آخر الأخباراخبار الفن والثقافة › مبدعون لبنانيون يفتحون نافذة تطل على بيروت من بروكسل

صورة الخبر: شعر عباس بيضون سيكون حاضرا في المهرجان
شعر عباس بيضون سيكون حاضرا في المهرجان

بروكسل- يفتح فنانون وكتاب لبنانيون نافذة من الفن والفكر أمام جمهور بروكسل لتطل على بيروت في مهرجان "زمن الصور" الذي يشمل عروضا ومناقشات هدفها رؤية الشرق الأوسط "عبر غناه الثقافي" كما يقول المنظمون.

ويستمر المهرجان الذي يقام في مركز "صالات سكاربيك" الثقافي في ضاحية سكاربيك ببروكسل ذات الأغلبية العربية المهاجرة، حتى السادس عشر من كانون الاول/ديسمبر الحالي.

ويستضيف الهرجان عددا من الأسماء اللبنانية البارزة مثل الشاعر عباس بيضون والروائي إلياس خوري ومجموعة ممن يمثلون الجيل الفني الجديد مثل المسرحي ربيع مروة والرسام والموسيقي مازن كرباج.

وتقول مسؤولة المهرجان في بلجيكا فابيان فيرستراتن، في حديث لوكالة فرانس برس إنه "محاولة متواضعة لملء الفراغ الناجم عن انكفاء اوروبا وعدم وجود موقف مهم لها حيال الشرق الأوسط" رغم القرب الجغرافي بين المنطقتين.

وهي ترى أن "ذلك الفراغ انعكس سلبا في نظرة الجمهور الأوروبي".

وأقام المهرجان الذي يقام منذ حوالي عشر سنوات ويركز في دورته هذه على بيروت، موسما فنيا العام الماضي حول فلسطين استمر ثلاثة أشهر وكان الأكبر من نوعه في أوروبا إذ جرت نشاطاته في المدن البلجيكية ومدن فرنسية.

وتوضح مسؤولة المهرجان أن منظميه أرادوا الاستمرار هذا العام في التركيز على منطقة الشرق الأوسط "لنقدم هذا الغنى في الفن العربي المعاصر" الموجود فيها.
وتشير الى أن المنظمين يريدون جعل الجمهور الأوروبي يرى هذه المنطقة "عن طريق غناها الثقافي" الذي تعتبره "الباب الذي يقود إلى فهم الآخر وكسر الأحكام المسبقة حوله".

ولتحقيق ما يتطلع إليه منظمو مهرجان "زمن الصورة"، تؤكد مسؤولته التي تدير ايضا "صالات سكاربيك"، انه كان مهما لبرمجته اختيار فنانين "يقدمون فكرا خلال عروضهم".

وتضيف "المشاركون ليسوا فنانين يقبلون العرض لمجرد العرض، بل يضعون عروضهم في سياق تاريخي وفكري".

واضافة الى العروض الفنية المتنوعة من سينما وتجهيزات فيديو ومعارض وغيرها، ينظم المهرجان الأحد المقبل مؤتمرا عن "الصورة والسياسة" في بيروت تحت عنوان "بيروت مدينة منسية، بيروت مدينة بدون تواريخ".

ويشارك في هذا المؤتمر عباس بيضون والياس خوري والمعماري جاد تابت والسينمائي والمنتج محمد سويد الى جانب المعماري والناقد البلجيكي جون ديدييه بيرغلييه ومواطنه المؤرخ والفيلسوف ليفن دو كاوتر.

وفي تقديم المؤتمر، يقتبس منظموه من حديث جرى بينهم وبين عباس بيضون صيف هذا العام في بيروت، يقول فيه "لا نستطيع تذكر الماضي الجميل لانه خلال نقطة ازدهار لهذا الماضي حدثت الحرب الاهلية. لا داعي لتذكر ما دمرناه بشكل ارادي...".

من التجارب الفنية اللافتة التي سيقدمها المهرجان معرض/عرض لمازن كرباج بعنوان "لا تطعم الفنان".

وسيقوم الرسام في هذا العرض بسجن نفسه في قفص زجاجي عشرة ايام يرسم خلالها ويعلق ما ينجزه من رسومات على جدران القفص. وهناك سيتمكن الجمهور من متابعته خلال هذه التجربة.

كما يقدم كرباج لاحقا امسية موسيقية للعزف على البوق "الترومبيت".

ومهرجان "زمن الصور" يتجول في عشر عواصم أوروبية ببرمجة مختلفة، وترعاه في بلجيكا عدة جهات منها حكومة مقاطعة بروكسل والمفوضية الاوربية وشبكة "ارتي" التلفزيونية الاوروبية.

وتتيح له اقامته في مركز "صالات سكاربيك"، الكبير والمتعدد الصالات، استضافة العديد من الفعاليات في الوقت نفسه.

وستأخذ الفنون البصرية الحديثة حيزا مميزا في المهرجان اذ سيعرض العديد من تجهيزات الفيديو لفنانين بلجيكيين ولبنانيين، منها "من المؤكد ان شخصا ما كان يروي اكاذيب عني" للينا صانع و"الوجه ا، الوجه ب" لربيع مروة الذي سيقدم ايضا عرضه "سكان الصور" مستفسرا عن ثلاث انواع من الصور عرضت بمكان عام في بيروت.

ويقدم المخرجان اللبنانيان جوانا حاجي توما وخليل جريج، قبل عرض فيلمهما "بدي شوف"، قراءة امام الجمهور يتحدثان فيها عن حادثة واجهاها عندما احتجت امراة على انهما استخدما زوجها في فيلمهما بعدما شاهدته.

ويعرض المصور الفلسطيني البلجيكي طارق حلبي في المهرجان ستين بورتريه لفلسطينيين عاديين تحت عنوان "فعلا أنا أحد ما".

وترمز البورتريهات كما يقدمها مصورها الى ستين عاما مرت على الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين.

ومن الحوارات التي سينظمها المهرجان لقاء مع المؤرخ والكاتب الفلسطيني إلياس صنبر ولقاء سياسي مع المؤرخ الاسرائيلي شلومو ساند الذي سيحاوره المؤرخ البلجيكي فيليب شرايبر حول اشتغاله على "تدمير" الأسطورة الوطنية الاسرائيلية.

ويختتم المهرجان بلقاء سياسي اراده منظموه ان يكون "لقاء تحضيريا" يسبق المؤتمر العالمي الذي سيقام في برشلونة حول فلسطين خلال اذار/مارس المقبل.

وسيتم في اللقاء مناقشة الموقف الاوروبي حول الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

ويشارك في اللقاء كل من السياسي البلجيكي بيار غالون الذي ترأس جمعية الصداقة الفلسطينية البلجيكية والمثقف والطبيب اليهودي مارسيل فرنسيس خان، الى جانب ستيفان هاسل احد الناجين من المحرقة اليهودية والذي شارك في وضع وثيقة الاعلان العالمي لحقوق الانسان منذ أكثر من 60 عاما.

المصدر: العرب أونلاين

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مبدعون لبنانيون يفتحون نافذة تطل على بيروت من بروكسل

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
74948

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأكثر مشاهدة
آخر الفيديوهات
-
-
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
-
-
-
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager