«آي فيلم» حامية فارسية بلسان عربي مبين

آخر الأخباراخبار الفن والثقافة › «آي فيلم» حامية فارسية بلسان عربي مبين

صورة الخبر: «آي فيلم» حامية فارسية بلسان عربي مبين
«آي فيلم» حامية فارسية بلسان عربي مبين

الجمعة, ‏03 ‏سبتمبر, ‏2010

أيام قليلة وتصبح الدراما الايرانية تسرح وتمرح في كل بيت عربي بعد أن تنطلق قناة خاصة تسمى "آي فيلم"؛ قناة تأتي لتستثمر ما تحظى به الدراما الإيرانية اليوم من إمكانيات للنجاح، ولكنها تخفي بين الطيات بنكا من الأهداف ستسعى تباعا إلى محاولة تحقيقها، وفق مشروع متكامل يحارب على أكثر من جبهة ويضرب بمختلف الأسلحة.

ولأن الإعلام بات اليوم أفضل سلاح للتغلغل داخل المجتمعات، وعملا بنصيحة أحد عمالقة الإعلام في العالم، الصهيوني اينون كرايز "Ynon Kreiz" صاحب شركة "انديمول العالمية"، حين قال: "إننا لا بد أن نغزو المجتمعات الأخرى بانتاجاتنا وثقافتنا، وهكذا نسيطر على تفكيرها"، لم تكتف إيران ببيع أعمالها الدرامية للفضائيات العربية، أسوة بغريمتها التركية، بل قرّرت قيادة الغزو بنفسها من خلال فضائية خاصة بالدراما الإيرانية ناطقة بلسان عربي لا فارسي، موجهة حصريا إلى العرب.

القناة الجديدة بدأت بثها التجريبي على "النايل سات" و"عرب سات" استعدادا للقاء المشاهد العربي، مباشرة بعد عيد الفطر.. أي بعد أن يكون قد أصابته التخمة من المسلسلات العربية، فيسعى بحثا عن برامج جديدة بنكهة مختلفة.

ولأكثر من سبب، كان الحظ هذا العام حليف الدراما الفارسية، التي وجدت الساحة خالية بعد أن خفت بريق المسلسلات التركية؛ كما ساهم الجدل الذي أثاره علماء سنيّون حول المسلسلات الدينية الإيرانية، وذهبوا إلى حد تحريم مشاهدة مسلسل "يوسف الصديق"، في لفت المشاهد العربي إلى هذا النوع الجديد من الدراما، الذي وجد الساحة خالية في ظلّ القحط الذي ضرب مجال الإنتاج الديني العربي بحجة أنه يتطلب ميزانيات ضخمة، أو يتعارض مع خطاب الوسطية والانفتاح الذي تعتنقه أغلب النظم السياسية.

ووسط هذا الجدل، تلعب الدراما الإيرانية على ورقة حساسة جدا، ولكنها ذكية، وهي فكرة قصص القرآن والأنبياء وتجسيد الشخصيات المقدسة التي تحظى بقدر كبير من التبجيل والاحترام مهما كانت طائفة المشاهدين أو انتماءهم الديني؛ فتجسيد هذه الشخصيات، باستثناء آل البيت، غير محظور في إيران،.. وبالتالي هي تجعل من الممنوع متاحا، بل تخرجه في إطار درامي جميل ومفقود في الإنتاج العربي، وبترجمة عربية فصيحة وجذّابة تشدّ المشاهدين؛ ومن خلالها تستطيع أن تبعث ما شاءت من رسائل.

على هذه الأرضية تتقدم الدراما الفارسية إلى بلاد العرب واعدة بأن تراعي الأخلاقيات والعادات الشرقية، وتبث أفلاما سينمائية ومسلسلات تلفزيونية خالية من كل "الموبقات" ويشاهدها كلّ أفراد العائلة، مجتمعين ومن دون أي تحفظ.. حيث يلعب المشرفون على القناة الإيرانية، على وتر الصراع الأخلاقي والحضاري، ويروّجون للقناة بأنها "تراعي كل المحظورات الاجتماعية التي يحترمها الشعب الايراني كما الشعب العربي" على عكس ما تقدمه الدراما التركية والقنوات الغربية والذي يتنافى وأخلاقيات المجتمعات الإسلامية وتقاليدها.

ولكن من قال إن المشاهد العربي، بحاجة إلى وصيّ على أخلاقه وخياراته؟، ومن قال إن المشاهد العربي غير واع بما يقدّم له من أعمال؟ ولماذا دائما هو موضع اتهام؟ ألم تثبت الدراسات السيكونفسية والاجتماعية التي استنفر المختصون للقيام بها على إثر لوثة الدراما التركية التي قلبت الدنيا، أن المواطن العربي يشكو من غياب الرومانسية في مجتمعاته وقد نجحت تلك المسلسلات لأنها حملت لمسة رومانسية طاغية غابت عن المجتمع العربي وسط زحام الأزمات التي تحيط به من كلّ حدب وصوب؟. فهذه الحجج الإيرانية تبدو برّاقة في مظهرها لكنّها أشبه بمن يدسّ السمّ في العسل.

ورغم أن الحكم على التجربة وهي لم تنطلق بعد لن يكون موضوعيا أو منطقيّا، فإن الفكرة لا تخلو من بعض "الشكوك"، فحتى لو أكد المشرفون على القناة أن المواد الفنية التي ستعرض على شاشة "آي فيلم" ستقدم مشاهد واقعية من الحياة اليومية للشعب الإيراني، فإن ذلك لا يعني أنها تخلو حقيقة من البعد الإيديولوجي، لا سيما وأن الإيديولوجيا الدينية هي المرجع الأصل في دولة ولاية الفقيه حيث تخصص الحكومة ميزانية ضخمة لدعم الإنتاج الفنّي.

ومن المتوقع إيرانيا أن يغمر مد المسلسلات الإيرانية الفضائيات العربية نظرا لقدرة تلك الأعمال على جذب المشاهدين، خاصة وأنها تباع بأسعار رمزية رغم الملايين التي صرفت عليها، فمسلسل "يوسف الصديق" مثلا كلّف خزينة الثقافة الايرانية حوالي 7 مليون دولار، ومع ذلك بيع بسعر زهيد؛ وبما أن "التضحية" من أجل المشروع تقتضي ذلك لا تهم الخسارة المادية، فالمكسب الخفي أعظم طالما أن الهدف هو مشروع يتحرك على أكثر من جبهة ويضرب أكثر من هدف.

والخطوة الأولى جاءت بعرض فضائيات عربية لمسلسلي "مريم المقدسة" و"يوسف الصديق"، رغم علمها بالجدل الدائر حول حرمة تجسيد أنبياء الله ورسله؛ وإذا نجحت التجربة فإن المدّ سيتواصل فتكسر هذه الدراما كثيرا من المحرمات، وسيتمّ التعرض للصحابة الكرام في أعمال "درامية" قادمة، وبالأخص الخلفاء أبا بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان- رضي الله عنهم-.

على هذا الأساس تخطط إيران إلى لعب دور إقليمي وفرض نفسها على الكيان العربي بكافة الطرق والوسائل الممكنة. وإذا كان البعد السياسي هو المنطلق الأول لها في هذا الاتجاه، فقد وجدت في السلاح الفني والثقافي الحل الأمثل المتاح أمامها لعرض ثقافتها على جمهور غفير من المشاهدين في الدول العربية، وأرضية خصبة للحضور والتوسع وإحياء فتن دفينة منذ قرون.. وبهذا المنطق لا تعدو أن تكون قناة "آي فيلم" سوى حامية فارسية متقدمة تعيد احياء الصراع التاريخي بين العرب والفرس، ستكون أرضه هذه المرة وسائل الإعلام.

المصدر: العرب أونلاين-حذام خريّف

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «آي فيلم» حامية فارسية بلسان عربي مبين  "2 تعليق/تعليقات"

وحید2/3/2012

الاعراب لهم حق عن یشاهدوا اعمال ضخم وافلام و مسلسلات اسلامیة جیدة و مخصوصا الاعمال الایراني الذی لا یتنافی مع ثقافتناالاسلامیةایضا نحن نتوقع منکم کالمسلین المثقفین عن تبدوا بعمل هکذا فی المجالات الثقافیةوالعلمیة ولا تکونوا من اتباع الشیطان والحاسدین

إيران وما أدراك9/9/2010

الله محيي أصل هالفرس وينصرهم على الأعداء اهلا بقناة آي فيلم من القهر اللي في أعداء إيران قالوا أنه المسلسل مسيء الله يثبت عليهم العقل والدين شوفو أول شي أنفسكم إذا ملتزمين ولا لا بعدين حاسبو الفرس عيب عليكم عيييب

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأخبار الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
Most Popular Tags
  • فليمى فارسى
  • ,
  • آي فيلم
  • ,
  • اي فيلم
  • ,
  • قناة آي فيلم
  • ,
  • فيلمى فارسى
  • ,
  • مسلسلات فارسية
  • ,
  • جنس فارسي
  • ,
  • فيلمى فارسى دينى
  • ,
  • فيلمي فارسي
  • ,
  • افلام جنس ناطقة بالعربية
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager