكانيكية" في الرواية اي تلك التي تسعى بشكل تقريري جاف احيانا الى قول فكرة او الاشارة الى حدث ما.. هناك اجواء شعرية تبدع فيها سحر السديري فتنقلنا الى عوالم من امثال عالم جلجامش.

نجد ان "الجميلة سيريا" تحاول تعزية طوبيان وقد تذكر موت امه الذي جعله وحيدا في هذا العالم. تقول الجميلة لصديقها الصغير "اعلم انك مشتاق اليها لكن كلنا سنرحل يوما ما... ستشرق الشمس غدا طوبيان وعندما تشهد شروق الشمس اشرق معها... تأملها جيدا. ستسمو وتسمو...".

ويسألها طوبيان "وعندما تغرب" فتجيبه قائلة "حرر همومك لترحل معها. حررها جميعا ولا تغفل عن اي منها كي لا تنام معك."

ويرد قائلا "سيعود الظلام" فتجيبه بقولها "سيضيء قلبك وتضيء عينيك. ابك الليلة فقط طوبيان.. الليلة وليس غدا او اي يوم قادم.. سمعت."

وبعد الانتهاء من بناء "السد" لحفظ المياه بجهود من الاناث والصغار تتحول الأمرة كالعادة الى القائد. القيادة الذكورية المتحكمة بكل شيء تمنع حضور الاناث رغم تعبهن شبه وحيدات. تمنع الاناث من حضور الاحتفال وتمنع من الاقتراب من النبع.. فوظيفتهن هي الانجاب والكد في العمل.

الجميلة سيريا تسأل ماماس القوية زوجة القائد دوكا عن الأمر لتجد ان المنع يشملها ايضا. تقول ماماس متحدثة عن الاناث عامة "لم يسمح لي دوكا بالحضور للنبع. كلا لا يسمح لك الا بوضع البيض... ليخرج منها دناصير منتنة تخبرك بما تفعلين وما يجب الا تفعلي ثم تحتفل لوحدها. اليس كذلك... الافضل لنا ان نعيش في جزيرة اخرى حتى يشعروا بالراحة او ان نموت!"

الاخرى "مازير" تقول لرفيقتها "يتعللون بأعذار سخيفة مثلهم كي لا نفرح. يريدوننا فقط ان نأكل وننام. لا يريدوننا ان نشاركهم الحياة. يريدوننا ان نشاركهم النوم فقط."

ثم تسير الرواية بسرعة الى نهاية "فكرية" تصورتها الكاتبة. فخلال الاحتفال بالانتهاء من بناء السد وقد تجمع الذكور في النبع تحاول ماماس سرا ان تخيفهم بإلقاء صخرة فوقهم. لكن هذه "الثورة النسائية" ذهبت ابعد مما كان متصورا اذ حطمت الصخرة السد وحملت المياه الذكور الى البحر حيث ماتوا اثر السقوط عن الصخرة العالية. وقتل معهد قائدهم دوكا ولم يبق من الذكور الا عدد قليل ممن لم يحضر الاحتفال.

وخلال صراع على السلطة بين ماماس وسلبورن نائبها القوي والشرير وخشية مؤامرة عليها قدمت لسلبورن واركانه وجبة طعام شهية غريبة. ولخطأ لم يكن متوقعا اكل جميع من كان عنده منها فماتوا بالسم الذي وضعته ماماس فيها. قضي على جميع الذكور ولم يبق غير طوبيان الذي كان سلبورن قد نفاه الى جزيرة "دييبيرا".

قصدت ماماس الجزيرة لتعيد طوبيان الى جزيرة الشمس على ان يعيش معها ولينجبا صغارا فلا ينقرض هذا الجنس لكنه كان يحب الجميلة سيريا وتحبه فرفض.

وعوضا عن ان يكون الحب هو المنقذ ووسيلة الحفاظ على النسل في "عهد حكم الاناث" تحول الى سبب دفع الى الانقراض. اشتبكت ماماس القوية مع سيريا ورمتها على الصخور ودماؤها تسيل. ادار طوبيان وجهه نحو " شاطىء الموت" وسار اليه غير عابىء بإنذار ماماس بأنه سيموت هناك وبذلك سينقطع نسل الديناصورات. وسار "الذكر الوحيد في الارض" الى الموت.

ولعل سحر السديري حملت في ذهنها قولا لم تقله للإنسان مباشرة وفحواه قريب الى ما قيل قديما "ان اللبيب من الاشارة يفهم." او فلنقل هنا انه "من الرواية يفهم."

المصدر: العرب أون لاين ـ جورج جحا

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على سحر السديري: أنسنة الديناصور.. و"دنصرة" الانسان

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
63018

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأكثر مشاهدة
آخر الفيديوهات
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager