آخر الأخبارالأسرة والطفل › هل تحلمي في حياة زوجية ناجحة ؟ استخدمي ذكائك العاطفي

صورة الخبر: حياة زوجية ناجحة
حياة زوجية ناجحة

تحدث أرسطو عن أنه من النادر أن يغضب الأنسان من الشخص المناسب, بالقدر المناسب, في الوقت المناسب, للسبب المناسب و بالطريقة المناسبة. قول أرسطو عن الغضب يمكن تطبيقه على عواطف أساسية أخرى كالفرح و الحزن و الخوف.

اذا اردنا ان نترجم بلغة عصرية ما قاله ارسطو يمكننا القول بأن الأتكال على”الذكاء العقلي” وحده لا يكفي ان لم يرتبط “بذكاء عاطفي” عال لأدارة هذه العواطف من أجل بلوغ مستوى متقدم من النجاح و السعادة على المستوى الشخصي و المهني. و قد أكد دانيال غولمان الذي أدخل حاصل الذكاء العاطفي الى مجال الشركات “بالنسبة الى المناصب القيادية, تمثل قدرات الذكاء العاطفي أكثر من 85% من الأشياء التي تميز بين المديرين اللامعين و المديرين المتوسطين” أي ان المهارات التقنية لا تكفي من دون المهارات العاطفية التي يمكن أن تختصر في :

1-معرفة كيف تشعر أنت و الأخرون و كيفية التصرف حيال هذا الأمر.
2-معرفة ما يجعلك تشعر بأنك بحالة جيدة, وما يجعلك تشعر أنك بحالة سيئة, و كيف تحول السيئ الى جيد.

3-امتلاك الوعي العاطفي, و الحساسية و المهارات التي تساعدك في ان نبقى ايجابي و تزيد من سعادتنك ورفاهيتنك الى الحد الأقصى على المدى الطويل.

من هنا السؤال: هل الذكاء العاطفي يلعب دورا مهما في نجاح او فشل الحياة الزوجية؟

من المؤكد ان الذكاء العاطفي لا يقتصر على المستوى المهني او الأجتماعي فحسب, بل يشمل بشكل اساسي كيفية استخدام العواطف بذكاء في العلاقة بين الشريكين ان كان قبل او بعد الزواج. لقد اثبتت الدراسات بأن الآزواج السعداء ليسوا اذكى أو أغنى أو أكثر ثقافة من الأزواج التعساء, و ليسوا بالطبع متخصصين في علم النفس او فن التواصل او في تقنيات المفاوضات, بل هم يتجادلون و يختلفون مثل بقية الأزواج. ان ما يميز هؤلاء الشركاء هو امتلاكهم لذكاء عاطفي متقدم عن الأخرين يجعلهم قاديرين على بلورة دينامكية علائقية بعدم السماح للمشاعر السلبية بأن تطغى أو تسيطر على العلاقة, مما يجعلهم يجدون دائما اللذة و الحافز للبقاء سويا.

ان الأزواج السعداء يعلمون جيدا كيفية وضع الكلمات المناسية على عواطفهم و التعبير عنها, و يدركون اهمية تعلم “الأعراب العاطفي” المستمر لأربع افعال اساسية في حياتهم اليومية: أن يطلبوا, أن يعطوا, أن يتلقوا و أن يرفضوا.
أن نطلب أي ان لا نتردد في التعبير عن رغباتنا و حاجاتنا امام الشريك, و الا فاننا نعرض ذاتنا بأن يقوم الأخر بتحديد و اختزال هذه الرغبات و فرضها علينا كما يريد او كما يتصورها. مثلا: احب من وقت لأخر ان تدلك كتفي قبل ان نمارس الحب, ارغب في ان تفاجئني احياننا بالورود عندما تدخل الى البيت, اريدك ان تنظر دائما في عيني عندما تتكلم معي. و لا يجب ان ننسى ان نطلب من الأخر ماذا يشعر تجاه موقف او تصرف نقوم به, فهذا اسلوب يغذي العلاقة باستمرار. اخيرا يجب ان نأخذ في عين الأعتبار بأنه عندما نطلب يمكن الأخر ان لا يستجيب دائما و له الحق في ان يعبر عن رفضه, ولكن هذا لا يعني التوقف عن التعبير عن رغباتنا و حاجتنا باستعمال و سائل جديدة لا بد ان تلمس الأخر بشكل من الأشكال.

ان نعطي اي ان نشارك الأخر بأروع ما لدينا من مشاعر وافكار واعمال ايجابية, و منها ابسط الأشياء كالأبتسامة الصادقة او اطراء جميل يشعر الأخر كم هو محبوب و مرغوب و مميز في نظرنا, ان نعطي العلاقة ما تستحق من انتباه و عناية مستمرة في اوقات الفرح و المحنة ايضا, ان نتذكر دائما المناسبات الحميمة كعيد الزواج او يوم ميلاد الشريك. ليس دقيق القول:” ان فاقد الشيئ لا يعطيه” الدليل كم من اهالي حرموا من عطف معين استطاعوا ان يهبوه لأولادهم. علينا بنفس الوقت ان نعطي بوعي و حكمة كي لا نخنق الأخر بتعبيرنا تاركين له المساحة الكافية كي يبادر هو ايضا تجاهنا, اخيرا بجب ان نقيم التوازن بأن نعطي الحب كما يحلو للأخر ان يتلقاه, و كما يحلوا لنا ان نعطيه.

ان نتلقى اي ان نفرح بالحب الذي يأتينا من الشريك و نشعر بالعمق كم نحن جديرين بأستقباله, ان نعبر مثلا عن امتناننا لهدية تلقيناها من الحبيب بدل الأكتفاء بالقول” ما كان يجب عليك القيام بذلك” و كأننا نشعر بالذنب عندما يقوم الأخر بالتعبير عن حبه لنا و نتصرف كأننا لا نستحق كل هذا الأهتمام. او عندما نرفض تلقي المساعدة عندما نكون بحاجة لها في حالة المرض مثلا و نحرم الأخر من ان يعبر عن تعاطفه الطبيعي معنا. ان نتلقى يعني ايضا ان يكون لدينا الحرية الواعية بأن نميز ما نريد و ما لا نريد ان نتلقى, و ان نساعد الأخر كي يكتشف اكثر ما هي حاجاتنا الأساسية. اخيرا ان نتلقى يعني ان لا نغذي جانب على حساب الأخر, بل ان نوازي بين الأدوار الثلاثة اي بين الأمومة/الأبوة و الزوجة/الزوج و الامرأة/ الرجل.

أن نرفض اي ان يكون لدينا القدرة و الشجاعة لعدم قبول أو تليبة بعض الطلبات أو التصرفات أو ردود فعل الشريك التي يمكن ان تكون مثلا, عدم قبول أن يفرض على الزوجة الذهاب كل نهاية عطلة اسبوع عند أهل الزوج من دون الأتفاق مسبقا على ذلك, او اجبار الشريك على ممارسة الجنس حسب اهواء الأخر دون الأصغاء لرغباته, أو التساهل امام كلمات أو تصرفات تحتوي على عنف يمكن ان تتحول الى عادة مع الوقت بأمكانها ان تلحق اذى كبير للشخص, كما يمكننا ان نرفض بعض الطلبات الصغيرة موضحين دائما للشريك بأن ما نرفضه هو طلبه او رغبته الحالية و ليس شخصه الذي نحترم و نقدر.
اخيرا ان نرفض يمكن ان تعني في بعض الحالات ان نرفض علاقة بأكملها لأنها ممكن ان تكون مدمرة لكيان الشخص.

اخيرا وليس اخرا, ايجاد التوازن المناسب بين هذه الأفعال الأربعة و عدم تغليب واحد على الأخر هو ترجمة فعلية و مثمرة للذكاء العاطفي في العلاقة الذي- و هذا خبر ايجابي- يمكن العمل دائما على تنميته و توظيفه في شكل افضل من اجل نمو و رفاهية العلاقة والشريكين على حد سواء.

ان الذكاء العاطفي هو المفتاح لأي علاقة ناجحة و سعيدة.

المصدر: حياتك

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل تحلمي في حياة زوجية ناجحة ؟ استخدمي ذكائك العاطفي

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
39546

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager