آخر الأخباراخبار الفن والثقافة › باحثة إيرانية : لولا الإسلام ما وجدت اللغة العربية الفصحى

صورة الخبر: كتاب لغة مقدسة وناس عاديون
كتاب لغة مقدسة وناس عاديون

صدرت مؤخرًا، عن المركز القومى للترجمة، الطبعة العربية من كتاب " لغة مقدسة وناس عاديون معضلات الثقافة والسياسة فى مصر". من تأليف الباحثة الإيرانية "نيلوفر حائرى" وترجمة إلهام عيداروس، ومراجعة مديحة دوس.

الكتاب، بحسب المؤلفة، هو محاولة لفهم النتائج السياسية والثقافية للانقسام بين اللغة العربية الفصحى واللغة العامية المصرية، إذ شرع المصريون منذ القرن التاسع عشر فى تحديث العربية الفصحى ليجعلوها أكثر استجابة لاحتياجاتهم ولمتطلبات الحياة المعاصرة بشكل عام.

ويحاول الكتاب أن يجيب عن سؤال: ماذا تعنى لغة مقدسة؟ وما القيود التى يفرضها، والكيفية التى يؤثر بها على التعبير الشخصى عن الذات والإنتاج الثقافي، والعلاقات الاجتماعية والسياسية فى مصر اليوم.

وتوضح المؤلفة أنها اضطرت لاستخدام تعبير "العربية الفصحى" للإشارة إلى كل من لغة القرآن ولغة الكتابة المعاصرة، على رغم من أن بعض الدارسين يختلفون مع هذا الاختيار، ويفضلون الإشارة إلى لغة الكتابة المعاصرة بـ"مودرن ستاندرد أرابيك" وهو المصطلح الذى تقف أمامه المؤلفة لعدة أسباب حيث لا مرادف له معتاد استخدامه فى اللغة العربية.

وهو مصطلح تم وضعه على يد مجموعة من اللغويين بجامعة هارفارد، فى ستينات القرن الماضي. وقد مثلت الكتابة عن هذا الموضوع تحديًا بالنسبة للكاتبة، ليس بسبب الموضوعات التى يتضمنها فحسب، بل لأن مجرد طرح هذه الأسئلة وإيجاد أجوبة عليها، يبدو محل نقد.

وحسب الكتاب أنتجت معظم أديان العالم تقاليد تأويلية، تحتل فيها لغة النصوص المقدسة الموقع المركزي، فبالنسبة للمسلمين، جعل نزول القرآن واعتبار لغته كلام الله على كل دارس للدين متفقه فى اللغة، وجعل إتقان اللغة الربانية أهم متطلبات الإنجاز الفنى والذهني.

لكن الآن اختفت معظم اللغات الكلاسيكية؛ فاللغات المحلية الخاصة بالأقاليم الهندية حلت محل السنسكريتية، واللاتينية أفسحت الطريق أمام اللغات الأوربية جيلًا بعد جيل، حتى ان الفاتيكان نفسه لم يعد يقضى بأن تكون اللاتينية هى لغة الصلوات.
لكن العربية الفصحى، لغة القرآن، لازالت تفصل الدينى عن الدنيوي، والكتابة عن الكلام، والفرائض الدينية عن الاتصال الشخصى مع الله. مثلما هو الاعتقاد الدائم فى اليهودية أن لغة التوراة مقدسة أو خالدة.

ويرى الكتاب أن اللغتان أثبتتا خلودهما، فلم تندثرا، رغم أن اعتبارهما مقدستين لا يخرج عن الشعوب التى تعتبرهما كذلك، كالعرب واليهود.

ومن ناحية أخرى لم يعد أحد يتكلم بها أو يستخدمهما شفاهيًا فى الحياة اليومية وأصبحتا لغتين "فصيحتين" يقتصر استخدامهما على الكتابة والشعائر الدينية فقط، لذلك فمن المفروض على المسلم أن يعرف قدرًا ما من العربية الفصحى حتى يقرأ القرآن، ويؤدى الصلوات اليومية والشعائر الدينية.

فلا يوجد إسلام دون العربية الفصحى، وما كانت الفصحى لتوجد أيضًا دون إسلام، رغم أنه لا يتوافر بحث منضبط حول سبب أداء الفروض الدينية كالصلاة وقراءة القرآن باللغة العربية الفصحى فقط. فلا نعلم كيف نشأ هذا الإلزام خلال القرون التى أعقبت نشوء الإسلام.

لذا يركز الكتاب على دراسة سلسلة من الأسئلة المتعلقة بمحاولات تحديث العربية الفصحى، مثل : ماذا تعنى لغة مقدسة؟ وكيف تتقاطع مع المصالح السياسية والسياسات الرسمية؟ وما اللغة الحديثة أساسًا؟ ولا يمكن الإجابة عن معنى اللغة المقدسة دون أن نفهم إلى حد ما لماذا صار، ولا يزال، الحفاظ على العربية الفصحى وتحديثها فى الوقت نفسه أمرًا يغل مجموعة متنوعة من المفكرين والحركات الاجتماعية والمؤسسات.

مؤلفة الكتاب نيلوفار حائري، إيرانية الأصل، أستاذ اللغويات والأنثربولوجيا، فى جامعة هوبكينز بالولايات المتحدة الأمريكية، لها العديد من الدراسات حول الوضع اللغوى فى مصر، وعلاقة اللغة القومية باللغات الأجنبية، ويدور اهتمامها حول دور اللغة فى نشاة مفهوم الحداثة وتكوينه.

أما المترجمة إلهام عيداروس، فقد تخرجت فى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، درست الترجمة بشكل حر، وشاركت فى عدة مشاريع بحثية، وهى صاحبة ترجمة كتاب " الحادى عشر من سبتمبر" لنعوم تشومسكي.

المصدر: بلال رمضان - اليوم السابع

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على باحثة إيرانية : لولا الإسلام ما وجدت اللغة العربية الفصحى

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
89956

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأكثر مشاهدة
آخر الفيديوهات
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager