إمام المسجد النبوي: الشريعة حرّمت الإشارة إلى مسلم بسلاح أو حديدة

آخر الأخباراخبار المسلمين - عام هجري جديد 1436 › إمام المسجد النبوي: الشريعة حرّمت الإشارة إلى مسلم بسلاح أو حديدة

صورة الخبر: فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير
فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير

الثلاثاء, ‏08 ‏فبراير, ‏2011

أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير أن الرغبة في التوسع والبقاء وحب الغلبة والاستعلاء تدعوان بني البشر إلى المزاحفة والمحاربة والتصارع والتنازع والتسلح والإعداد ، وما بين الشروع في العداء والتعدي في الاستيفاء ، فصول لا تنتهي لهتك الدماء المعصومة وإزهاقها واستباحتها وانتهاك كرامتها والتجروء على حرمتها ، مشددا فضيلته على أن الإسلام قد عظّم شأن الدماء وحرّم قتل النفس المعصومة بغير حق ، مستشهداً بقول الله جل في علاه (( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق )) ، والحديث الذي رواه عبدالله بن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما ).

وقال الشيخ البدير في خطبة الجمعة اليوم إن الشريعة حرّمت الإشارة إلى مسلم بسلاح أو حديدة سواء كان جاداً أو مازحاً ، واستشهد في ذلك بالحديث الذي رواه أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يشر أحدكم إلى أخيه بالسلاح فإنه لا يدري لعل الشيطان ينزع في يده فيقع في حفرة من النار ).

وبين إمام وخطيب المسجد النبوي أن القتل بغير حق جريمة مزلزلة وخطيئة مروعة سواء كان المقتول من أهل الملة أم كان من أهل العهد والذمة ، مورداً الحديث الذي رواه البراء بن عازب رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق ) ، والحديث الذي رواه عبدالله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم ( من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاماً ).

وأوضح الشيخ البدير أن أهل الذمة لهم ذمة وعهد وحقوق وعليهم عهود وواجبات وشروط ، ومن أخل منهم بشيء من ذلك أو فعل ما يوجب نقض عهده وحل دمه وماله أو ما يوجب عقوبته ، لم يكن لأحد من الناس أن يتولى ذلك بنفسه ، كما هو الحال في شأن المسلم إذا أتى ما يوجب عقوبته ، بل منتهى ذلك إلى ولاة أمور المسلمين الذين لهم الإمامة العظمى والولاية العامة والحكم والسلطان على ما تقتضيه مصلحة الدين والإسلام.

وأشار إمام وخطيب المسجد النبوي إلى أن الاعتداء الذي استهدف كنيسة للأقباط في مصر عمل إجرامي وظلم وعدوان تحرمه الشريعة الإسلامية ولا تقره وهو قتل للنفوس المعصومة المحرمة بغير حق وعمل إرهابي يناقض روح الإسلام ومبادئه التي قامت على العدل ومعاني الرحمة والوفاء بالعهود ونبذ البغي والظلم والعدوان.

وذكر الشيخ البدير أنه بقدر ما نال العالم من التقدم والمعرفة بقدر ما أوغل في العنف والوحشية والصدام والنزاعات والعصبية والحروب في خريطةٍ غاب العقل عنها وتلاشت قيم التسامح فيها وتضاءلت فرص التعايش السلمي عليها ، وليس غير الشرع حقّ ، والعدل والعقل والإنصاف والحوار وحسن الجوار طريقاً يصار إليه كي يلجم التعصب المقيت والتمييز البغيض والهمجية والوحشية ويعيش الناس في سلام وأمان وتحفظ عليهم دماؤهم وأعراضهم وأموالهم وأوطانهم ، وتلك مسؤولية تناط بالقادة والساسة وأهل الكلمة والنفوذ في العالم ، بيد أن من لم يتجرد للحق ولم يتعالى على حظوظ النفس وحب السيطرة وفرض الهيمنة ، ولم يستطع أن يكبت آثار العداء الكامن ، فلن يرتجى منه أن يحقق للعالم سلاما ولا للناس أمانا ، ومصير الخلق إلى الله لا إلى العباد ، ولن يفلت ظالم من عقاب ولا قاتل من حساب (( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون )).

وفي مكة المكرمة أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن واتباع أوامره واجتناب نواهيه وذلك ابتغاء مرضاته عز وجل.

وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام إن في ضرب الأمثال للناس من تقريب المعاني وإيضاح الحقائق ما يبعث على حسن القبول وكمال التسليم لبراعة التصوير وهي من كمال القول البليغ الذي أمر الله سبحانه وتعالى نبيه صلى الله عليه وسلم به بقوله (( وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا )) ، فحين أراد عليه الصلاة والسلام أن يوجه الأنظار إلى حقيقة الحياة الدنيا وافتتان النفوس بها وبزهرتها وزينتها وزخرفها قال ( إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون ) ، ولا ريب أن للحلاوة والخضرة مقامهما في النفوس إذ هما موضع أنس لها وسبب إمتاع تبلغ به من السرور ما يحملها على دوام الإقبال عليه والانصراف إليه وللناس في هذا الإقبال والانصراف موقفان أحدهما موقف أولي الألباب الذين هداهم الله فسلكوا أصوب المسالك واهتدوا إلى أشرف غاية فعلموا أنهم وإن كان لهم أن يأخذوا بحظهم ويصيبوا ما قدر لهم من نعيم العاجلة فإن عليهم الحذر من أن يشغلهم هذا النعيم ببهجته ونضرته وبريق سحره عن ذلك النعيم المقيم والبهجة الباقية والمتاع الذي لا يفنى ، ذلك المتاع الذي أعده الله للصالحين من عباده.

وبين فضيلته أن نعيم الآخرة لا يعادله نعيم وأنه نعيم لا مكافىء ولا مساوي له فضلا عن أن يفوقه أو يزيد عليه ، فلا عجب أن يكون لهم في كل باب من أبواب الخير نصيب وافر بالقيام بأوامر ربهم سبحانه وأداء للفرائض وكفاً عن المحارم وتقرّبا إليه بالنوافل واشتغالا بكل نافع يمكث في الأرض وإعراضا عن الزبد الذي يذهب جفاء مستيقنين أنهم حين يتخذون من أعمارهم المحدودة طريقا إلى رضوان ربهم بما يستغرقونها من الأعمال وما يودعونها من الصالحات إنما يزرعون اليوم ليحصدوا ثمار غرسهم غداً مستحضرين على الدوام قول ربهم عز وجل (( من كان يريد الآخرة نزد له في حرثه )) وقوله سبحانه وتعالى (( ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا )).

وأوضح الدكتور الخياط أن الموقف الثاني موقف أولئك الذين أغفل الله قلوبهم عن ذكره واتبعوا أهوائهم وكان أمرهم فرطا ، فإنهم جنحوا إلى سبل الضلال وحادوا عن الجادة فقعدوا عن أداء الفرائض ووقعوا في محارم الله واستكثروا من أكل الحرام وعبدوا الدينار والدرهم وقام الشح عندهم مقام البذل وتقطعت بهم الأسباب وانفصمت العرى والوشائج وأضحى التمتع بالنعيم الفاني منتهى قصدهم وأكبر همهم وغاية سعيهم ومبلغ علمهم ، فجمعوا لدنياهم ونسوا آخرتهم ، فهؤلاء حق عليهم ذم الله وتوعده لهم بقوله عز من قائل (( ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر ، كلا سوف تعلمون ثم كلا سوف تعلمون ، كلا لو تعلمون علم اليقين ، لترون الجحيم ، ثم لترونها عين اليقين ، ثم لتسألن يومئذ عن النعيم )).

وأكد فضيلته أن القناعة تسمو بالنفس وتطيب بها الحياة وهي توجيه نبوي أمرنا بها النبي صلى الله عليه وسلم فبالقناعة يطمئن القلب وتسكن النفس مؤكدا فضيلته أن هذه الحياة دار انتقال وممر لا يصحب المرء منها إلا ما قدم لنفسه من الصالحات ، داعيا فضيلته أن يكون هذا النهج السليم خير ما يعتده المسلم في سيره إلى ربه ، فهناك الآخرة دار مقام ونعيم دائم.

المصدر: كل الوطن

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على إمام المسجد النبوي: الشريعة حرّمت الإشارة إلى مسلم بسلاح أو حديدة  "1 تعليق/تعليقات"

سامر عبده1/6/2011

منتاز

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
  • حكم الاشارة بالسلاح
  • ,
  • مازال المسلم في فسحة من دينه
  • ,
  • امام المسجد النبوي
  • ,
  • مازال المؤمن في فسحة من دينه
  • ,
  • الذي يرفع سلاحاً في وجه أخيه
  • ,
  • حكم شهر السلاح
  • ,
  • حكم توجيه السلاح على المسلم
  • ,
  • الإشارة بالحديدة على مسلم
  • ,
  • امام المسجد النبوى
  • ,
  • ماحكم الاشاره بالسلاح
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager