آخر الأخباراخبار المسلمين › هل يأثم الأب بسبب التمييز في العطية بين أبنائه؟.. الإفتاء تجيب

صورة الخبر: دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية


قال الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الله عز وجل سمح للإنسان أن يتصرف فى ماله حال حياته.. ومن الخطأ أن يظن الابن أو البنت أن مال أبيه أو أمه هو ملك له.

وأضاف وسام، فى إجابته عن سؤال: "والدى وزع كل ما يملك على أولاده حال حياته فهل لو أعطى احدًا أكثر من أحد عليه وزر.. ونيته أنها عطية وليست ميراثًا؟"، قائلا: إنه فى هذه الحالة لا يكون عليه وزر فهو يعطي لفلان أكثر من فلان لاعتبارات يراها من وجهة نظره، فقد يكون أحدهم مريضًا أو ضعيفًا أو قليل الكسب فكلها أحوال معتبرة يجوز فيها تميز هذا الولد عن ذلك غير المحتاج.

وأشار إلى أنه يجوز توزيع الأموال على الأولاد حال الحياة، والقاعدة تقول إن الإنسان حال حياته يجوز له التصرف فى ماله كيفما يشاء، ما دام أنه كامل الأهلية بأن يكون بالغًا، عاقلًا، مختارًا، غير محجور عليه، وفى غير مرض الموت، وكل ذلك شريطة ألا يقصد بتصرفه حرمان وارث من إرثه؛ فإن الأمور بمقاصدها، أى أن الإنسان لو قصد بتصرفه حرمان وارث من إرثه، أصبح آثمًا بنيته هذه.

هل يجوز للوالد التفرقة بين أبنائه فى الهبة؟
قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه يجوز للرجل أن يفرق بين أبنائه فى العطية أو الهبة بما يراه مناسبا لهم.

وأضاف ممدوح، فى لقائه على فضائية "الناس"، ردا على متصلة تقول: "أبى يشترى الأرض ويفرق بين أبنائه الذكور على الإناث ويزيد لأحد أبنائه جزءا لأنه لم يكمل تعليمه فما الحكم؟": أن الإنسان له كامل الحرية فى التصرف فى ماله الشخصى المملوك له حال حياته.

وأشار إلى أن الشرع حث على العدل بين الأبناء فى الهبة على سبيل الاستحباب وليس الوجوب، إلا إذا كان هذا التفضيل مرتبطا بأمر معين يستحق به التفضيل كأن يكون الولد أبر بوالده من أخوته أو أن يكون مصابا بمرض، أو لم يكمل تعليمه مثلا.

حكم الشرع فى التفرقة بين الأبناء
قال الشيخ محمود عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الله عز وجل سمح للإنسان أن يتصرف فى ماله حال حياته ومن الخطأ أن يظن الابن أو البنت أن مال أبيه أو أمه هو ملك له.

وأضاف عبد السميع، فى إجابته عن سؤال «ما حكم التفرقة بين الأبناء؟»: "لو أن أحدا من الآباء أعطى لأحد أبنائه مالا لأنه محتاج أو لأنه قليل المواهب أو ليس لديه دخل ثابت أو لأنه يحبه أو يريد أن يؤمن له مستقبله فكل هذا جائز شرعًا، فالشرع أمر بالمساواة أو بالعدل على جهة الاستحباب وليس على جهة الوجوب، فما يفعله الآباء والأمهات مع أبنائهم لو أنهم ميزوا ليس من قبيل الحرام إنما من قبيل مخالفة المستحب.

ونصح الأبناء جميعًا بألا يقطعوا برهم بآبائهم بسبب هذه الأفعال، لأن بر الآباء والأمهات ثوابه جليل فى الدنيا والآخرة، ولو لم يكونوا أعطوك المال سيعطيك الله سبحانه وتعالى أضعاف أضعاف هذا المال بسبب برك لأبيك وأمك.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل يأثم الأب بسبب التمييز في العطية بين أبنائه؟.. الإفتاء تجيب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
66932

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
404 Not Found
404 Not Found
Please forward this error screen to 109.228.60.163's WebMaster.

The server can not find the requested page:

  • 109.228.60.163/galileosm/tags/view_tags.asp?FilterURL=www%2Earabnet5%2Ecom%2Fnews%2F2%2F426031%2F%25D9%2587%25D9%2584%2D%25D9%258A%25D8%25A3%25D8%25AB%25D9%2585%2D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A3%25D8%25A8%2D%25D8%25A8%25D8%25B3%25D8%25A8%25D8%25A8%2D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AA%25D9%2585%25D9%258A%25D9%258A%25D8%25B2%2D%25D9%2581%25D9%258A%2D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D8%25B7%25D9%258A%25D8%25A9%2D%25D8%25A8%25D9%258A%25D9%2586%2D%25D8%25A3%25D8%25A8%25D9%2586%25D8%25A7%25D8%25A6%25D9%2587%2D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A5%25D9%2581%25D8%25AA%25D8%25A7%25D8%25A1%2D%25D8%25AA%25D8%25AC%25D9%258A%25D8%25A8&Count=50&URLwrite=1&ResultURL=http://www.arabnet5.com/tag/ (port 80)
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager