آخر الأخباراخبار المسلمين › المرء مع من أحب

صورة الخبر: المرء مع من أحب
المرء مع من أحب

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ: أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَتَى السَّاعَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «مَا أَعْدَدْتَ لَهَا» قَالَ: مَا أَعْدَدْتُ لَهَا مِنْ كَثِيرِ صَلاةٍ وَلا صَوْمٍ وَلا صَدَقَةٍ، وَلَكِنِّي أُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ، قَالَ: «أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ». قال أنس: فما فَرِحْنا بشيءٍ فَرَحَنا بقولِ النبي صلى الله عليه وسلم: «أنت مع من أحببت»، قال أنس: فأنا أحب النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر، وأرجو أن أكون معهم بحبي إياهم وإن لم أعمل بمثل أعمالهم.
يتحدث هذا الحديث الشريف عن رجل اتجه بالسؤال لرسول الله صلى الله عليه وسلم طالبًا تحديد موعد الساعة، ليس هذا هو الأمر الأهم، فالساعة آتية لا محالة، وإنما المهم هو استعداد الإنسان لاستقبالها، لذلك يجيبه سيد الخلق عليه أفضل الصلاة والتسليم بقوله: «وماذا أعددت لها؟» أي: ما العمل الصالح الذي أعددته لتلقى جزاءه إذا قامت الساعة؟ وهذا المسلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلوب الحكيم وهو تلقي السائل بغير ما يطلب مما يهمه أو هو أهم.
ويجيبه السائل بكونه لم يعد لها كثير الطاعات والقربات كما هو المعهود ممن يستعد للآخرة، وإنما هو يؤدي ما عليه من فروض لا يزيد على ذلك، وفوق هذه الفروض هو يحب الله ورسوله.
إن للمحبة منزلة عالية وشأنًا عظيمًا، وأعلى درجات المحبة وأعظمها محبة الله ورسوله، وهي في النهاية المقصد الأسمى والمرتبة العليا لنيل رضا المحبوب، إذن من أحب الله ورسوله فقد أصاب الهدف من أقرب طريق، وإن أغلب الطاعات والعبادات القصد منها القرب من الله ومعرفة قدر رسوله صلى الله عليه وسلم، يقول الخطابي: "فألحقه بِحسن النِّيَّة مِن غير زِيَادَة عمل بأصحاب الْأَعْمَال الصَّالِحَة".
وقد يسأل السائل كيف يكون المؤمن مع أحب رغم تفاوت المنزلة، ويجيب عن ذلك الحافظ ابن حجر بقوله: "قوله: «أنت مع من أحببت»، أي: ملحق بهم حتى تكون من زمرتهم، وبهذا يندفع إيراد أن منازلهم متفاوتة فكيف تصح المعية؟ فيقال: إن المعية تحصل بمجرد الاجتماع في شيء ما، ولا تلزم في جميع الأشياء، فإذا اتفق أن الجميع دخلوا الجنة صدقت المعية وإن تفاوتت الدرجات".
ويعبر سيدنا أنس عن الفرح الشديد بهذه البشرى من رسول الله صلى الله عليه وسلم في إمكانية الاجتماع معه في الجنة، يقول رضي الله عنه: فما فرحنا بعد الإسلام فرحا أشد من قول النبي صلى الله عليه وسلم: «فإنك مع من أحببت». ثم يأتي دور التطبيق العملي الواقعي لهذه البشرى وتوقع الحصول عليها رجاء في الله سبحانه وتعالى فيقول أنس: " فأنا أحب النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر، وأرجو أن أكون معهم بحبي إياهم وإن لم أعمل بمثل أعمالهم".
قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" عند الكلام على حديث (المرء مع من أحب): وقد جمع أبو نعيم طرق هذا الحديث في جزء سماه "كتاب المحبين مع المحبوبين"، وبلغ الصحابة فيه نحو العشرين، وفي رواية أكثرهم بهذا اللفظ، وفي بعضها بلفظ أنس.

المصدر: مصراوى

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على المرء مع من أحب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
18353

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager