اخبار عرب نت فايف
سوق السيارات المستعملة
مساحة اعلانية
ثورة 25 يناير أخبار العالم اخبار الرياضة اخبار المال والاقتصاد اخبار المسلمين الصحة والجمال الأسرة والطفل علم وتقنية اخبار الفن والثقافة اخبار البيئة مقالات

نماذج ناجحة عديدة تجذب آلاف الشباب لإقامة المشروعات

المشروعات الصغيرة الحل السحري لمشكلة البطالة

آخر الأخباراخبار العالم اليوم › نماذج ناجحة عديدة تجذب آلاف الشباب لإقامة المشروعات

الثلاثاء, ‏27 ‏نوفمبر, ‏2007

صورة الخبر: نماذج ناجحة عديدة تجذب آلاف الشباب لإقامة المشروعات
نماذج ناجحة عديدة تجذب آلاف الشباب لإقامة المشروعات

أثارت ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي انتشرت في الفترة الأخيرة دهشة واستغراب الكثيرين.. خاصة بعد تكرار حوادث غرق مراكب الموت ودفع العديد من الشباب حياتهم ثمنا لمغامراتهم غير المحسوبة.. لتضيع أحلامهم معهم وتبقي الحسرة والحزن في قلوب أهلهم وقلوبنا جميعا! ويقفز إلي السطح السؤال الحائر: لماذا استفحلت ظاهرة الهجرة غير الشرعية إلي هذا الحد؟ وما الذي يدفع بعض الشباب للمغامرة بحياتهم للهجرة إلي أوروبا وبشكل خاص إيطاليا.. فرغم البطالة التي تعاني منها مصر شأنها في ذلك شأن معظم الدول النامية.. إلا أن أبواب الرزق وتحقيق الذات متاحة لمن يمتلك الرغبة في العمل الجاد والكفاح المشرف سواء في القطاع الخاص أو العمل الحر بإقامة مشروع صغير يستوعب كل الطموحات.. بدلا من الجري وراء الأوهام ودفع ثمن باهظ قد يصل إلي فقدان الحياة ذاتها.
'الأخبار' في هذا التحقيق تلقي الضوء علي تجارب نماذج ناجحة من الشباب أصحاب المشروعات الصغيرة.. كما تحدد معالم الطريق لمن يريد أن يستفيد من التيسيرات التي يقدمها الصندوق الاجتماعي في هذا المجال.

عادل المنوفي صاحب مصنع لإنتاج اسطمبات البلاستيك.. بدأ مشواره مع العمل الحر قبل 10 سنوات حيث حصل علي قرض من الصندوق الاجتماعي 15 ألف جنيه بدأ بها مشروعه من خلال ورشة صغيرة ومع توالي ثمار النجاح من خلال المشاركة بإنتاجه في معارض الصندوق حصل علي قرض جديد لتوسعة مشروعه بقيمة 50 ألف جنيه وزاد من قدرات مشروعه الإنتاجية لتلبية الطلب المتزايد علي إنتاجه كما ارتفع عدد العاملين لديه إلي 10 أفراد.. ولم يتوقف طموحه عند حد إنتاج الاسطمبات فقط بل قام بتطوير مشروعه ليكون قادرا علي صناعة ماكينة الاسطمبات ذاتها وتحقق له ما أراد وقام بتصدير الماكينات إلي سوريا والسودان. شارك من خلال الصندوق في العديد من المعارض الخارجية ونال إنتاجه إعجاب هيئات أوروبية متخصصة وبات يتلقي دعوات من هذه الهيئات للمشاركة في معارضها وأصبح من الأسماء اللامعة في مجال إنتاج الاسطمبات والماكينات.

غزو أفريقيا

يحيي الزعيم نموذج آخر للشباب الناجح في مجال المشروعات الصغيرة فبعد تخرجه في أحد المعاهد الفنية الصناعية اتجه للعمل الحر حيث حصل علي قرض من الصندوق الاجتماعي لإقامة مشروع لإنتاج ماكينات الكي بالبخار واستطاع بإنتاجه المتميز وما لديه من طموح ان يطور مشروعه ويصدر إنتاجه إلي العديد من الدول الافريقية.

مزار سياحي

علاء الجمل صاحب مصنع للمنتجات الجلدية بدأ مشواره مع العمل الحر عام 2002 فقط بإنشاء ورشة صغيرة للمنتجات الجلدية بتمويل 15 ألف جنيه من الصندوق الاجتماعي ونجح خلال هذه الفترة في تحقيق طفرة كبيرة حيث تحولت الورشة الصغيرة إلي مصنع يضم 16 عاملا ونال إنتاجه المتميز من حقائب السيدات والأحزمة الجلدية ومحافظ النقود إعجاب كل من شاهده. وأتاح له الصندوق فرصة الحصول علي دورة تدريبية في التسويق والجودة باليونان مما ساهم في الارتقاء بجودة إنتاجه وزيادة حجم مبيعاته وقام بافتتاح منفذ لتسويق منتجاته الجلدية المطعمة باكسسوارات نحاسية في مدينة دهب السياحية وأصبح هذا المنفذ مقصدا للسائحين الأجانب مما زاد من التدفقات النقدية لمصنعه.. ونجح أيضا في فتح أسواق خارجية لإنتاجه المتميز من المنتجات الجلدية في سويسرا وماليزيا وانجلترا.. كما شارك في 8 معارض للصندوق الاجتماعي في الداخل والخارج مما زاد من حجم مبيعاته وزبائنه.

عالم الكمبيوتر

محمد شوكت نموذج آخر للشباب الجاد حيث أقام قبل بضع سنوات مشروعا صغيرا لتجميع الكمبيوتر بتمويل من الصندوق الاجتماعي واستطاع بجهده وكفاحه أن يطور مشروعه ليقوم بإنتاج البرمجيات بمختلف أنواعها.. وشارك في العديد من معارض الصندوق مما فتح أمامه أبوابا واسعة لتسويق إنتاجه وزيادة أرباحه وتحقيق ذاته.. ونجح في دخول مجال التوريدات الحكومية وتنفيذ شبكات متطورة للحاسب الآلي وأصبح من الأسماء اللامعة في مجاله.

علامة الجودة

عاطف يعقوب أبادير صاحب مشروع لصناعة المنظفات والمبيدات الحشرية نموذج رائع للشباب الناجح حيث حصل علي قرض قيمته 10 آلاف جنيه فقط وأقام مشروعه واضعا نصب عينيه أن يكون رجل أعمال ناجحا.. وتحقق له ما أراد حيث التزم بالجودة العالية في إنتاجه مما أكسبه ثقة العملاء وزادت مبيعاته بشكل كبير وقام بالحصول علي قرض جديد قيمته 30 ألف جنيه لتوسعة مشروعه وأصبح من أصحاب الأسماء الجديرة بالثقة في مجاله.. كما يقوم بتصدير إنتاجه إلي العديد من الدول منها كينيا وغانا والسودان والسعودية والكويت. ويؤكد عاطف أن مجال العمل الحر قادر علي استيعاب طموح أي شاب بشرط أن يكون جادا وأن يقيم المشروع الذي يتفق مع خبرته ومعارفه وأن يضع نصب عينيه دائما النجاح ولا شيء سواه حتي لا يدخر جهدا في سبيل تحقيق ذلك. وينصح الشباب باقتحام مجالات العمل الحر باعتبارها الباب الواسع للنجاح وتحقيق الذات.
يقول ابراهيم علي 'بكالوريوس تجارة': الطريق امام الشباب ليس مفروشا بالورود.. ولكن عليه ان يعمل ويجتهد ولا يوقف عقارب الزمن عند مؤهله الدراسي بل يفكر في أي عمل ممكن ان ينجح فيه مادام قد فشل في العمل بمؤهله.. وهذا ما فعلته انا وثلاثة شباب آخرون.. كلنا تخرجنا في الجامعات ولم نجد وظائف.. وعملنا فترة كبيرة في مصانع للبلاستيك حتي اكتسبنا الخبرة وادخرنا بعض المال لنقوم بعمل مشروع صغيرة نحن الاربعة.. وهو ورشة صغيرة للمنتجات البلاستيكية المتنوعة ووجدنا اننا لا نملك أي سيولة لتشغيل تلك الورشة.
لجأنا الي الصندوق الاجتماعي للحصول علي قرض ب 100 الف جنيه.. وحصلنا عليه.
الحمد لله نسير بشكل جيد وان كنا نتقدم خطوة خطوة.. فخبرتنا الجيدة بالسوق والتسويق تجعلنا نستطيع تسويق منتجاتنا ونطالب الدولة بالوقوف إلي جانبنا بشكل اكبر واعطائنا كشباب اراض صناعية للشباب بتسهيلات مثلما يحدث مع اصحاب الاعمال والاستثمارات الكبيرة.

تكامل بالخبرات

نموذج اخر مشرف لمجموعة من الشباب تكاملوا فيما بينهم بالخبرات والجهد لينجحوا ويصبحوا المورد الرئيسي لواحدة من اكبر مصانع اللمبات بمصر.
المهندس محمد عبدالمقصود يقول: تخرجت في كلية الهندسة ولم اجد اي وظيفة انا وزميلي خريج التجارة.. وبعد فترة من العمل في مجالنا بالمصانع والورش فكرنا في عمل ورشة صغيرة لتصنيع الكرتون وبالفعل قمنا باستئجار وحدة صغيرة بالعاشر من رمضان وقمنا بعمل وتصميم ماكينة لتصنيع طبقة ال 'p.v.c' علي كرتونة بطريقة يدوية وبالفعل اصبحنا اكبر مورد 'لكرتونة' اللمبات التي ينتجها واحد من اكبرالمصانع في مصر نتيجة لخبرتي الهندسية وخبرة زميلي الاخر بالتصميم والطباعة وزميلنا الثالث بالتسويق..استطعنا ان ننجح ونشق طريقنا وسط المصاعب الكثيرة التي تواجهنا كشباب.. المهم الارادة الحديدية والمثابرة فالبداية لابد ان تكون بها مصاعب ومتاعب.

رفضوا السفر

يقول ناصر محمد بعد ان سافرت وذقت الامرين بعملي بايطاليا اكتشفت ان بلدي اولي وعدت بتحويشة عمري الصغيرة لابدأ مع مجموعة من الشباب مشروعا صغيرا بالعاشر من رمضان انا برأس المال وهم بخبرتهم في العمل والتسويق وبالفعل كافحنا واقمنا مشروعا لانتاج وتصنيع 'رولات pvc' والمخلفات البلاستيكية للحلوي والشيكولاتة ومستحضرات التجميل ولولا خبرتنا الجيدة بالسوق ومجال التسويق ومثابرتناعلي المصاعب والمشاكل التي تقابلنا ماكنا نجحنا.

رأسمال بسيط

مشروعهم بسيط.. برأسمال ابسط.. الا ان نجاحهم كان كبيرا لتنطبق عليهم مقولة 'عملوا من الفسيخ شربات' مصطفي محمد وحسين عبدالرحمن حصلوا علي دبلوم صنايع ولم يجدوا اي وظيفة ففكروا بعمل مشروع لاستخلاص الاحماض الامينية لصناعة الصابون والشحم من بواقي زيوت السيارات.
يقول مصطفي محمد: الحمدلله نعمل بشكل جيد حيث نقوم بتجميع تلك الزيوت في ورش تصليح السيارات وفي محطات البنزين وشرائها بمبالغ زهيدة ونقوم باعادة تدويرها لاستخلاص الاحماض الامينية لصناعة الصابون وبالفعل ننجح في تسويقه.

الفرص.. كثيرة

العمل ليس صعبا.. والفرص كثيرة.. المهم ان تكون مقتنعا بما تعمله وتحبه ومؤكد بانك ستنجح في هذا العمل.. بهذه الكلمات بدأ حسن شعبان حديثه معنا يقول: بعد ان حصلت علي دبلوم تجارة في محافظتي.. الاسكندرية ولم اجد اي وظيفة.. بسرعة وبلا توقف، فكرت في عمل اي مشروع صغير ابدأ به حياتي العملية..وبالفعل بعد فترة بحث قصيرة قمت باستئجار محل صغير بالقانون الجديد لاقيم فيه مشروعي 'محمصة لب وسوداني' المشروع لم يحتج الي رأسمال كبير.. وعندما بدأت في ترخيص المحل نصحني البعض بالذهاب مباشرة لمكتب الصندوق الاجتماعي بسموحة للحصول علي الرخصة اسرع واسهل من المحليات وبالفعل تقدمت بجميع اوراقي ولم اصدق نفسي وانا احصل علي رخصة مؤقتة في نفس اليوم لتسهيل اعمالي.. حتي حصلت علي الرخصة خلال شهر. والحمدلله ناجح في عملي ولا افكر نهائيا في السفر بالخارج او حتي الحصول علي وظيفة حكومية فالدخل يكفيني ويؤمن مستقبلي.

تعثر ونجاح

نصر عبدالغني بكالوريوس تجارة.. كان هو وابن شقيقه من اوائل الحاصلين علي قرض من الصندوق الاجتماعي.. بقول حصلنا علي قرض ب 15 الف جنيه ومشروعنا هو تصنيع بعض المعدات الصغيرة الخاصة بماكينات تصنيع النسيج والملابس يقول تعثرنا في البداية وسددنا القرض حوالي 30 الف جنيه بالفوائد وغرامات التأخير علي مدار خمس سنوات.. والمفروض ان تقف الحكومة معنا بشكل افضل بالاعفاء من تلك الغرامات والفوائد المركبة.. المهم اننا استطعنا ان نقف علي اقدامنا

تيسيرات كبيرة

من جانبه أعرب هاني سيف النصر أمين عام الصندوق الاجتماعي عن أسفه ودهشته للجوء بعض الشباب للهجرة غير الشرعية. وقال: إن الصندوق لم يدخر وسعا في سبيل تشجيع الشباب علي العمل الحر ومساعدتهم علي إقامة مشروعات خاصة بهم تحقق لهم ولغيرهم فرص عمل مجزية.
وقال إن الصندوق حرص علي تذليل جميع العقبات التي كانت تواجه الشباب سواء بحل مشكلة ضمانات القروض من خلال إصدار وثائق من قبل جمعية التأمين التعاوني وزيادة منافذ الإقراض المخصصة للمشروعات الصغيرة بالبنوك وفروعها لتصل 400 منفذ وإنشاء مجمعات لخدمات المشروعات الصغيرة تضم ممثلين عن الجهات الحكومية المختلفة لإصدار تراخيص المشروعات في أقل وقت ممكن.. وقد ساهم ذلك في زيادة طاقة الصندوق في تمويل المشروعات وتوفير فرص العمل.. حيث تؤكد الإحصائيات نجاح الصندوق في تمويل إقامة 280 ألف مشروع صغير ومتناهي الصغر منذ بدء تنفيذ برنامج الرئيس الانتخابي وحتي 30 يونيو 2007 أي خلال 22 شهرا فقط وقد وفرت هذه المشروعات أكثر من 460 ألف فرصة عمل.. وهو ما يزيد عن المعدل السنوي المستهدف بنحو 160 ألف فرصة عمل ويمثل 77 % تقريبا من اجمالي المستهدف خلال سنوات تنفيذ البرنامج الرئاسي. مشيرا إلي أن المستهدف من الصندوق خلال سنوات تنفيذ البرنامج الانتخابي للرئيس يشمل تقديم 60 ألف قرض سنويا بمتوسط يتراوح بين 5 آلاف جنيه و50 ألف جنيه مما يوفر 100 ألف فرصة عمل سنويا.
وأشار سيف النصر إلي ان نجاح الصندوق في تجاوز المستهدف يرجع إلي تبني وسائل متعددة لتيسير إجراءات إقامة المشروعات والحصول علي القروض منها تشجيع البنوك علي العمل كجهات وسيطة مع الصندوق في صرف القرض وتخصيص منافذ متخصصة للتعامل مع الشباب الذي يرغب في إقامة مشروعات خاصة به وتفعيل بروتوكول التعاون مع هيئة البريد لتوفير القروض متناهية الصغير من خلال مكاتب البريد وزيادة الدعم الفني والإداري من خلال مكاتب الصندوق الإقليمية لمن يرغب دخول مجالات العمل الحر وتفعيل نظام الشباك الواحد بمراكز الإقراض المتكامل ومجمعات الخدمات لتيسير إجراءات إقامة المشروعات ناهيك عن الدعم التسويقي من خلال إتاحة الفرصة للشباب لعرض منتجاتهم بالمعارض المحلية والخارجية مما يدعم مشروعاتهم ويزيد من نجاحها وتوسعها عاما بعد عام

المصدر: elakhbar.org.eg

احفظ الخبر وشارك اصدقائك:

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على نماذج ناجحة عديدة تجذب آلاف الشباب لإقامة المشروعات

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

Most Popular Tags
  • مشاريع صغيرة ناجحة في الجزائر
  • ,
  • مشاريع صغيرة ناجحة في فلسطين
  • ,
  • نماذج مشاريع صغيرة ناجحة
  • ,
  • المشاريع الصغيرة الناجحة في الجزائر
  • ,
  • نماذج لمشاريع صغيرة ناجحة
  • ,
  • مشاريع صناعية صغيرة ناجحة
  • ,
  • نماذج مشروعات صغيرة ناجحة
  • ,
  • مشروع مقلة لب
  • ,
  • نماذج ناجحة للمشروعات الصغيرة
  • ,
  • نماذج مشاريع ناجحة
  • ,

    20/4/2014
    سيارات ومحركات
    اخبار السيارات اخبار السيارات
    سوق السيارات سوق السيارات
    كمبيوتر وجوال
    أخبار الكمبيوتر والانترنت أخبار الكمبيوتر والانترنت
    أخبار الجوال والموبايل أخبار الجوال والموبايل
    سوق الكمبيوتر سوق الكمبيوتر
    سوق الموبيلات والجوالات سوق الموبيلات والجوالات
    وسائط متعدده وترفيه
    أجمل الصور أجمل الصور
    كاريكاتير كاريكاتير
    العاب فلاش العاب فلاش
    خدمات ومعلومات
    إعلانات مبوبة إعلانات مبوبة
    دليل المواقع العربية دليل المواقع العربية
    دليل الشركات دليل الشركات
    الأخبار الأكثر قراءة
    كل الوقت
    30 يوم
    7 أيام
    روابط متميزة
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر كافة حقوق النشر محفوظة لأصحابها من المواقع والكتاب والناشرين وشبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن الآراء والتعليقات المعروضة في الموقع إذ تقع كافة المسؤوليات القانونية والأدبية على كاتبها أو/و المصدر الخاص بها.
    شبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية.
    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager