آخر الأخباراخبار منوعة › يُمنى أبو بكر.. حكاية أول مصورة لـ«الأطفال حديثى الولادة» فى مصر

صورة الخبر: يُمنى أبو بكر.. حكاية أول مصورة لـ«الأطفال حديثى الولادة» فى مصر
يُمنى أبو بكر.. حكاية أول مصورة لـ«الأطفال حديثى الولادة» فى مصر

«أنا مصورة فوتوغرافية متخصصة في تصوير الأطفال وحديثي الولادة».. بهذه الخملة تُلخص يُمنى أبو بكر، 33 سنة، القاطنة بمنطقة زيزينيا في محافظة الإسكندرية، والتي تخرجت في كلية طب أسنان جامعة الإسكندرية، عملها في التصوير الفوتوغرافي الحر.

تقول "يُمنى"، إنه كلما علم أحدهم أنها طبيبة أسنان، وتعمل في التصوير الفوتوغرافي الحر، تُغرق ملامحه الدهشة، لافتة إلى أنها جمعت لفترة بين التصوير وعلمها في الطب، ثم قررت فيما بعد أن ينصب تركيزها على احتراف التصوير.

انطلقت شرارة اهتمامها بالتصوير عام 2009، وذلك عقب تخرجها من كلية طب أسنان، وانتهائها من درجة الامتياز، حيث وجدت أنها تحب مشاهدة الصور، وبحثت عن أماكن تعليم التصوير، حتى وجدت "أتيلية الإسكندرية"، الذي تعلمت به كيف تمارس تلك الهواية، وخلال طريق البحث وجدت من يهتمون مثلها بهذا المجال، وتعلمت تصوير الأطفال حديثي الولادة، بـ"الصدفة"، أثناء تواجدها في أمريكا، في تدريب خاص بمجال طب الأسنان عام 2014، عندما تعرفت على مصورة متخصصة في هذا النوع في نفس الولاية، وطلبت منها أن تُعلمها، وكانت الأولى متعاونة بدرجة كبيرة، وصارا أصدقاء، ثم طبقت "يُمنى" ما تعلمته عقب عودتها، بجانب القراءة في فن التصوير، ومتابعة المصورين، والالتحاق بدورات تدريبية على الإنترنت.

لم يكن لدى "يُمنى" استوديو خاص لتمارس عملها به، ولكن هذا لم يُعطلها، وكانت تواجهه بالذهاب إلى العميل لتصوير الأطفال، لافتة إلى أنها من تُصمم الديكور الخاص بها، مشيرة إلى أنه رغم متعة مهنة التصوير إلا أنها شاقة أيضًا، ومع ذلك لم تعترض عائلتها على ممارستها لها، ولكن في البداية كانت لديهم الرغبة آلا تترك ابنتهم الطب، وحين لاحظوا شغفها بالتصوير تخلوا عن الفكرة، ووقفوا بجانبها.

وعن تصوير الأطفال بالتحديد، أكدت "يُمنى"، أنها اختارت احتراف نوع مختلف من التصوير، لافتة إلى أن العديد من الأشخاص لم يقتنعوا بها، ويتعجبون من أنها تصور طفل حديث الولادة، رغم أنها فكرة منتشرة في الخارج منذ أكثر من 50 عامًا.

وتنتمي ابنة منطقة زيزينيا، لنادي "فيو فاينديرز" المتخصص في التصوير، والذي تعتبره صاحب الفضل في تطوير مستوى مصورين بالإسكندرية، وتطوير قدراتها أيضًا، مضيفة: «أحلى صورة من وجهة نظري لما طفل يفاجئني بابتسامة فظيعة، وكأنه عارف إنه بيتصور، والأطفال عمومًا بيبهروني بردود أفعالهم».

تُحب "يُمنى" الصور التي توثق لحظات الولادة؛ لأنها تسجل فرحة عائلة المولود، ولحظات انضمام هذا الصغير الأولى للحياة، مؤكدة أن مهنة التصوير مهنة مشاعر، وليس مجرد صورة عابرة يلتقطها المصور؛ بل هي نتاج مشاعره، وخبراته، وتجاربه، ورؤيته للحياة، وجميعهم يؤثرون في الصورة التي نراها.
وفي العام الجديد تتمنى "يُمنى" أن تمتلك استوديو أكبر؛ لتُخرِج إبداعها بدرجة أكبر في عملها، خاصة أن لديها الكثير من الأفكار التي لم تنفذها بعد.

المصدر: الدستور

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على يُمنى أبو بكر.. حكاية أول مصورة لـ«الأطفال حديثى الولادة» فى مصر

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
33916

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأكثر مشاهدة
آخر الفيديوهات
-
-
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
-
-
-
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager