آخر الأخباراخبار مصر › "بنحاول نرضي ربنا".. حكاية ضابط مرور بات حديث السوشيال ميديا

صورة الخبر: ملازم اول محمد صلاح
ملازم اول محمد صلاح

صيف عام 2012 عمت الفرحة منازل عائلة الشاب محمد صلاح بمسقط رأسه في محافظة كفر الشيخ لدى قبوله طالبا بمصنع الأبطال "أكاديمية الشرطة" ليتحقق الحلم الذي راوده منذ نعومة أظافره والسير على درب الآباء والأجداد ممن التحقوا بالكلية ذاتها.

4 سنوات قضاها طالبا بين جدران الأكاديمية بين تدريبات شاقة وحصص تعليمية لبناء رجل أمن بمواصفات عصرية يكون قادرا على أداء رسالته ومجابهة تحديات المرحلة الراهنة ليتخرج.

عام 2016 كان الضابط محمد صلاح على موعد مع أولى محطاته داخل جهاز الشرطة، ألحق بقسم العجوزة وسط محافظة الجيزة، ليخطف أنظار مرؤوسيه بفضل نشاطه وسعيه الدؤوب لاستيعاب أكبر قدر من خبرات القيادات الأمنية التي يضمها القسم في ذلك التوقيت.

شاء القدر أن تتحول طبيعة عمل الضابط الشاب 180 درجة، جرى نقله إلى قسم مرور سفنكس بحي المهندسين الراقي وذلك ضمن حركة التنقلات العامة لضباط الشرطة عام 2018.

لم يستغرق الملازم أول محمد صلاح وقتا طويلا للتأقلم مع مهام عمله الجديد، حتى بات علامة مميزة للحالة المرورية بميدان سفنكس وشارع جامعة الدول العربية، وبمثابة "حلال مشاكل" تلك البقعة المعروفة بالتكدس المعتاد كسب معها ثقة مدير مرور الجيزة.

8 أشهر قضاها الضابط الشاب متجولا بين شوارع الحي الراقي بـ"ونش مرور" تارة ودراجة نارية أخرى لترتفع أسهمه داخل منظومة تلك الإدارة الخدمية "المرور" ومن ثم ترشيحه للعمل بأحد أكبر وأهم وحدات المرور على مستوى الجمهورية.

حزن ممزوج بترقب سيطرا على الملازم أول لدى إخباره بقرار نقله لوحدة تراخيص فيصل. لا تزال تفاصيل يومه الأول داخل مقر عمله الجديد عالقة في ذهنه، وكان لرئيس الوحدة العقيد أشرف مرسي مفعول السحر في منحه جرعة من الأمل منذ الوهلة الأولى لاسيما حديث الجميع بأن الأخير "قيادة تخليك تحب العمل معاه بإخلاص".
تكليف من ونوع خاص أصدره العقيد مرسي للضابط المنضم حديثا إلى كتيبة وحدة مرور فيصل بتسهيل الإجراءات لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 55 - 70 سنة تنفيذا لتوجيهات اللواء محمود توفيق.

بمرور الوقت سطع نجم الضابط الشاب، الذي تحول إلى كتلة نشاط يجوب أروقة الوحدة ممسكا بخاتم الإدارة العامة لمرور الجيزة دون المكوث بمكتبه؛ أملا في إرضاء قاصدي الوحدة بإنجاز طلباتهم لتغمره وزملائه سعادة تُنسيهم مشقة العمل.

9 ساعات كاملة يقضيها الضابط طويل القامة بوحدة مرور فيصل، يُنجز أوراق تراخيص سيارة لذلك المُسن مهرولا لمساعدة عجوز تبحث نقل ملكية سيارتها لأحد أبنائها مطمئنا بنبرة هادئة شيخ بلغ من العمر عتيا بأنه سينهي أوراقه سريعا؛ بحثا عن تقديم خدمة تليق بكبار السن معتبرا ما يقدمه "أقل حاجة نقدمها لأهالينا خدمة محترمة".

مؤخرا تحول الضابط الشاب إلى حديث مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي "سوشيال ميديا" يتبارى كل منهم في التأكيد على دماثة خلقه وشهامته في مساعدة الجميع دون سابق معرفة، الأمر الذي دلل عليه مهندس ستيني بحديث جمعه مع الضابط أخبره خلاله "بنحاول نرضي ربنا ونكون عند حسن ظن قياداتنا.. لازم كل ضابط يكون واجهة مشرفة لجهاز الشرطة".

المصدر: مصراوي

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "بنحاول نرضي ربنا".. حكاية ضابط مرور بات حديث السوشيال ميديا

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
74499

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager