آخر الأخبارعلم وتقنية › أبحاث تؤكد: اختبارات الأجسام المضادة لكورونا غير دقيقة فى نصف الحالات

صورة الخبر: أبحاث تؤكد: اختبارات الأجسام المضادة لكورونا غير دقيقة فى نصف الحالات
أبحاث تؤكد: اختبارات الأجسام المضادة لكورونا غير دقيقة فى نصف الحالات

كشفت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC أن اختبارات الأجسام المضادة المستخدمة لتحديد ما إذا كان الأشخاص قد أصيبوا وتعافوا من فيروس كورونا من قبل، قد تكون خاطئة وغير دقيقة فى نصف الحالات، مضيفة أنها ليست دقيقة بما يكفي لاستخدامها لاتخاذ قرارات مهمة.
ووفقاً لما نشر موقع "CNN" أوضحت مراكز الوقاية من الأمراض الأمريكية فى إرشادات جديدة نشرتها أن اختبارات الأجسام المضادة، التي تسمى غالبًا الاختبارات المصلية، تبحث عن دليل على الاستجابة المناعية للعدوى، حيث يمكن الكشف عن الأجسام المضادة لدى بعض الأشخاص خلال الأسبوع الأول من بداية المرض.

وقالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها: "لا ينبغي استخدام نتائج الاختبارات المصلية لاتخاذ قرارات بشأن تجمع الأشخاص في أماكن التجمعات أو قبولهم فيها، مثل المدارس أو المرافق.

وأضافت: "لا ينبغي استخدام نتائج الاختبارات المصلية لاتخاذ قرارات بشأن إعادة الأشخاص إلى مكان العمل."

وقالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الإرشادات الجديدة إن مسئولي الصحة أو مقدمي الرعاية الصحية الذين يستخدمون اختبارات الأجسام المضادة يحتاجون إلى استخدام اختبارات أكثر دقة وقد يحتاجون إلى اختبار الأشخاص مرتين.

وأوضحت CDC أنه في معظم أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك المناطق التي تأثرت بشدة، من المتوقع أن يكون انتشار الأجسام المضادة لكورونا منخفضًا ، ويتراوح من أقل من 5٪ إلى 25٪، لذا فإن الاختبار في هذه المرحلة قد يؤدي إلى "المزيد من النتائج الإيجابية الكاذبة ونتائج سلبية كاذبة أقل".

كلما زادت الحساسية في أجهزة الاختبار، قل عدد النتائج السلبية الكاذبة التي سيقدمها الاختبار، وكلما زاد التحديد، قل عدد الإيجابيات الخاطئة.

وتعطي الاختبارات نتائج أكثر دقة إذا كان المرض الذي يتم اختباره شائعًا في السكان، إذا أثرت العدوى على نسبة صغيرة فقط من الأشخاص الذين يتم اختبارهم ، فسيتم تضخيم هامش خطأ صغير جدًا في الاختبار.
إذا كان 5٪ فقط من السكان الذين يخضعون للفحص مصابون بالفيروس، فإن الاختبار بأكثر من 90٪ من الدقة يمكن أن يفوت نصف الحالات.

خطورة نتيجة تحليل الإيجابي الكاذب

الإيجابي الكاذب سيقود شخصًا ما إلى الاعتقاد بأنه مصاب بالعدوى في حين أنه لم يصاب، هناك القليل من الأدلة الآن حول ما إذا كانت الإصابة قد أعطت الناس مناعة ضد العدوى اللاحقة ، لكن الأطباء قلقون من أن الناس سوف يتصرفون كما لو كانوا محصنين إذا حصلوا على اختبار إيجابي للجسم المضاد.

وقالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الإرشادات المحدثة: "لا يمكن افتراض أن الأفراد الذين لديهم نتائج اختبار إيجابية للجسم المضاد محمية بالفعل من العدوى في المستقبل".

وأضافت "لا ينبغي استخدام الاختبارات المصلية لتحديد حالة المناعة لدى الأفراد حتى يتم إثبات وجود ومتانة ومدة الحصانة."

وتردد المبادئ التوجيهية لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الجديدة نصائح من مجموعات مثل جامعة مينيسوتا، التي تحذر من استخدام اختبارات الأجسام المضادة لاتخاذ قرارات سياسية.

وأوضح مركز السيطرة على الأمراض لماذا يمكن أن يكون الاختبار خاطئًا في كثير من الأحيان، يتعلق الكثير بمدى انتشار الفيروس بين السكان الذين يتم اختبارهم.

على سبيل المثال ، في مجتمع يبلغ معدل الانتشار فيه 5٪ ، فإن اختبارًا بحساسية 90٪ سيعطي قيمة تنبؤية إيجابية بنسبة 49٪، وبعبارة أخرى ، فإن أقل من نصف تلك الاختبارات الإيجابية سيكون لديها أجسام مضادة حقًا.

-وبدلاً من ذلك ، فإن الاختبار نفسه في مجتمع يتفوق فيه انتشار الأجسام المضادة على 52٪ سيعطي تنبؤًا إيجابيًا أكبر من 95٪ ، مما يعني أن أقل من واحد من كل 20 شخصًا إيجابيًا سيكون له نتيجة اختبار إيجابية كاذبة.

كما حذرت إدارة الغذاء والدواء من دقة اختبارات الأجسام المضادة.

المصدر: صوت الامة

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أبحاث تؤكد: اختبارات الأجسام المضادة لكورونا غير دقيقة فى نصف الحالات

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
74282

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager