آخر الأخباراخبار المسلمين › هل هناك صلاة التوبة للتكفير عن الذنوب؟.. الإفتاء تجيب

صورة الخبر: دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

قالت دار الإفتاء المصرية، إنه إذا وقع العبد فى معصية أو فعل ذنبا عليه أن يتوب ويستغفر الله.

وأضافت «دار الإفتاء المصرية» فى إجابتها عن سؤال ورد إليها مضمونه:- هل هناك صلاة تسمى صلاة التوبة؟"، أنه يجب على العبد إذا وقعت منه معصية أن يتوضأ ويحسن الوضوء ويصلى ركعتين يجتهد فيهما بأن يستحضر قلبه ويخشع لله تعالى، ثم يستغفر الله، فيغفر الله تعالى له، وعليه كذلك أن يحقق شروط التوبة بأن يندم على المعصية ويعزم على عدم العودة إليها.

وتابعت: وإن كانت تتعلق بحق آدمي رده إليه، صلاة التوبة مستحبة باتفاق المذاهب الأربعة فعن أبي بكر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «مَا مِنْ رَجُلٍ يُذْنِبُ ذَنْبًا ثُمَّ يَقُومُ فَيَتَطَهَّرُ، ثُمَّ يُصَلِّي ثُمَّ يَسْتَغْفِرُ اللهَ إِلَّا غَفَرَ لَهُ»، ثم قرأ هذه الآية: ﴿وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ﴾ فهذا الحديث يدل على مشروعية صلاة التوبة.

تلقى مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية سؤالا عبر صفحته الرسمية يقول صاحبه: "هل يجوز جمع الصلوات بسبب طبيعة العمل؟".

ورد الشيخ أمير عبد العال، من علماء الأزهر الشريف، قائلا إنه يجوز شرعا ولا حرج في ذلك، لافتا إلى أن الطبيب مثلا قد يشرع في عملية جراحية بعد الظهر وتمتد لساعات قد تصل إلى وقت المغرب، فهنا يجوز له الجمع بين الظهر والعصر جمع تقديم، حتى لا تفوته صلاة العصر.

وأضاف أنه يجوز ذلك للطالب الذي يواظب على حضور المحاضرات بالجامعة إذا كانت المحاضرة تستغرق ساعتين أو ثلاثا وستضيع معها إحدى الصلوات فلا بأس من الجمع قبل بدء هذه المحاضرة.

وشدد عبد العال على ضرورة عدم اتخاذ ذلك الجمع باستمرار وجعله عادة يومية فهذا غير جائز.
4 أذكار تتساقط بها ذنوبك
قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إنه فيما ورد رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أن هناك أربعة أذكار تجعل ذنوب العبد تتساقط عنه مثل أوراق الشجر في فصل الخريف.



وأوضح «جمعة» عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه –صلى الله عليه وسلم- أوصانا بالإكثار من ترديد، هذه الأذكار الأربعة، وهي: « الحَمْدُ لِلَّهِ ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ، وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ»، مشيرًا إلى أنها من الكلمات التي يحبها الله سبحانه وتعالى ويحب سماعها من عبده.

واستشهد بما ورد في سنن الترمذي، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِشَجَرَةٍ يَابِسَةِ الوَرَقِ فَضَرَبَهَا بِعَصَاهُ فَتَنَاثَرَ الوَرَقُ، فَقَالَ: «إِنَّ الحَمْدُ لِلَّهِ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ لَتُسَاقِطُ مِنْ ذُنُوبِ العَبْدِ كَمَا تَسَاقَطَ وَرَقُ هَذِهِ الشَّجَرَةِ».



وأضاف أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، أوصانا بأمر في الركوع والسجود أثناء الصلاة يمحو كل الذنوب، حيث أرشدنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- إلى أن ذنوب الإنسان توضع على رأسه وكتفيه، فعندما يركع أو يسجد في الصلاة، فإن ذنوبه تسقط عنه، منوهًا بأنه لذا يُستحب الإطالة في السجود والركوع حيث إنها فرصة على المرء استغلالها.



ودلل بما ورد في صحيح ابن حبان، أنه قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم -: «إنَّ العبدَ إذا قَامَ يُصلِّي أُتِي بُذُنوبِه كُلِّها فَوُضِعَتْ على رأسِه وعاتِقَيْهِ، فكُلَّما رَكعَ أو سَجدَ تَساقَطَتْ عَنْهُ».



وتابع: كما أوصانا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- بالإكثار من الدعاء في السجود خاصة، حيث إن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، مستدلًا بما رواه مسلم عن أبي هريرة، أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال:« أقربُ مَا يَكونُ العبْدُ مِن ربِّهِ وَهَو ساجدٌ، فَأَكثِرُوا الدُّعاءَ».

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل هناك صلاة التوبة للتكفير عن الذنوب؟.. الإفتاء تجيب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
46437

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager