آخر الأخباراخبار العالم اليوم › قانونياً.. هذه خيارات ترمب لحظر جماعة الإخوان

صورة الخبر: جماعة الإخوان
جماعة الإخوان

يسعى أعضاء بالإدارة الأميركية، بمن فيهم الرئيس ترمب نفسه، مجدداً لإدراج جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية، فيما يعد إحياء لفكرة تم طرحها والترويج لها منذ عدة سنوات من جانب بعض المستشارين السياسيين للرئيس ترمب، بحسب مقال لسكوت أندرسون الباحث القانوني في معهد بروكينغز ونشره بمدونة "Law Fare" المعنية بالقانون والتشريعات الدولية.

واكب الخطوة حالة جدل ما بين مؤيد ومعارض، ولكن ركزت معظم التقارير حتى الآن على احتمال أن تحاول إدارة ترمب إدراج جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية أجنبية. ولا يبدو من الواضح ما إذا كان الإجراء الوحيد الذي ينبغي أن تستكشفه إدارة ترمب هو هذا فقط.

فكما أوضح الكاتبان الأميركيان ويليام ماكانتس وبنجامين ويتس في تصريحات لمجلة Law fare عام 2017، فإن وضع "المنظمة الإرهابية الأجنبية" ، المعروف اختصاراً بـFTO لا يتناسب قانونياً مع تنظيم الإخوان المسلمين. ولهذا السبب أيضاً، قام مناهضو جماعة الإخوان المسلمين بتوجيه النصح للمسؤولين، في عدة مناسبات، لاستخدام أدوات أخرى لمكافحة الإرهاب، بما في ذلك أنظمة تصنيف الإرهاب الأخرى، التي يمكن استخدامها لتحقيق تأثير أكبر، لاسيما إذا تم اللجوء إليها بقوة. وإذا كان الرئيس ترمب مصمماً حقاً على وصم الإخوان وعزلهم، فمن المحتمل أن يحاول استخدام هذه الأدوات الأخرى، بدلاً من إدراج التنظيم بموجب "الإرهاب الأجنبي"، وألا يكتفى بهذا الإجراء فحسب. وترتكز تلك الآراء على أساس أن فكر وطبيعة تنظيم الإخوان نفسه يحتم اللجوء لمزيد من الإجراءات.

العقبة.. شبكة فضفاضة
يصف المناهضون جماعة الإخوان بأنهم "جزء من حملة عالمية متطرفة تهدف إلى تشكيل حكومات تعمل وفقاً للشريعة الإسلامية". ولكن يؤكد معظم الخبراء أن الواقع مختلف تماماً، فعلى الرغم من وجود منظمة الإخوان المسلمين الدولية، التي تتخذ من مصر مقراً لها، إلا أنها غير مهمة نسبياً. وبدلاً من ذلك، توجد أهم مكونات جماعة الإخوان المسلمين ضمن شبكتها الفضفاضة من الفروع العالمية.

يشرح كل من ناثان براون وميشيل دنّ، باحثان في برنامج كارنيغي للشرق الأوسط، أنه لا يوجد كيان واحد يسمى "جماعة الإخوان المسلمين"، ولكن بدلاً من ذلك هناك عدد من المنظمات والحركات والأحزاب والجمعيات والجماعات غير الرسمية التي تستمد بعض الإلهام، في بعض الأحيان مباشرة وأحياناً بطريق غير مباشر، من الحركة الأصلية التي تأسست في مصر في عام 1928، والنصوص الأساسية التي أنتجها مؤسسها.

ويضيف ناثان ودنّ، في دراستهما المشتركة، أن الحركات المستوحاة من جماعة الإخوان خلصت منذ زمن بعيد إلى أن ظروفها كانت متمايزة إلى حد كبير بحيث تتبع كل منها المسار، الذي رأت أنه مناسب في مجتمعها. كما أن هناك العديد من المنظمات التي تم تشكيلها بدرجات متفاوتة بمشاركة أعضاء الإخوان، ولكن علاقاتهم مع أي منظمة تابعة لجماعة الإخوان غالباً ما تكون غير رسمية، وتتنوع في نطاقها.

خدعة "نبذ العنف"
ومن المؤكد أن هناك جماعات مرتبطة بالإخوان تورطت في الإرهاب، ولكن هناك أيضا العديد من الجماعات الأخرى التابعة للإخوان التي نبذت العنف، بما في ذلك عدد غير محدد من المؤسسات الأكاديمية والمنظمات الخيرية في جميع أنحاء العالم الإسلامي وكذلك الأحزاب السياسية الرئيسية في العراق وتونس وتركيا وأماكن أخرى.
ولهذا السبب، يجادل الخبراء بأن أي جهد لاستهداف أمر جماعة الإخوان المسلمين سيكون كبيراً للغاية، لأنه سيشتمل حتماً على الشركات التابعة الحميدة نسبيًا، والتي تعمل بعض أنشطتها على تقدم أهداف السياسة الخارجية الأخرى للولايات المتحدة.

وتجعل، على الأقل، هذه الخصائص جماعة الإخوان مرشحاً ضعيفاً للإدراج بموجب "الإرهاب الأجنبي". فوفقاً للنظام الأساسي، يمكن اعتبار المنظمات الأجنبية، التي تمارس أو تحتفظ بالقدرة أو النية على الانخراط في أي نشاط إرهابي يهدد الرعايا الأميركيين أو الأمن القومي للولايات المتحدة، وإدراجها في قائمة المنظمات الأجنبية الإرهابية. وبالتالي يمكن أن تستبعد هذه الشروط المسبقة، في ظاهرها، الشركات التابعة للإخوان المسلمين، التي لم تنخرط في ممارسات عنف أو إرهاب وكذلك تلك الموجودة في الولايات المتحدة.

إجراء SDGT
بعد فترة وجيزة من هجمات 11 سبتمبر، أصدر الرئيس جورج دبليو بوش الأمر التنفيذي رقم 13224، والذي استخدم السلطات المفوضة إليه بموجب قانون القوى الاقتصادية الدولية الطارئة IEEPA لإقرار إجراء منفصل يتم بموجبه إدراج ما يتم تسميتهم بـ"الإرهابيين العالميين المدرجين خصيصاً" SDGT. تم إعداد هذا النظام للمساعدة في مكافحة تمويل الإرهاب، ويترتب على إدراج الكيانات الإرهابية تحت SDGT عواقب مماثلة كتسمية FTO بداية من تجميد أصول ما يسمى بالإرهابيين العالميين المعينين وحظر تزويدهم بمختلف أشكال الدعم.

ويمكن، بموجب SDGT، معاقبة أي شخص أميركي أو أي أشخاص داخل الولايات المتحدة يشاركون في معاملات تفيد ما يسمى بالإرهابيين العالميين المدرجين، بما في ذلك الدعم المادي، بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاماً، وهي نفس العقوبة الأساسية لأولئك الذين يقدمون الدعم المادي إلى الكيانات المدرجة بموجب FTO، ولكن يتميز SDGT بإمكانية تطبيقه أيضاً خارج الحدود الإقليمية للولايات المتحدة.

SDGT أداة فعالة
ومن المرجح أن يساعد إجراء SDGT في القضاء على المنظمات الإرهابية ككيانات وكأفراد بالإضافة إلى شبكاتها من المؤيدين والمقربين. وهكذا يمكن أن تطال تلك الإجراءات الكثير من الشركات التابعة للإخوان المسلمين، التي تنبذ العنف، لكن يمكن أن تخضع للملاحقة القانونية بموجب SDGT إذا كان لديها روابط مؤهلة مع بعض الفروع العنيفة.

وحسب ما نشر في المدونة المعنية بالقانون والتشريعات الدولية، فإن "النطاق المفتوح للإدراج بموجب إجراء SDGT يجعله أداة فعالة بشكل لا يصدق لمكافحة تمويل الإرهاب. لكن يجب أن يتوخى صناع السياسة ضبط النفس المعتاد إذا ما شرعوا في تطبيقه على الكيانات التي ترتبط بعلاقات أو صلات ضعيفة بالإرهاب. ويعد نظام SDGT أداة أكثر ترجيحاً لطموحات إدارة ترمب ضد تنظيم الإخوان المسلمين أكثر من نظام FTO. ويترك عدداً أقل من الحواجز القانونية الواضحة أمام الإجراءات الناتجة، التي ربما تتعارض مع مصالح الولايات المتحدة وقيمها الأوسع نطاقاً، سواء في الخارج أو في الداخل".

المصدر: العربية.نت

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على قانونياً.. هذه خيارات ترمب لحظر جماعة الإخوان

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
21216

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager