خفايا علاقات الفنانين والفنانات بالرئيس السابق مبارك واسرته

آخر الأخباراخبار الفن والثقافة › خفايا علاقات الفنانين والفنانات بالرئيس السابق مبارك واسرته

صورة الخبر: فنانين النظام القديم يتغيرون كما تتغير الحرباء من جلدها
فنانين النظام القديم يتغيرون كما تتغير الحرباء من جلدها

الأحد, ‏08 ‏مايو, ‏2011

لكل سلطان "حاشية"خاصة من المقربين والمحظوظين .. ومثلما كان للخليفة هارون الرشيد حاشية ، كان للرئيس المخلوع حسنى مبارك أيضا ً حاشية من جلساء الحظ والفرفشة .. يأتمرون فيجيبوا ولا يعصون له أمرا ً.

حاشية مبارك من الفنانين ، كانت صغيرة لكنها مؤثرة ومتنوعة ، وكان لها نصيب لا بأس به من الرعاية والأهتمام، وكان مجرد تواجدهم في "قصر الرئاسة" يمثل لهم إحساسا ً بالأمان وشعورا بالتميز.

ويأتي علي رأس الفنانين الذين حظوا برعاية الرئيس السابق الفنان المنتصر بالله، الذي إلتقاه مبارك عام 1994عقب إنتهاء إحدي الإحتفاليات الوطنية، وأبدي له أثناء مصافحته إعجابه الشديد بفنه، وأشار وقتها مبارك لأحد حراسه بأن يدون رقم هاتف المنتصر بالله.

وفي هذه الأثناء كان الفنان أحمد بدير يشق صفوف الحضور ليلحق بالرئيس، وبالفعل وقف بجوار زميله المنتصر بالله فأبدي مبارك إعجابه أيضا بدوره ودون حارسه رقم هاتفه، ودعاهما لزيارته بقصر العروبة في أي وقت، وظن المنتصر وبدير أن ما حدث من الرئيس لا يعدو مجاملة، ولكن بعد عدة أسابيع تلقي المنتصر بالله مكالمة هاتفية، وكانت المفاجأة أن الطرف الآخر علي الخط كان عميدا ً من العاملين بقصر الرئاسة، وأبلغ المنتصر برغبة الرئيس مبارك في لقائه، وتم تحديد موعد، وذهب بالفعل المنتصر بالله لقصر الرئاسة وفوجئ بأحمد بدير موجود هناك بناء علي طلب الرئيس، وأنتظر الأثنان في بهو القصر، وعندما حضر مبارك وصافحهما أشار إلي علبة "السجائر" التي كان يظهر طرفها من قميص المنتصر بالله وقاله له: "بلاش السجاير يا منتصر" فرد المنتصر بالله "أنا مش هادخن ياريس مادام التدخين ممنوع هنا" فأبتسم الرئيس وقال له: "لا أقصد أن التدخين ممنوع هنا، ولكن أقصد أنك لازم تمنعها عشان خاطر صحتك"، وجلس مبارك معهما عدة ساعات يتبادلون الحكايات الطريفة.

وكانت نكات المنتصر بالله التي كان مبارك يطلبها منه تطغي علي هذه الجلسات، التي توالت بعد ذلك بكثرة لدرجة أن مبارك كان يدعو هذا الثنائي إلي مشاهدته وهو يلعب الإسكواش بالملعب الملحق بقصر الرئاسة وإستمرت هذه الزيارات لمنزل الرئيس حتي نهاية عام 2000.

أما الفنان محمد صبحي فقد عرض عددا ً من مسرحياته داخل قصر الرئاسة بالعروبة بناء علي طلب الرئيس وعائلته، وقد بدأت هذه العروض بمسرحية "تخاريف"، التي كانت تطرح في بعض فصولها الحكم الديكتاتوري في الدول العربية، ولكن هذا لم يغضب مبارك أو عائلته بل بالعكس أسعدتهم وذلك حسب رواية تؤكد أن الفنان هاني رمزي كان يبلغ زملاءه بمعهد الفنون المسرحية وقتها بمدي سعادة الرئيس من المسرحية، وكذلك سرده كيف كانت هذه المسرحية سببا مباشرا ً في صداقته لإبني الرئيس علاء وجمال حتي اللحظات الأخيرة في الحكم.

ويأتي الفنان عادل إمام كأشهر الممثلين الذين تربطهم علاقات وثيقة بالقصر ورجاله حيث كان يعرض أيضا مسرحياته في قصر الرئاسة ولكن لم يحظ إمام بصداقة مبارك الأب بشكل كبير ولكن الصداقة الحديدية كانت مع علاء مبارك تحديدا ثم يليه جمال وقد وضحت قوة الصداقة بين الزعيم وعلاء مبارك حينما أصيب الفنان سعيد صالح بمشكلة في القلب استلزمت نقله لمعهد ناصر، الذي رفض استقبال صالح، فما كان من ابنته إلا أن اتصلت بعادل إمام لينقذها من هذه الورطة، فأجري عادل إمام مكالمة هاتفية بعلاء مبارك، انتهت بقرار علاج سعيد صالح علي نفقة الدولة في مستشفي "دار الفؤاد".

ولن نستطيع بالطبع إخفاء تمرير أفلام الزعيم من الرقابة دون حذف بسبب سطوته التي أستمدها من مبارك وعائلته ولم يكتف الزعيم بذلك بل لعب دور الوسيط ليورث صداقته بعلاء وجمال إلي ابنيه رامي ومحمد، ولكن الوقت لم يسعفه.

أشرف زكي نقيب الممثلين كان له نصيب من الاقتراب من "أهل القصر" ففي عام 1996 كان هناك وفد لإحدي الدول في ضيافة الرئيس مبارك وأسرته بشرم الشيخ، وأسند إخراج حفل أقيم لهذا الوفد لأشرف زكي، وهو الحفل الذي قدم فيه لأول مرة المطربة آمال ماهر، ونالت إعجاب الحضور بشدة، وأصبحت من المطربين المفضلين لمبارك، وكانت تلك الواقعة السبب في وجود صداقة قوية بين أشرف زكي وعلاء مبارك الذي كان دائم الاتصال به وكان يرد عليه دائما بـ"معاليك".

أما الفنانة مني زكي فلها نصيب أيضا من صداقة عائلة الرئيس وكذلك النجم الشاب أحمد السقا حيث جمعتهما الظروف في منزل الرئيس اثناء تكريم كل منهما عن دوره في فيلم "أيام السادات" مع الراحل أحمد زكي، ومنذ هذا التاريخ سارت مني قريبة من السيدة الأولي سوزان مبارك، وكذلك زوجها أصبح يتمتع بعلاقة جيدة مع كل من علاء وجمال مبارك وقد ترددت أقاويل أن هذه العلاقة أثمرت عن إفتتاح مني زكي وأحمد حلمي لمشروع الـ"الكافيه والمطعم" بالشراكة مع أحد كبار أعضاء الحزب الوطني.

أما أحمد السقا فقد حافظ علي علاقته بعلاء مبارك، خاصة أنهما يشتركان في هواية واحدة وهي لعب كرة القدم.

وكذلك الفنانة نيللي كريم كانت من الفنانات اللاتي كان لهن حظ بالقرب من سوزان مبارك، التي كانت تعتبرها واجهة راقية لمصر في فن الباليه، وكانت دائما تدعوها لرقص الباليه أمام الوفود النسائية الأجنبية، لذا فسر البعض وجود نيللي كريم ضمن وفد نقابة الممثلين برئاسة أشرف زكي، الذي استقبله مبارك استعدادا لعودة الاحتفال بعيد الفن، بأنها تعليمات فوقية من "الهانم".

وفي نفس السياق يأتي الفنان طلعت زكريا ضمن الفنانين الذين حظوا بزيارة مبارك حيث أصبح من النجوم المفضلين في السنوات الخمس الأخيرة وهو ما دفع مبارك لدعوة زكريا لزيارته في قصر الرئاسة في جلسة استمرت ثلاث ساعات، تحدثا خلالها في أمور عدة، وهو أيضا ما جعل طلعت زكريا يعلن عن حبه لمبارك برغم كل ما حدث، متذكرا له افضالا عليه في فترة مرضه.

المصدر: دنيا الوطن

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على خفايا علاقات الفنانين والفنانات بالرئيس السابق مبارك واسرته  "2 تعليق/تعليقات"

osamaeladawy12/11/2012

سبحان الله العظيم اراد الله بحكمته ان يظهر من كان يحب البلد ومن يحب نفسه وما زال من يحب مصلحته عن مصلحة البلد والاخرين اريد معرفة الزيد من الفضائح الذى كانو يفعلوها ابناء المخلوع وسرتهوشكرا على تعاونكم

تامر12/5/2011

جيد

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
An error has occurred. The system administrator has been notified
Error Number: 20140916122454
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager