تفاصيل بسيطة تسهم في نجاح حفلات الزفاف

آخر الأخبارالأسرة والطفل › تفاصيل بسيطة تسهم في نجاح حفلات الزفاف

صورة الخبر: تفاصيل بسيطة تسهم في نجاح حفلات الزفاف
تفاصيل بسيطة تسهم في نجاح حفلات الزفاف

الأحد, ‏28 ‏نوفمبر, ‏2010

تمضي العروس فترة طويلة في التخطيط لحفل زفافها، وتصرف الأموال لشراء أفخم الطعام وأحلى الزهور وأجمل فستان وأفضل مصور، وأشهر خبيرة تجميل، إلا أن انهماك العرسان بعملية التنظيم ينسيهم أحياناً اتّباع بعض القواعد الأساسية لنجاح الحفل.

يشير المرزوقي إلى أن "نجاح حفلات الزفاف لا يقتصر على المال والديكورات والبذخ، إنّما على طريقة التعامل مع الضيوف وتكريمهم وإستقبالهم بشكل لائق". ويتابع موضحاً: "قد يقيم أحدهم عرساً بسيطاً غير مكلف، إلا أنّ الجميع يكونون راضين وسعداء فيه، في حين أنّ المدعوين إلى حفل زفاف من فئة "خمسة نجوم" إذا صح التعبير، يمكن أن يشعروا بالإنزعاج والإستياء بسبب طريقة التعامل معهم".

ويضيف: "من الأخطاء الأخرى التي ترتكب في مثل هذه الحفلات، عدم وجود شخص لإستقبال الضيوف أو إرشادهم إلى أماكنهم، أو عدم توافر مقاعد كافية للجميع". ويقول: "من المهم جدّاً معاملة الناس بإحترام، وتقديرهم، وجعلهم يشعرون بأنّهم مميّزون ومهمون، فلهذا تأثير أقوى بكثير من صرف الملايين على حفل زفاف واحد". ويستشهد المرزوقي بالحديث القدسي الذي يقول: "لايزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه"، موضحاً أنّ "الله لم يقل أن تتقرب إلى الآخرين بالفرائض، لأنّ الفرائض تعد من الواجبات وفق تفسير العلماء، في حين أنّ النوافل هي تلك الأشياء الصغيرة التي تحبب الناس فيك.

وهذه القاعدة تنطبق في حفلات الزفاف، فتجهيز الطعام واجب على العروسين، لكن كيفية إستقبال الضيف وطريقة إرشاده إلى مكانه المناسب والتحدث معه، أمور تحبب الآخرين فيك".

ويشير المرزوقي إلى أنّ "كيفية جلوس المدعوين في أماكنهم، تعتمد على نوع الحفل، فإذا اختار العروسان تنظيم الحفل بشكل يتم فيه تحديد مقاعد للشخصيات المهمة من أصحاب المراكز الإجتماعية، أو من الأشخاص المقربين جدّاً، وجب في هذه الحال تعين شخص من طرف العريس أو العروس لتنظيم عملية الجلوس، وتحديد الأماكن للضيوف، وهذا عادة ما ينصح باتباعه في حفلات الزفاف".

ويتابع المرزوقي، قائلاً: "إنّ أغلبية الناس لا يتبعون هذه القاعدة، فالشائع في مثل هذه الحالات أن يتوجه الضيف لتهنئة العريس ومصافحته، ومن ثمّ يتولى بنفسه البحث عن المكان المناسب له". ويضيف: "تجدر الإشارة هنا، إلى أنّ الضيف ليس ملزمان أن يصافح جميع الموجودين بالقرب من العريس.

ففي الإجمال لا تحدد أرقام أو أماكن المقاعد على بطاقة الدعوة، وإنما يتم ذلك لدى وصول الضيف إلى صالة الحفل. ومن المهم جدّاً على الضيف ألا يستعجل في الجلوس لدى وصوله، وإنّما أن يجتهد في إختيار المكان المناسب له، إذا لم يكن هناك من أحد يرشده إلى مقعده".

- الإلتزام بالمواعيد:
يؤكد المرزوقي "أهمية الإلتزام بمواعيد حفل الزفاف من قبل العروسين، فإذا ذكر في بطاقة الدعوة أنّ الحفل يبدأ في تمام الساعة الـ9 مساء، وجب عليهما أن يكونا جاهزين قبل هذا الموعد. ذلك أنّه لا يجوز أن يصل المدعوون إلى الحفل، والعريس لا يزال منهمكاً في تجهيز بعض الأشياء، فمن المهم جدّاً أن يكون حاضر ليستقبل ضيوفه ويتقبل منهم التهاني".

كذلك، يشير المرزوقي إلى أنّه "يجب مراعاة وقت الناس، مثلاً إذا كان ثمّة مدعوون يعيشون على بعد 300 أو 400 كلم من مكان الحفل، وجب مراعاة وقت عودتهم، فلا يجوز تأخير موعد وصول العروس، بحيث يتأخر المعازيم في المغادرة، ويلفت إلى أنّه "يفضل دوماً أن يتم تحديد موعد دخول العروس إلى صالة الحفل مسبقاً والإلتزام به، ليتسنّى للجميع ترتيب أوقاتهم وفق هذا الأمر".

وينصح المرزوقي أي عروسين بـ"أن يحددا في بطاقة الدعوة مواعيد العشاء، وموعد وصول العريس والعروس، فهذا يعد تصرفاً راقياً جدّاً، ويدل على مدى إحترامها أوقات ضيوفهما، وحرصهما على عدم جعلهم يعانون مسألة الإنتصار المرهقة". ويؤكد أن "موعد وصول العروس إلى حفل زفافها يكون عادة بعد ساعة من تحديد موعد حفل الزفاف، ويفضل أن يبدأ العشاء بعد حضور العروس لتفادي مسألة ذهاب المدعوين ما إن ينتهوا من تناول الطعام".

وفي سياق الحديث عن الطعام، يوضح المرزوقي أنّه "يجب تخصيص صالة إنتظار للإستراحة، إذ لا يجوز أن يدخل المدعوون فور وصولهم إلى القاعة، حيث يوجد الطعام، ويفضل أن يبقوا منتظرين قليلاً، على أن يتم تقديم الشاي أو القهوة أو التمر لهم وليس الحلويات".

- مراعاة العروس:
ويوجه المرزوقي كلامه إلى المدعوات قائلاً: "إذا كنت مدعوة إلى حفل زفاف، فمن الإتيكيت أن تراعي مسألة إعطاء الأهمية للعروس، فلا يجوز أن ترتدي ملابس بيضاء اللون أو تشبه فستان العروس أو أزياء لافتة كثيراً للنظر، كي لا تنغصي على العروس فرحتها. بل يجب أن تعامل العروس كملكة في هذا اليوم، وأن تلقى الكثير من المديح وأن تقدم المساعدة لها في حال احتاجت إليها".

- بين المرفوض والمسموح:
في حديثه عن إتيكيت الأعراس، يعدد محمد المرزوقي مجموعة من التصرفات غير اللائقة التي يرتكبها المدعوون، مشيراً إلى أن "خلع الحذاء وتركه على الأرض هو فعل غير مقبول، والأسوأ من ذلك، أن تقوم المرأة أو الفتاة بالسير حافية وهي تحمل الحذاء بيدها وسط المدعوين الآخرين".

وينصح المرزوقي بأن "تختار المرأة الحذاء الذي يريحها، كي لا ترغم على خلعه في الحفل"، ويقول: "إنّ من الأخطاء الأخرى التي ترتكب، انهماك الضيف في الأكل فقط، وعدم التعاطي أو الحديث مع المدعوين الآخرين. كذلك، إقدامه على دعوة شخص آخر من دون العودة إلى العريس أو العروس".

كذلك يعتبر المرزوقي أن "مضغ العلكة في الحفل، يعد تصرفاً غير لائق، إضافة إلى الرقص العشوائي والهمجي، إذ ينصح الفتاة التي لا تعرف الرقص بأن تبقى جالسة في مكانها، وتدع تلك المهمة لمن تجيده جيِّداً".

وينبه المرزوقي إلى "ضرورة الإعتذار عن عدم حضور حفل الزفاف في حال كان الشخص مريضاً أو يتبع نظاماً غذائياً محدداً، إذ لا يجوز أن يحضر وهو مريض تفادياً لنقل عدواه إلى الحضور، أو الجلوس إلى المائدة من دون تناول أي شيء من الطعام". ويقول: "إنّ بإمكان المدعو الذي يتبع نظاماً غذائياً، أن يحضر إلى الحفل لتهنئة العروسين، ومن ثمّ الذهاب بحجة الإنشغال بأمر ما". وينصح المرزوقي "بعدم الإعلان عن السبب الحقيقي وراء الإعتذار، كي لا يفتح الباب أمام طرح الأسئلة. والأمر ذاته ينطبق إذا كان الشخص يعاني زكاماً أو مرضاً معيّناً".

المصدر: balagh.com

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تفاصيل بسيطة تسهم في نجاح حفلات الزفاف0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
  • حركات تصوير العرسان
  • ,
  • حفلات الزفاف
  • ,
  • عن كيفية وطرق تقديم المأكولات فى الافراح والحفلات
  • ,
  • لقطات تصوير العرسان
  • ,
  • طرق تصوير العرسان
  • ,
  • طريقة استقبال الضيوف في الزواج
  • ,
  • طعام الذي يقدم في الحفل النجاح
  • ,
  • اجمل لقطات العرسان
  • ,
  • موضوع بسيط عن حفل زفاف
  • ,
  • طرق استقبال الضيوف في الزواج
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager