آخر الأخباراخبار المسلمين › يستهين بها الكثيرون.. خطيب المسجد الحرام: الله أمر نبيه بتجنب هذه النظرة

صورة الخبر: خطيب المسجد الحرام
خطيب المسجد الحرام

قال الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط، إمام وخطيب المسجد الحرام ، إن الحياة الدنيا هي زهرة ذابلة ومتعة ذاوية، منوهًا بأن الله سبحانه وتعالى امتحنهم بها وقليل منهم الشكور.

وأوضح «خياط» خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة، أن الله سبحانه وتعالى أمر النبي -صلى الله عليه وسلم - بعدم النظر إلى ما متع به المترفين ونظراءهم من النعيم؛ مبينًا له أنه زهرة ذابلة ومتعة ذاوية، امتحنهم بها وقليل منهم الشكور، فقال تبارك وتعالى: « وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى» الآية 131 من سورة طه.

وأشار إلى أن أهل العلم بيّنوا أن الذم الوارد في الكتاب والسنة للدنيا ليس راجعًا إلى زمانها الذي هو الليل والنهار المتعاقبان إلى يوم القيامة؛ فإن الله جعلهما خلفةً لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورًا، وعن عيسى عليه السلام أنه قال: «إن هذا الليل والنهار خزانتان، فانظروا ما تضعون فيهما»، وليس راجعًا إلى مكان الدنيا الذي هو الأرض التي جعلها الله لبني آدم مهادًا وسكنًا.

وأضاف: ولا إلى ما أودعه الله فيها من الجبال والبحار والأنهار والمعادن، ولا إلى ما أنبته فيها من الزروع والأشجار، ولا إلى ما بث فيها من الحيوان وغير ذلك؛ فإن ذلك كله من نعمة الله على عباده بما جعل لهم فيه من المنافع وما لهم به من اعتبار واستدلال على وحدانية خالقه وقدرته وعظمته؛ وإنما الذم الوارد لها راجع إلى أفعال بني آدم فيها؛ لأن غالب هذه الأفعال واقع على غير الوجه الذي تُحمد عاقبته، وتؤمن مغبته، وترجى منفعته.

ونبه إلى أن ما يمن الله به على عبده من عطاء لا يكون في صورة واحدة دائمة لا تتبدل، وهي صورة الإنعام بألوان النعم التي يحبها ويدأب في طلبها؛ وإنما يكون عطاؤه سبحانه -إلى جانب ذلك أيضًا- في صورة المنع والحجب لهذه المحبوبات؛ لأنه هو الكريم الذي لا غاية لكرمه ولا منتهى لجوده وإحسانه، وهو الذي لا تعدل الدنيا عنده جناح بعوضة.

وتابع: وفي غمرة السعي إلى إدراك المنى، وبلوغ الآمال والظفر بالرغائب؛ يغفل أو يتغافل فريق من الناس أن عاقبة هذا السعي لن تكون وفق ما يأمل على الدوام؛ ولذا فإنه حين يقع له بعض حرمان مما يحب، حين يحال بينه وبين ما يشتهي تضيق عليه الأرض بما رحبت، وتضيق عليه نفسه، ويزايله رشده، فيفضي به ذلك إلى التردي في وهدة الجحود لنعم الله السابغة ومننه السالفة؛ فيصبح ويمسي مثقلًا بالهموم، مضطرب النفس، لا يهنأ له عيش ولا تطيب له حال، وإن الباعث على هذا هو الخطأ في معرفة حقيقة العطاء وحقيقة المنع، وتصور أنهما ضدان لا يجتمعان، ونقيضان لا يلتقيان".

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على يستهين بها الكثيرون.. خطيب المسجد الحرام: الله أمر نبيه بتجنب هذه النظرة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
30229

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager