آخر الأخباراخبار مصر › بعد 39 عاما على حادث المنصة.. الأسباب الحقيقة وراء اغتيال الرئيس السادات على يد عبود الزمر ورفاقه

صورة الخبر: حادث المنصة
حادث المنصة

في مثل هذا اليوم قبل 39 عاما، أطلق قتلة متنكرين في هيئة ضباط النار على الرئيس محمد أنور السادات ويشاهد عرضًا عسكريًا للنصر بمناسبة حرب عام 1973،

في 6 أكتوبر 1981 انتظر القتلة اللحظة المناسبة لقتل السادات. وانتظروا مرور العرض العسكري أمام منصة المشاهدة الرئاسية للسادات، كان هناك آلاف الجنود يشاهدون العرض ويشاركون فيه، لكن القليل منهم كانوا مسلحين، وكإجراء احترازي، حملت القوات المصرية التي شاركت في العرض العسكري أسلحة فارغة، وكان من المفترض أن تكون الأسلحة للعرض فقط. لكن القتلة هربوا الرصاص لبنادقهم الهجومية من طراز AK-47. وأثناء مرور المسلحين أمام السادات فتحوا النار.

نفذ عملية الاغتيال كلا من الملازم أول خالد الإسلامبولي، الملازم أول سابقا عبدالحميد عبدالسلام، الملازم أول احتياطي مهندس عطا طايل من مركز تدريب المهندسين والرقيب متطوع حسين عباس.

وفي حوار صحفي أجراه ريتشارد إنجل رئيس المراسلين الأجانب في شبكة "ان بي سي نيوز"، مع عبود الزمر أحد مؤسسي حركة الجهاد الإسلامي المصرية -بعد إطلاق سراحه في مارس 2011 بعد قضائه نصف مدة العقوبة، التي تلقاها بعد مشاركته في عملية الاغتيال- اعترف فيه أنه قدم الذخيرة وكان على علم بالمؤامرة، حيث كانت الحركة تمتلك الذخيرة -وفقا لحديث الزمر- للدفاع عن المساجد ضد من يهاجمها.

وتم اعتقال الزمر كأحد كبار العقول المدبرة للمخطط. وقد حكم عليه بالسجن مدى الحياة، لكن أطلق سراحه الزمر في إطار برنامج عفو مستمر بعد أحداث 25 يناير 2011.

لم يكن اتفاق السلام مع اسرائيل، السبب الرئيسي للاغتيال، حيث كشف الزمر في حواره، عن الأسياب الكاملة والتي استندت -وفقا له- إلى عدة عوامل مجتمعة، القضية الأولى والأساسية كانت موضوع الشريعة، أنه يقف ضد تطبيق الشريعة الإسلامية، أما الأمر الثاني فهو قرار حل مجلس الشعب الذي كان فيه عدد قليل من الشخصيات المعارضة، فيما كانت المسألة الثالثة والأخيرة هي الهجوم على الحركات الإسلامية.

وأوضح الزمر أن قتلة السادات اعتقدوا أن قتل الرئيس سيؤدي إلى ثورة إسلامية، حيث كانت الخطة الأصلية، قتل السادات في عام 1984، مما يمنح جماعته مزيدًا من الوقت للاستعداد لثورة إسلامية، لكن حملة الاعتقالات التي تمت قبل الاغتيال عجلت بالجدول الزمني.
وحاول عبود الزمر في هذا الحوار أن يدعي الفضل في الثورة التي أرادها (25 يناير) لكن ذلك لم يحدث وكان يحاول إعادة اختراع نفسه، ليس كمساعد لقاتل، بل ثوريًا كالذين شاركوا في الثورة، لينضم إلى نظرائه من الإخوان والإسلاميين الذين حاولوا سرقة الثورة ونسبها إليهم.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على بعد 39 عاما على حادث المنصة.. الأسباب الحقيقة وراء اغتيال الرئيس السادات على يد عبود الزمر ورفاقه

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
55644

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager