آخر الأخبارالأسرة والطفل › زواج الصالونات .. كيف يكون اللقاء الأول؟

صورة الخبر: زواج الصالونات
زواج الصالونات

يجهل كثير من الشباب والفتيات المقبلين على الزواج أسس وقواعد لقاءات التعارف، خاصة اللقاء الأول، وهو الأمر الذي قد يترك انطباعا سيئا عند الطرفين.

ولأن الانطباعات الأولى تدوم، كما يقال، فعلى الطرفين تعلم إتيكيت وآداب التعامل في لقاء تعارفهما الأول، لتكون أول مقابلة بداية الطريق لعش الزوجية.

ننصح بأن يتم لقاء التعارف الأول في مكان عام، خاصة إذا كان اللقاء مرتبا من قبل أشخاص آخرين فيما يعرف بـ «زواج الصالونات»، وفي اللقاء الأول لا ينصح بوجود والدة العريس أو العروس، لأن «وجود الأم يسبب رهبة للطرفين، وينصرف ذهن كل منهما عن الآخر ليركز على من ستكون حماته المستقبلية.

كما أن الأم لا تستطيع أن تمنع نفسها من التدخل في الحوار وإبداء رأيها، لذا من الأفضل ذهاب الأخ أو الأخت أو القريب المشترك الذي قام بترتيب اللقاء».

وبعض الأمهات يصررن على الوجود في اللقاء الأول لتقييم الطرف الآخر .. رغم إن الهدف من اللقاء الأول ليس التقييم، وإنما معرفة هل يوجد قبول وتوافق نفسي بين الطرفين أم لا، فطبيعة هذا اللقاء لا تعطي مساحة لاكتشاف عيوب وسلبيات كل طرف.

بعض الموضوعات التي يمكن إثارتها خلال هذا اللقاء:
- على كل طرف أن يحاول الاستفسار عن الذوق العام للطرف الآخر، مثلا في الألوان والمطاعم والأفلام والموسيقى، وأيضا معرفة الهوايات والاهتمامات العامة.

فهذا من شأنه إتاحة الفرصة لكل طرف للتعرف على شخصية الآخر، وهو ما يهدف إليه اللقاء، لذا يجب أن يتحدث كل شخص عن نفسه بصراحة ودون خداع، مع مراعاة عدم التحدث عن الذات طوال الوقت، أو تعمد التفاخر بالحسب والنسب أو الإمكانيات المادية، فالتواضع من ملامح الشخصية الجذابة».

- يفضل أيضا أن يتحدث كل طرف عن طبيعة عمله وعلاقته بأصدقائه ومحيطه، ولا بأس من التطرق إلى موضوعات سياسية ودينية، على شرط عدم الدخول في جدال، أو محاولة فرض وجهة نظر طرف على الآخر.

وفي حالة الاختلاف الشديد في وجهات النظر يجب تغيير الموضوع، حتى لا يتحول اللقاء إلى مناقشة حامية. وعامة لا يفضل التحدث في موضوع واحد فقط بإسهاب، لإتاحة فرصة أكبر لتكوين رأي شامل عن عقلية الآخر وتقييمه للأمور وانتماءاته.

- لا توجد حاجة في أول لقاء للسؤال عن الدخل أو الإمكانيات المادية من مهر وشبكة، فهي أمور سابقة لأوانها، خصوصا أن الهدف من هذا اللقاء ليس جمع المعلومات، وإنما تكوين فكرة عامة عن الشخص.

- لا يليق التحدث عن تأخر سن زواج أي من الطرفين، أو عن الارتباطات السابقة لأن «كل شيء نصيب»، كما أن هذه النوعية من الأسئلة تسبب حالة من النفور وشرخا في العلاقة.

- المظهر العام أول شيء يلفت الانتباه، لهذا من الضروري الاهتمام بالنظافة الشخصية واختيار الملابس المناسبة لطبيعة اللقاء والمكان. على الفتاة اختيار ملابس كلاسيكية ومحتشمة، إذ لا يجوز ارتداء ملابس قصيرة أو مفتوحة أو ضيقة، أو بنطلون الجينز. الأمر نفسه ينطبق على الشاب، فيجب أن يكون أنيقا ويبتعد عن ارتداء الجينز أو عن ارتداء بدلة كاملة.

- لأن اللقاء يكون في مكان عام يجب التقليل من النظرات الهائمة حول الأشخاص المحيطين، وإذا صادفكم أحد المعارف أو الأصدقاء، يجب عدم التعامل معهم برسمية. وهذا معناه أن تركز العروس على العريس نفسه أكثر من أي شخص آخر، ومراقبة كلامه ومظهره العام، ونفس الأمر بالنسبة له.

- إذا شعر أي طرف بعدم القبول والارتياح، يجب أن يتصرف في إطار المجاملة الاجتماعية التي تتلخص في الابتسامة الصادقة والإجابة المختصرة أو طرح أسئلة عامة، حتى ينتهي اللقاء.

وهنا يكون الاعتذار بدون إبداء أسباب أو ذكر عيوب، حيث لا يجب التحدث بسوء عن الآخر، فتكفي كلمة «لا يوجد نصيب»، فالصديق المشترك الذي قام بترتيب هذا اللقاء يهمه أمر الطرفين، ويجب على هذا الصديق عدم الإلحاح لمعرفة أسباب الرفض.

- إذا حدث تآلف بين الطرفين، يتم ترتيب لقاء آخر لتعميق المعرفة وتحديد القرار النهائي، وهنا يمكن أخذ الأهل والأم لمعرفة رأيها.

- رغم أنه من الأفضل أن يتم اللقاء الأول في مكان عام، إلا أن بعض الأسر ترفض هذا الأمر وتصر على أن يتم في المنزل. وهنا يجب تحديد موعد الزيارة لأسرة العروس قبلها بأسبوع، مع الالتزام بالحضور في الساعة المحددة وعدم إطالة الزيارة لوقت متأخر.

- يذهب العريس بصحبة الصديق المشترك الذي قام بترتيب هذا اللقاء، ولا يرتدي بدلة كاملة وإنما ملابس شبه رسمية، ويحمل معه هدية بسيطة غير مبالغ فيها مثل باقة من الزهور أو علبة شيكولاتة.

- عليه ملاحظة الطابع العام للمنزل لأنه يعكس ذوق أصحابه، ولكن هذا لا يعني أن يلتفت يمينا ويسارا في أنحاء المنزل طوال الزيارة لأن هذا دليل على الطمع والفضول.

- عند دخول العروس يجب على العريس الوقوف، ولا يجلس إلا بعد جلوسها، وأثناء الجلوس مع أسرتها يجب عدم وضع الساقين فوق بعضهما، أو الجلوس باسترخاء مع مد الساقين للأمام.

- طريقة استقبال أهل العروس تدل على شخصيتهم، فعليهم استقبال العريس بترحاب ودفء ولكن دون مبالغة، حتى لا يفسر الأمر بالسعادة المبالغة، ويتم تقديم عصير أولا، ثم شاي.

- على الأهل الابتعاد تماما عن التحدث عن تجارب الآخرين وضرب الأمثال بهم، وأن يتركوا مساحة للعروسين للتحدث بمفردهما للتعارف.

المصدر: algamal

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على زواج الصالونات .. كيف يكون اللقاء الأول؟ (1)

هند | 13/8/2012

فما من شيء يتبع فيه العبد رضا الله إالا ويوفه فيه فهو الله الموفق الكريم والزواج بهذه الطريقة أفضل من أي شيء آخر يكفي أن إنسانًا يسعى لطلبي حتى وهو لم يعرفني ويدخل بيتي من بابه في حين يتهرب كثيرون من فتايات وربما رغم الحب المتبادل بينهما.

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
34616

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager