آخر الأخباراخبار منوعة › لتجنب تكرار الحوادث داخل المدارس: الحل في التأهيل

صورة الخبر: لتجنب تكرار الحوادث داخل المدارس: الحل في التأهيل
لتجنب تكرار الحوادث داخل المدارس: الحل في التأهيل

87 طالبةً تعرضن للاختناق، هو الرقم الذي أعلن عنه الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، في واقعة عدم قدرة الطالبات على التنفس جراء استنشاقهن لرائحة مبيد حشري.

ووقعت الحادثة عقب محاولة أحد العمال التخلص من قطة نافقة، ليرش مبيدًا حشريًا بغرض تطهير المكان، إلا أن طالبات المدرسة الثانوية الفنية بنات بمدينة شربين في الدقهلية تعرضن للاختناق، وهو ما علم به اللواء فاضل عمار مدير أمن المحافظة بعد تلقيه إخطارًا يفيد بذلك.

وتأتي تلك الواقعة بعد سلسلة من الحوادث التي شهدتها مختلف المدارس المصرية في عدد من المحافظات، ما بين الوفاة والكسر والإهمال، حتى طُرحت فكرة تأهيل العاملين بالتربية والتعليم وتطوير مهاراتهم مجددًا على الساحة، بعيدًا عن كفاءتهم في أداء الأعمال المكلفين بها.

وفي هذ الصدد، يقول الدكتور محمد رياض، الخبير التربوي، إن التطوير في السنوات الأخيرة يرتبط بالمحتوى والمقررات فقط، لكن من المفترض أن يكون شاملًا وتوجد مناهج موازية تشتمل على المهارات والتثقيف والوعي للطلاب ولجميع العاملين بالتعليم، على أن يكون هناك حساب للجميع حال الوقوع في خطأ.

ويضيف «رياض»، لـ«المصري لايت»، أن على برامج التطوير أن تشمل الجميع، من بينهم العاملين في الفناء المدرسي كذلك، فهو جزء من المنظومة التعليمية وتُنظم لهم حصص تأهيلية لإعانتهم على أداء مهامهم، مثل أمناء المعامل والإداريين والعاملين بشكل مؤقت.

ويتساءل «رياض»: «لماذا لا يكون هناك برامج توعية في أشياء كمحددة تتعلق بالأمن والنظافة والصحة للعاملين في المدارس؟»، وحال تطبيق هذا الأمر سيتحقق أمرين حسب رأيه: «هم تطويرهم لاداء مهامهم بكفاءة، والشق الثاني يتعلق باستفادته على المستوى الشخصي مما سيتلقاه».

يرى «رياض» أن الطلاب كذلك في حاجة لتلقي برامج تتعلق بالانضباط واحترام القانون والنظام داخل المدارس، بجانب ضرورة وجود المختصين النفسيين وبرامج الإرشاد وتنظيم جلسة لكل فصل تعليمي.
يعتبر «رياض» أن المعلم يجب أن يتمتع بمهارات الأب، ويحتاج للتحكم في سلوكه وبدائل للعقاب بدلًا من الضرب، ويكون ذلك نظام معلن في جميع المدارس، وحال توقيع عقوبة عليه يكون بشكل علني.

فيما يشير عبدالحفيظ طايل، مدير مركز الحق في التعليم، إلى أنه من الأولى النظر في ظروف عمال النظافة ووضع ذلك في الاعتبار، فهم غير معينين والتعاقد معهم مؤقت وأجورعهم منخفضة، وبالتالي يلجأون في بعض الأحيان لمزاولة أنشطة أخرى داخل المدرسة لكسب الرزق: «إعداد سندوتشات والمشروبات.. دي أول درجة من درجات الخطورة، لإنه ينظف دورات المياه ومن ثم يعد الطعام».

ويوضح «طايل»، لـ«المصري لايت»، أن من الضروري قبل تأهيل العاملين بالمنظومة التعليمية لابد أن يكون عاملي الخدمات متوفرين في المدارس ولديهم أمان وظيفي ومتمعين بحقهم في العمل اللائق، ومن المفترض أن يقع الاختيار عليهم من باب الكفاءة، ويكون لهم أجر مجزي.

وينوه «طايل» أن المعلم حال أداء مهامه في فصل تعليمي يحتوي على 30 طالبًا فقط سيستطيع ملاحظة الأعراض المرضية عليهم، لكن هو يواجه عددًا هائلًا منهم فيصعب عليه إدراك خطورة الأمر: «وبالتالي أقول كده حتى لا نلوم الضحية ونقول إن المسؤول في هذه الوقائع هو المعلم والعامل فقط، بل البيئة بشكل عام أدت لذلك».

ينوه «طايل» إلى أنه في الظروف الطبيعية من المفترض أن تحتوي المدارس على برامج توعية وإخضائيين اجتماعيين لحل المشكلات ونفسيين للتعامل مع الطلبة والمدرسين، هناك عدة تفاصيل لابد أن تتوافر.

ويجدر الإشارة إلى أن «المصري لايت» حاول التواصل مع وزارة التربية والتعليم، ممثلة في الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم، للاستفسار منه عما إذا كانت المدارس تتلقى تعليمات بتنظيم البرامج التأهيلية للمعلمين والعاملين، وسؤاله حول نشرهم للإرشادات التي تضمن الطرق الملائمة وللتعامل مع الحالات الطارئة حتى لا تتكرر الكوارث، إلا أنه لم يستجب لمحاولاتنا للتواصل معه كافة.

بالعودة إلى واقعة الاختناق، أكد علي عبدالرؤوف، وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية، أنه أحال مدير المدرسة والعامل المتسبب في اختناق الطالبات للتحقيق حسب تصريح سابق لـ«المصري اليوم»، كما أعلن الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، أن جميع الحالات تعافت.

وسبقت واقعة الاختناق مؤخرًا عدة حوادث، الأولى شهدتها مدرسة «نور السلام» بالقليوبية، حينما توفي الطالب طارق محمد القوصي بالصف الثالث الإعدادي، بعد إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية خلال إحدى الحصص الدراسية عقب «الفسحة»، ورغم استغاثته بمعلم إلا أن الأخير اعتقد الصغير يتمارض.

فيما تعرض تلميذ بالصف الثاني الابتدائي إلى كسر في قدم اليسرى بمدرسة صلاح سالم المشتركة، بعد أن تعدى بالضرب عليه مدير المدرسة، ليقرر أيمن الكاشف، مدير إدارة ناصر التعليمية، نقل الأخير إلى ديوان عام الإدارة لحين انتهاء التحقيق معه، فيما حرر والد المجني عليه محضرًا.

كما شهدت الدقهلية، قبل أيام، تعدي معلمة بمدرسة مصطفى كامل المشتركة بقرية السبخاوية التابعة لمركز بلقاس على تلميذ بالصف السادس الابتدائي، ما أسفر عن إصابته فى القدم بشرخ وكدمات ووضع جبيرة.

المصدر: المصرى اليوم

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على لتجنب تكرار الحوادث داخل المدارس: الحل في التأهيل

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
46925

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager