آخر الأخباراخبار المسلمين › لقاء مع الداعية الإسلامية نادية عمارة ورؤية دينية

صورة الخبر: أسرار كونية ستغير حياتك .. أكتشف أهمية النية
أسرار كونية ستغير حياتك .. أكتشف أهمية النية

كان لقائى الذى أقدمه لكم اليوم ، مع الداعية الإسلامية الفاضلة الأخت العزيزة نادية عمارة ، وعلى غير المعتاد لن يكون الحوار سؤال وإجابة ، ولكني شرحت الأمر للفاضلة نادية وتركت لها تكتب لنا ما تريد وتسترسل دون قطع مني لتوضح لنا الأمر .. وإليكم ما تفضلت به الأخت والصديقة العزيزة الداعية الإسلامية " نادية عمارة "

"من حسن إسلام المرء تركه ما لايَعْنيه"



ما أجمل هذا المبدأ النبوي وما أرفع معانيه ، فالمسلم صاحب رسالة في كل وقت و حين، ليس لديه أوقات يضيعها في القيل و القال الذي لا يسمن و لا يغنى من جوع.

إنما على المؤمن أن يشغل نفسه بمعالي الأمور و أشرافها ،و أن ينأى بنفسه عن

سَفْسَاف الأمور ، التي لا تليق بشخص ينتسب إلى الأمة المحمدية.

ولقد عدّ الرسول – صلى الله عليه و سلم - سلامة الإيمان من سلامة اللسان فكان يعلمنا موجهاً و مربياً دوماً أنه : ( لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه و لا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه) .فعلى المرء أن يصون لسانه و قلبه و كل جارحة فيه، حتى يصير من جملة المؤمنين، و انطلاقاً من هذا المبدأ النبوي الشريف كان لابد على صاحب أي قلم أن يتأكد مما يكتب في حق أي إنسان وعلى كل إعلامي التأكد مما يذيع و بنشر من أخبار النـاس،وعلى القارئ أن يتخير ما يقرأ ،و ليعلم أنه سيحاسب على شراء مثل هذه الصحف،و المجلات التي تساهم في نشر عورات الآخرين، بل هدفها هي التشهير و التجريح ،بحجة فضح ما يفعلون،و قد أعطوا لأنفسهم الحق في الحكم و القضاء على الناس ،و التشهير بهم ،و غالب من يقومون بهذا لا دليل معهم ، و أفعالهم منافية في الحقيقة لما كان يفعله الرسول-صلى الله عليه و سلم-و لنا فيه أسوة حسنة ، حين كان يقول في عموم توجيهه وإرشاده : ( ما بـال أقـوام يفعلون كـذا و كـذا ). فكان إصلاحه و إرشاده بالتوجيه لا بالتوبيخ و بالتحذير لا بالتشهير و بالكناية لا بالتصريح .



فلقد أقر الإسلام النصيحة و التوجيه و النقد ،و لكن في إطار من يعرف للناس أقدارهم، وينزلهم منازلهم ، ومن التزام القنوات الشرعية للنقد البناء، والتوجيه السديد ،و احترام الجهات المختصة في التقصي و الكشف ،ثم الحكم و القضاء .

و لا يجوز التشهير بذكر الأسماء مهما كانت الأفعال،و أدعوا جميع الأحباب على طريق الله – تعالى- أن نلتزم أدب الرسول في النقد البناء.وعدم إهدار السمع والبصر فى تتبع ما لا ينفع بل يضر و عليه حساب عسير (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) سورة الإسراء.



و لابد أن نعرف أن أول من أسس قاعدة أن المتهم برئ حتى تثبت إدانته ، هو رسول الهدى - صلى الله عليه و سلم- ( فقد سمع- صلى الله عليه و سلم-رجلاً يقول إني رأيت فلانأً يسرق . فقال له: لا تقل هذا. و لكن قل رايته يأخذ) .لأنه ربما له نصيب في هذا المال أو كان الاتهام باطلاً.

و الحق أن أغلب الصحف تذيع دون تأكد و دون تحرى ، و قبل أن تفصّل الجهات المختصة بالاستقصاء و البحث.و أتسائل ؟؟؟؟؟

أليس ما يكتب على صفحات الجرائد من الخوض في أعراض الناس أو على الأخص المشاهير من الشخصيات العامة....و حتى ما يذكر من اتهام لبعض الشخصيات ، دون تحقق ثم نجد القضاء يبرئهم بعد ذلك،من الذين قال الله فيهم:

إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ(19) النور



ثم نرى أشخاصاً يتحدثون بلسان الدين ، و الدين منهم براء ،يرددون الأحاديث دون فهم أو وعى ،و هؤلاء هم المتفيهقون– كما أسماهم النبي-صلى الله عليه و سلم-الذين يدعون العلم ، ولا علم معهم . ويقولن أقوالاً ليست من كلام النبي وإنما هي من أقوال أهل العلم الأجلاء مثل " ليس في أهل البدع غيبة" ،و " اذكروا الفاجر بفسقه لكي يحذره الناس" . و يرددون مثل قول النبي-صلى الله عليه وسلم-( من ألقى جلباب الحياء فلا غيبة له ) البيهقى عن أنس.

و الحقيقة أن كل هذه الأحكام خاصة بالمجاهر بالمعصية و الفسوق ،ذكر العلماء في شأنه أنه يجب ذكرهم بما تجاهروا به دون غيره، للتحذير و ليس للتشهير والتكسب ،فيحرم ذكرهم بعيب آخر،و القدوة من فعل النبي-صلى الله عليه و سلم- أنه كان ينقد فعل الشخص و لم يكن ينقد الشخص ذاته.

و أختم بحديث النبي – صلى الله عليه وسلم - الذي يقول فيه : ( يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه ،لا تغتابوا المسلمين و لا تتتبعوا عوراتهم فإن من يتبع عوراتهم يتبع الله عورته ، ومن يتبع الله عورته ،يفضحه في جوف بيته)

و يقول الله تعالى - :

(لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ (12)النور

و هذا الأصل القرآني يتأكد بين جميع المؤمنين بعضهم مع بعض ، و هو خاص بمسألة تناقل الأخبار و الإشاعات ، و من اللطائف في الآية؛ تعبير القرآن الكريم "بأنفسهم"

لم يقل بمن تظنون به أو بها، وإنما ألحق الظن بنفس كل واحد منا ، لأن الأصل هو

أن جميع المؤمنين كالجسد الواحد ، من شكا فيه سوء عضو كمن شكا الجسد كله.

اللهم استر عوراتنا و آمن روعتنا يا رب العالمين ..

المصدر: نادية عمارة - عرب نت فايف

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على لقاء مع الداعية الإسلامية نادية عمارة ورؤية دينية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
791

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager