آخر الأخبارعلم وتقنية › دراسة: ارتفاع ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي مستمر بلا هوادة

صورة الخبر: دراسة: ارتفاع ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي مستمر بلا هوادة
دراسة: ارتفاع ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي مستمر بلا هوادة

أظهرت بيانات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا) ومعهد سكريبس لعلوم المحيطات المنشورة في 4 يونيو 2020 إلى أن ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي المقاس في مرصد (ماونا لوا) في هاواي بتاريخ مايو 2020 كان أعلى قراءة شهرية بلغت (417.1 جزءًا لكل مليون) تم تسجيلها على الإطلاق.



في غضون ذلك، خلصت دراسة جديدة نشرت في 29 مايو 2020 ، إلى أن مستويات ثاني أكسيد الكربون اليوم أعلى مما كانت عليه منذ 23 مليون سنة الماضية. ولم يكشف الجدول الزمني للدراسة لثاني أكسيد الكربون عن أي دليل على أي تقلبات في ثاني أكسيد الكربون قد تكون قابلة للمقارنة مع الزيادة الكبيرة في ثاني أكسيد الكربون في الوقت الحاضر، مما يشير إلى أن اختلال الدفيئة المفاجئ اليوم استثنائي عبر التاريخ الجيولوجي الحديث.



ووفقاً للجمعية الفلكية بجدة، انخفاض الانبعاثات الغازية غير ملحوظ في سجل ثاني أكسيد الكربون، فكوكبنا يواجه مزيد من التدفئة العالمية وارتفاع مستوى سطح البحر والظواهر الجوية المتطرفة كل عام، إذا توقف البشر فجأة عن إطلاق انبعاث ثاني أكسيد الكربون ، فسوف يستغرق الأمر آلاف السنين حتى يتم امتصاص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في أعماق المحيطات وثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للعودة إلى مستويات ما قبل عصر الصناعة.



وفقًا لتقرير إدارة (نوا) كانت قيمة الذروة لهذا العام 2.4 جزءًا لكل مليون (جزء في المليون) أعلى من ذروة 2019 البالغة 414.7 جزء في المليون المسجلة في مايو 2019.


لا يبدو أن معدل الزيادة خلال عام 2020 يعكس انخفاضًا في انبعاثات التلوث بسبب التباطؤ الاقتصادي الحاد في جميع أنحاء العالم استجابة لوباء فيروس كورونا، والسبب ، كما تقول (نوا) ، هو أن انخفاض الانبعاثات يجب أن يكون كبيرًا بما يكفي للتفريق بينه وبين التقلبات الطبيعية لثاني أكسيد الكربون الناتجة عن استجابة النباتات والتربة للتغيرات الموسمية والسنوية في درجات الحرارة والرطوبة ورطوبة التربة وما إلى ذلك.



الاختلافات كبيرة، وحتى الآن لا يبرز انخفاض في الانبعاثات مرتبطة بمرض(كوفيد 19 )، ولكن إذا استمرت انخفاض الانبعاثات بنسبة 20 ٪ إلى 30 ٪ لمدة ستة إلى 12 شهرًا ، فسيتباطأ معدل الزيادة في ثاني أكسيد الكربون المقاس في مرصد (ماونا لوا) في هاواي .



قد يتفاجأ الناس عندما يسمعون أن الاستجابة لتفشي فيروس كورونا لم تفعل المزيد للتأثير على مستويات ثاني أكسيد الكربون، لكن تراكم ثاني أكسيد الكربون يشبه إلى حد ما "القمامة" في مكب النفايات، فبينما نستمر في إطلاق الانبعاثات فإنها تتراكم، صحيح ان أزمة فيروس كورونا أدت إلى تباطؤ الانبعاثات، ولكن ليس بما يكفي لتظهر بشكل ملموس في القياسات، ما يهم أكثر هو المسار الذي نتخذه للخروج من هذا الوضع.



على الرغم من أن النباتات الأرضية والمحيط العالمي يمتص كمية من ثاني أكسيد الكربون تعادل حوالي نصف 40 مليار طن من تلوث ثاني أكسيد الكربون المنبعث من البشر كل عام ، إلا أن معدل زيادة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي يتسارع بشكل متزايد.



في الستينيات من القرن الماضي، بلغ متوسط ​​النمو السنوي حوالي 0.8 جزء في المليون في السنة. تضاعف إلى 1.6 جزء في المليون سنويًا في الثمانينيات وظل ثابتًا عند 1.5 جزء في المليون سنويًا في التسعينيات. ارتفع متوسط ​​معدل النمو مرة أخرى إلى 2.0 جزء في المليون سنويًا في العقد الأول من القرن الحالي ، وارتفع إلى 2.4 جزء في المليون سنويًا خلال العقد الماضي.



هناك أدلة كثيرة وحاسمة على أن التسارع ناتج عن زيادة الانبعاثات، وتخبرنا الفيزياء المفهومة جيدًا بأن المستويات المتزايدة لغازات الدفيئة تسخن سطح الأرض وتذوب الجليد وتسارع ارتفاع مستوى سطح البحر، ولذلك إذا لم نوقف الغازات المسببة للاحتباس الحراري من الارتفاع أكثر، وخاصة ثاني أكسيد الكربون، فإن مناطق كبيرة من الكوكب ستصبح غير صالحة للسكن.

المصدر: اخبار اليوم

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على دراسة: ارتفاع ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي مستمر بلا هوادة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
64630

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager