اخبار عرب نت فايف
سوق السيارات المستعملة
مساحة اعلانية
ثورة 25 يناير أخبار العالم اخبار الرياضة اخبار المال والاقتصاد اخبار المسلمين الصحة والجمال الأسرة والطفل علم وتقنية اخبار الفن والثقافة اخبار البيئة مقالات

أوّل استبيان وطني حول "السلوك البيئي للمواطن"فى تونس

آخر الأخباراخبار البيئة › أوّل استبيان وطني حول "السلوك البيئي للمواطن"فى تونس

الثلاثاء, ‏29 ‏يونيو, ‏2010

صورة الخبر: أوّل استبيان وطني حول "السلوك البيئي للمواطن"فى تونس
أوّل استبيان وطني حول "السلوك البيئي للمواطن"فى تونس

تزامنا مع الاحتفالات باليوم العالمي للبيئة تحت شعار "أنواع كثيرة كوكب واحد.. مستقبل واحد"، عقد حزب الخضر للتقدّم يوم السبت الماضي ندوة صحفية قدّم خلالها نتائج أول سبر آراء وطني ينجز حول "السلوك البيئي للمواطن التونسي".


ويمثّل هذا الاستبيان الذي قام بإعداده مكتب دراسات مختص لفائدة حزب الخضر للتقدم حول السلوك البيئي للمواطن التونسي محاولة لفهم مختلف الآراء والمواقف والسلوكيات إلى جانب رصد طموحات وانتظارات المواطن التونسي في المجال البيئي، ومن شأن الدراسة التي استندت إلى منهجية علمية أن تساعد على تشخيص الواقع البيئي الوطني بشكل مدقق وموضوعي كما أنها تمثل مساهمة في دعم الجهود الوطنية الرامية إلى الرفع من مستوى الوعي البيئي لدى المواطن وبلورة التصورات والمقاربات التي تمكن من تطوير سلوكيات الأفراد وتحفيزهم على مزيد الاهتمام بالشأن البيئي الوطني والعالمي.

هذا وأبرزت نتائج الاستبيان بالخصوص الأهمية الحيوية لمزيد تكثيف حملات التوعية والتحسيس بالمسألة البيئية والدور الذي يضطلع به الإعلام في هذا الشأن.

ويأتي هذا الاستبيان الكمّي الذي شمل عيّنة متكوّنة من 1000 شخص، وقد تميّز المستجوبون في هذا المسح بالخصائص الرئيسية التالية:

52.7 بالمائة ذكورا و47.3 بالمائة إناثا، 44.6 بالمائة لهم مستوى تعليم ثانوي، 10.5 بالمائة مستواهم التعليمي عالي في حين بلغت نسبة الأميين المشاركين في هذا العمل ما نسبته 23.5 بالمائة. كما تتوزّع الشريحة العمرية للمستجوبين كما يلي:

35.1 بالمائة بين 30 و49 سنة، 14.4 بالمائة سنّهم تحت العشرين، 27.7 بالمائة فوق الخمسين سنة، في حين استأثرت الشريحة العمرية بين 20 و39 سنة بأكثر نسبة مشاركة بلغت 46 بالمائة . وقد طلب من المشاركين تحديد معدّل دخلهم الشهري القارّ فقال 50.1 بالمائة إن دخلهم أقلّ من 400 دينارا و41.8 بالمائة يتوزّع دخلهم بين الـ400 والـ800 دينارا، هذا وبلغت نسبة من يفوق دخلهم الـ800 دينارا الـ8 بالمائة من إجمالي العيّنة.

ورصدت هذه الدراسة، وببطريقة علمية ودقيقة، مختلف الآراء والمواقف والسلوكات، إلى جانب طموحات وانتظارات المواطن والمستهلك التونسي في المجال البيئي. كما توفّر هذه الدراسة للرأي العام الوطني والحكومة ولجميع الفاعلين في المجال البيئي، في تونس، رؤية أوضح ومقاربة أكثر التصاقا بالواقع في تعاطيها مع المعطى الايكولوجي وفي بلورة جملة التوصيات والميكانيزمات والاستراتيجيات القادرة على وضع أسس رؤية "خضراء" جديدة.

فقد برهنت إجابات المستجوبين أّنّهم يعتبرون أنّ هياكل الإشراف البيئية هي المسؤول الأوّل في الحفاظ عن البيئة وهي القادرة على التأثير معرفيا وسلوكيا على المواطن عبر رصد متطلّبات التوجّه البيئي ومن هنا يجب أن تكون عملية التحسيس ذات توجّه هادف لتشريك المواطن الذي يولي استعدادا للانخراط في منظومة المحافظة على البيئة والمحيط، إلى جانب معرفة السلوك الاستهلاكي والإيكولوجي للتونسي مما يسهّل عملية وضع ثمّ تنفيذ برامج وخطط التوعوية والتحسيسيّة في المجال البيئي.

وبعد تحليل جملة الإحصائيات التي وفّرتها هذه الدراسة يمكن استنتاج مجمل النقاط التالية :

• عدم ايلاء نسبة هامة من التونسيين الملفّ البيئي اهتماما لا على الصعيد الوطني ولا العالمي وخاصّة متساكني ولايات الجنوب إلى جانب المواطنين ذوي المستوى التعليمي المحدود.

• يعتقد جلّ التونسيين أنّ أكبر مشكل بيئي في تونس هو التلوّث الهوائي.

• نادرا ما يكترث التونسيون للعلامة البيئية عند اقتنائهم لموادهم الاستهلاكية.

• أكثر من نصف التونسيين هم على استعداد لتغيير نمطهم الاستهلاكي، مساهمة منهم في الحدّ من التأثير على البيئة والمحيط.

• يبقى التخفيض في استهلاك الطاقة عبر تركيب فوانيس اقتصادية، وفرز النفايات المنزلية من بين أولى الخطوات التي أبدى المواطن استعدادا لتطبيقها حتى يسهم في حماية البيئة.

• بيّنت الدراسة أن الإطارات وأصحاب المهن الحرّة هم الأكثر استعدادا لدفع نقود أكثر لشراء منتجات صديقة للبيئة.

• يرى أكثر من نصف التونسيين أنّ الإعلام له دورا مهما في معالجة المشاكل البيئية على الرغم من جهلهم بأهمّ القمم الإيكولوجيّة العالميّة والتي عرفت تغطية إعلاميّة ملفتة للنظر.

• الأغلبية الساحقة من التونسيين ليسوا على علم بوجود حزب بيئي في تونس وغير مستعدين للإنخراط في جمعيّة ذات صبغة بيئيّة.

• نسبة قليلة من التونسيين يؤمنون بأن التقدّم العلمي والتكنولوجي سوف يجد خلال العقدين المقبلين حلاّ لما يواجهه العالم من تحديات بيئية.

نتائج الاستبيان مفصّلة

القسم 1 : السلوك البيئي العام

في هذا الجانب الأوّل ركّزنا على أهميّة المفهوم العام للبيئة في سلوك التونسيين من خلال البحث في مدى وعيهم البيئي وإدراكهم للمشاكل المتعلقة بالتدهور البيئي.

السؤال رقـ1ـم : هل أنت مهتمّ بالشأن البيئي؟

كثير الاهتمام 21،7 %

مهتمّ 13،7 %

متوسّط الاهتمام 15،9%

قليل الاهتمام 31،2%

غير مهتمّ 31،2%

أجاب غالبية المستجوبين، أي 62%، بأنّهم إمّا غير مهتمين أو قليلي الاهتمام بالشأن البيئي، في حين بلغت نسبة من هم كثيري الاهتمام الـ21.7% وتتوزّع النسبة المتبقيّة بين "مهتم" و"على استعداد بأن يهتمّ ". وعند التعمّق أكثر في النتائج، نتبيّن أنّ درجات الاهتمام بالمسالة البيئيّة لدى المواطن التونسي تتفاوت وفقا للمستوى التعليمي والوضعية المهنية والجهة التي ينحدر منها، ويولي أكثر من 45% ممن لهم مستوى تعليم عالي اهتماما كبيرا بهذه المسألة، كما تتفاوت درجات الوعي بأهميّة المعطى البيئي بين مختلف جهات الجمهورية حيث ترتفع نسبة الاهتمام بمثل هذه القضايا بالشمال وتنخفض بالجنوب لتصل الـ4% في ولاية قفصة مثلا. وهنا يمكننا أن نستنتج أنّه على الرغم من حساسيّة الوضع البيئي بجهة قفصة (التي تعدّ من أكثر الولايات تلوّثا وتدهورا بيئيا) إلاّ أنّ الاهتمام بقضية البيئة يبقى ضعيفا جدّا، من جانب آخر يعتبر العامل السوسيوديمغرافي من بين أهم محدّدات الاهتمام البيئي لدى المواطن التونسي.

سؤال رقـ2ـم : من المسائل التالية ذات الصلة بتدهور البيئة في تونس، الرجاء ترتيب الثلاثة التي تراها موضع اهتمام أكبر؟

التلوّث الهوائي

الإحتباس الحراري

ندرة الموارد المائية

التلوّث السمعي

زرع الكائنات المعدّلة وراثيا

انقراض عدد من الأصناف الحيوانية والنباتية

الكوارث الطبيعية

ارتفاع النفايات المنزلية

استخدام التكنولوجيا الغير صديقة للبيئة

تدهور المناظر الطبيعية

من بين قائمة تضمّ 10 مسائل ذات الصلة بالتدهور البيئي في بلادنا، طُـلب من المستجوبين أن يقوموا باختيار ثلاثة مسائل التي يرونها موضع اهتمام أكثر من البقية، وقد بيّنت الإجابات أنّ التلوّث الهوائي يعتبر من أكبر المشاغل البيئية للتونسي حيث استأثرت بنسبة 57% من اهتمامه، تليه ندرة الموارد المائية بـ43.4%، في حين يعتبر تدهور المناظر الطبيعية ثالث مشغلة بيئية للمواطن التونسي بنسبة 36.1 %.

لكن ما يمكن ملاحظته في الإجابات المتعلّقة بهذا السؤال هو احتلال مسألة "انقراض الأصناف الحيوانية والنباتية" آخر ترتيب المشاغل البيئية بـ9.1% وقبله التلوّث السمعي بـ9.2%، وفي قراءة بسيطة لهذه النسب نتبيّن أنّه على الرغم من وعي المواطن بخطورة التلوّث الهوائي وندرة الموارد المائية وتدهور المناظر البيئية، إلاّ أنّ وعيه بأهميّة التنوّع البيولوجي وبمخاطر الاحتباس الحراري مازال محدودا.

سؤال رقـ3ـم : هل ترى أنه من المفيد أن يتمّ بناء محطة للطاقة النووية لتوليد الكهرباء ببلادنا ؟

نعم 46،5%

لا 11،6%

لا أعرف 41،8%

أجابت نسبة كبيرة بلغت الـ46،5% بالمائة بأنّهم يرون من المفيد بناء محطّة للطاقة النووية لتوليد الكهرباء ببلادنا، في حين عبّر 41،8% من المستجوبين عن عدم إلمامهم بتبعات هذا المشروع، والملفت للإنتباه أنّ نسبة الـ11،6% الرافضة لبناء هذه المحطّة هم من ذوي المستوى التعليم العالي والدخل المرتفع.

القسم 2 : السلوك البيئي الخاص

أردنا في هذا القسم، ونحن نغوص في السلوك البيئي الخاص بالمواطن التونسي، التعرّض إلى مدى انتباهه إلى بعض السلوكات البيئيّة والعادات الاستهلاكية، و ما مدى استعداده للحدّ من التأثير نمطه الحياتي على البيئة، إلى جانب المعايير التي يتّبعها عند التسوّق... إلخ.

سؤال رقـ4ـم: هل تهتمّ بملصقات المنتجات الاستهلاكيّة عند شرائها ؟

دائما 5%

أحيان 14،9%

نادرا 57،5%

قليل الإهتمام 22،1%

معظم التونسيون (57،5 %، وأغلبهم من ولايات الجنوب) هم نادرا ما ينتبهون إلى الملصقات التجاريّة لما يستهلكونه من منتجات، في حين أجاب 22،1% من المستجوبين بأنّهم قليلا ما ينتبهون لما يستهلكونه من مواد، وأجاب 15% منهم بأحياننا أما الـ5% المتبقيّة فهم كثيرو الانتباه لما يستهلكون وقد بلغت هذه النسبة منهم 68% بولاية بنزرت. وعليه فإننا نلاحظ غياب ثقافة استهلاكية بيئية لدى المواطن التونسي.

سؤال رقـ5ـم : عموما، هل أنت على استعداد لتغيير عاداتك الإستهلاكية للحدّ من تأثير على البيئة ؟

نعم 51،7%

لا 17،3%

ممكن 31%

أجاب أكثر من نصف المستجوبين بأنهم على استعداد لتعديل نمطهم الاستهلاكي قصد الحدّ من التأثير على البيئة، في حين كانت نسبة من ليس لديهم استعداد لذلك في حدود الـ17%، ومازال أكثر من 31% من المواطنين مترددون في ذلك.

تتحكّم المتغيرات الاجتماعية والديمغرافية في الموقف من تغيير المواطن لعاداته الاستهلاكية، فعلى سبيل المثال يعتبر أكثر من 57% ممن يفوق عمرهم الـ50 سنة أنّ عليهم تغيير نمطهم الاستهلاكي، مقابل 42% لدى الفئة العمرية بين 15 و19 سنة، كما يعتبر مستوى العيش محدّدا رئيسيا لهذا الجانب إذ تبلغ هذه النسبة الـ67% لدى الإطارات العاليا و57% بالنسبة للإطارات المتوسّطة والعملة.

سؤال رقـ6ـم : هل أنت حذر في استهلاك المحروقات ؟

نعم 22،9%

لا 15،3%

أحيانا 23،5%

لا أبالي 38،2%

أقرّ قرابة نصف المستجوبين (46,4%) بأنّهم حذرون في استهلاكهم للمحروقات، فيما صرّح 38،2% من العيّنة بعدم المبالات. أمّا الذين لا يولون بتات اهتماما بالمسألة فقد كانت نسبتهم في حدود الـ15،3% من المستجوبين.

سؤال رقـ7ـم : هل أنت على استعداد لإنفاق 5℅ أكثر لإقتناء منتجات صديقة للبيئة ؟

نعم 35%

لا 33،9%

لما لا 31%

بيّنت النتائج أنّ 35% من العيّنة التي وقع اختيارها هم على استعداد لدفع نقود أكثر لشراء منتجات صديقة للبيئة، في حين أن 34% يرفضون الفكرة أما النسبة المتبقيّة فهم من المتردّدين في ذلك.

كما بيّنت النتائج أنّ 46% من الإطارات و44% ممن يشتغلون مهن حرّة هم على استعداد لذلك، كما ترتفع هذه النسبة بالجنوب لتصل 56% في ولاية قفصة و52% بالوسط الريفي.

سؤال رقـ8ـم : على مدى الـ12 شهرا الأخيرة، هل قمت بشراء منتوجات متأتية من الفلاحة البيولوجية؟

بانتظام 8،9%

أحيانا 41،6%

أبدا 49،5%

9% فقط من المستجوبين قاموا خلال الـ12 شهرا الأخيرة بشراء منتوجات بيولوجية، في حين كانت نسبة من لم يقوموا بذلك الـ49.5%، دليل واضح على نقص الوعي في هذا الإتّجاه.

ويسجّل هذا السلوك الشرائي حضوره بنسبة كبيرة لدى الشريحة العمرية بين 20 و29 سنة (12.5% بانتظام و59% بشكل متذبذب)، وتقطن نسبة 90% منهم بالوسط الحضري.

سؤال رقـ9ـم : إذا أتيحت لك الفرصة، ما هو الإجراء الذي ستقوم به لحماية البيئة في تونس؟ (يمكنك وضع علامة في أكثر من خانة)

من بين قائمة متكوّنة من سبع نقاط، طلب من المستجوبين الإشارة على النقطة التي من الممكن أن يقوموا بها لحماية البيئة، وقد كانت الإجابات كما يلي:

فرز النفايات المنزلية 65%

تركيب سخّان شمسي 45%

استعمال المنتجات المعاد تدويرها (المرسكلة) 47%

تركيب الفوانيس المقتصدة في الطاقة 75%

استخدام وسائل النقل الجماعي أو الدراجات الهوائية 22%

جمع النفايات من الأماكن العامّة 40%

المشاركة في يوم دون سيارات 17%

سؤال رقـ10ـم : الرجاء الإشارة إلى المعايير التي تتبعها عند شراء منتوجات الإيكولوجيّة؟

10___________________________________0

ليس مهمّ على الإطلاق مهمّ جدّا

جودة المنتوج

سعر المنتوج

العلامة التجارية

العلامة الإيكولوجية

قابلة للتحلّل وللرسكة/ خالية من المواد الكيمياوية

من خلال سلّم أهميّة يتدرّج من 0 (غير مهمّ) إلى 10 (مهمّ جدّا)، يضع التونسي معيار الثمن والجودة في صدارة اهتماماته عند القيام بالتسوّق، كما تأتي العلامة الإيكولوجية في المرتبة الثالثة بمعدّل يفوق الـ5 بقليل أما معيار قابلية لتحلّل والرسكة أو الخلوّ من المواد الكيميائية فإنّه لا يرتقي إلى المعدّل العام كان في حدود الـ4.4 من جانب آخر لا يولي المستهلك التونسي أهميّة كبرى لنوعية المنتوج عند القيام بعملية الشراء.

وتختلف هذه المعايير بين مختلف الشرائح العمرية والتعليمية والمهنية والاجتماعية، فعلى سبيل المثال لا الحصر يتّخذ سكّان العاصمة معيار "العلامة الإيكولوجية" بعين الاعتبار أكثر من غيرهم.

القسم 3 : البيئة، الإعلام والمجتمع المدني

كان اهتممنا في هذا القسم بدور وسائل الإعلام ومكونات المجتمع المدني في حماية المحيط.

سؤال رقـ11ـم : كيف تقيّم دور وسائل الإعلام في معالجة المشاكل البيئية؟

مهمّ جدّا 36،9%

مهمّ 17،4%

قليل الأهميّة 11%

غير مهمّ 6،7%

لا أعرف 28%

يرى قرابة 55% من المستجوبين أنّ الإعلام له دور مهم في معالجة المشاكل البيئية، في حين يرى 7% منهم فقط أنّ للإعلام غير مطالب بطرح المسائل البيئيّة.

سؤال رقـ12ـم : كيف تقيّم حملات وبرامج التوعية والتحسيس البيئيّة التي تبثّها التلفزة الوطنية ؟

جيّدة 9،5%

حسنة 14،5%

متوسّطة 34،1%

رديئة 5،7%

رديئة للغاية 4،1%

لا فكرة لدي 32،1%

يبدي غالبية من شملهم الاستطلاع رضاء متوسط عن نوعيّة برامج التوعية والتحسيس البيئي التي تبثّها التلفزة الوطنية، ويعتبر 10% من العيّنة هذه البرامج رديئة أو رديئة للغاية في حين تحفّظ 32،1% من المستجوبين عن إبداء رأيهم عبر إجابة "لا أعرف".

وبالتمحيص أكثر في هذه النسبة نجد أن نسبة كبيرة من هؤولاء المستجوبين هم من أصحاب الشهادات الجامعية ومن ذوي الدخل المرتفع.

سؤال رقـ13ـم : ما هي درجة المسؤولية لدى مختلف الجهات الفاعلة في مجال حماية البيئة ؟

الجهة المسؤولة قويّة متوسّطة ضعيفة لا أعرف

السلطات العمومية 35،9% 25،1% 15% 24%

المواطنون 34% 13،8% 31،1% 21%

المؤسسات 14،3% 23،2% 21،4% 41،2%

الجمعيات 21،4% 23،3% 24،2% 31،1%

الموزّعون 10،2% 18،5% 26،5% 45%

يرى غالبية المستجوبين أنّ السلطات العمومية والمواطنين هم المسؤولين الرئيسيين على حماية البيئة، في حين اعتبرت مسؤولية الجمعيات والمؤسسات الاقتصادية متوسّطة. بينما تعتبر مسؤولية التجّار منخفضة.

سؤال رقـ14ـم : هل أنت منخرط في جمعية للدفاع عن البيئة؟

نعم 16%

لا 84%

سؤال رقـ15ـم : إذا كانت الإجابة بـ"لا"، هل تعتزم الانضمام إلى جمعية للدفاع عن البيئة؟

نعم 20،6%

لا 28،6%

ممكن 50،8%

20% فقط من التونسيين هم على استعداد للانخراط في جمعية للدفاع عن البيئة، في حين أنّ أكثر النصف من المستجوبين (50،8%) يتردّدون في ذلك، ويعارض قرابة الثلث 28،6% من العيّنة التي وقع استجوابها هذه الفكرة.

سؤال رقـ16ـم : هل يوجد في تونس حزب سياسي يدافع عن البيئة ؟

نعم 26،4%

لا 10،9%

لا أعرف 62،7%

بلغت نسبة من هم على علم بوجود حزب بيئي في تونس الـ%26،4، 63% منهم أكاديميين و37% لهم مستوى تعليم ثانوي في حين لا تدرك نسبة 62،7% ذلك وجود حزب سياسي إيكولوجي، وأظهرت النتائج أنّ أكثر الولايات التي يوجد بها وعي بوجود حزب بيئي هي القيروان بنسبة 72% بالمائة تليها نابل بـ64% ثمّ زغوان بـ50% فسوسة بـ%48.

سؤال رقـ17ـم: هل تؤيّد إدراج مادّة التربية البيئية في مناهج التعليم الأساسية والثانوية ؟

نعم 76،5%

لا 23،4%

يؤيّد 77% من التونسيين فكرة إدراج مادّة التربية البيئية في مناهج التعليم، وهو ما يترجم إلى حدّ ما الوعي بخطورة المشاكل البيئية.

القسم 4 : مكانة البيئة في العالم

ركّزنا في هذا القسم على دراسة مدى معرفة وإطلاع المواطن التونسي بتطوّر الحالة البيئيّة في العالم وموقف تونس من ذلك.

سؤال رقـ18ـم : كيف تقيّم الوضع البيئي في العالم ؟

جيّد 6،7%

حسن 11،1%

متوسّط 32،3%

رديء 9،2%

رديء للغاية 3،7%

لا أعرف 36،9%

يرى 9،2% فقط من المستجوبين أن الوضع البيئي في العالم سيئ جدّا، في حين وصف أكثر من الثلث هذا الوضع بالمتوسّط، أما نسبة من اعتبر أن الوضع البيئي الدولي جيّد وحسن فقد بلغت قرابة الـ18%.

سؤال رقـ19ـم : هل تعتقد أن الحروب التي اندلعت خلال السنوات الأخيرة ضدّ عدد من الدول (الشرق الأوسط والعراق وأفغانستان، الخ...) ناجمة في الأساس عن شحّ مواد الطاقة (النفط والغاز ، الخ...) ؟

نعم 69%

لا 9،7%

لا أعرف 21،3%

يرى غالبية المستجوبين (69%) أن المواد الطاقية وعلى وجه التحديد مصادر الطاقة الغير قابلة للتجديد هي السبب الرئيسي في الحروب التي اندلعت خلال السنوات القليلة الماضية والتي من ضمنها الحرب الدائرة في أفغانستان والعراق والصراع في الشرق الأوسط.

سؤال رقـ20ـم : هل ترى أن التقدم العلمي والتكنولوجي سوف يجد، خلال العشرين عاما المقبلة، حلا للمشاكل البيئية التي تواجه العالم اليوم؟

نعم 7%

لا 19،9%

ممكن 38%

لا أعرف 35،1%

يعتبر 7% فقط من المستجوبين أنّ التقدّم العلمي والتكنولوجي قادران على حلّ المشاكل البيئيّة المعقّدة في العالم في أفق 2030 فيما تظلّ نسبة تناهز 73% من المواطنين غير واثقة بقدرة البحث العلمي والتكنولوجي في تحسين أوضاع الكوكب.

سؤال رقـ21ـم : من بين المؤتمرات البيئية التالية، ما هو المؤتمر الذي لك عنه دراية كبيرة ؟

كوبنهاغن 9،1%

ري ودي جانيرو 3،3%

جوهانسبورغ 16،5%

لا أعرف 71،1%

لا تتوفّر لدى الأغلبيّة الساحقة للمواطنين التونسيين (71،1% منهم) فكرة واضحة حول أهمّ القمم العالميّة وأبرز المواعيد البيئيّة، ومن هنا يمكننا التساؤل عن مدى وعي المواطن عامّة بخطورة الملفّ البيئي وبضرورة التحرّك العاجل قصد تفادي العديد من انعكاسات التلوّث الذي تعرفه الكرة الأرضيّة.

سؤال رقـ22ـم : هل تتمنّى أن تستضيف تونس مؤتمرّا دوليا حول المناخ، على غرار القمّة الدولية لمجتمع المعلومات؟

نعم 59،1%

لا 5،4%

لا أعرف 35،5%

تتمنّى أغلبيّة المواطنين التونسيين (59% منهم) أن تحتضن بلادنا قمّة عالميّة على غرار المعلومات التي التأمت في تونس سنة 2005.

المصدر: بيئتى - نبيل زغدود

احفظ الخبر وشارك اصدقائك:

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أوّل استبيان وطني حول "السلوك البيئي للمواطن"فى تونس

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

Most Popular Tags
  • البيئة في تونس
  • ,
  • استبيان عن الوعي البيئي
  • ,
  • استبيان بيئي
  • ,
  • ملصقات توعوية حول حماية المحيطات و البحار من التلوث
  • ,
  • استبانه عن اليوم الوطني
  • ,
  • استبيان
  • ,
  • نسبة الامية والجهل في القيروان
  • ,
  • استبيان عن البيئة
  • ,
  • استبيان بيئى
  • ,
  • استبيان عن اليوم الوطني
  • ,

    25/4/2014
    سيارات ومحركات
    اخبار السيارات اخبار السيارات
    سوق السيارات سوق السيارات
    كمبيوتر وجوال
    أخبار الكمبيوتر والانترنت أخبار الكمبيوتر والانترنت
    أخبار الجوال والموبايل أخبار الجوال والموبايل
    سوق الكمبيوتر سوق الكمبيوتر
    سوق الموبيلات والجوالات سوق الموبيلات والجوالات
    وسائط متعدده وترفيه
    أجمل الصور أجمل الصور
    كاريكاتير كاريكاتير
    العاب فلاش العاب فلاش
    خدمات ومعلومات
    إعلانات مبوبة إعلانات مبوبة
    دليل المواقع العربية دليل المواقع العربية
    دليل الشركات دليل الشركات
    الأخبار الأكثر قراءة
    كل الوقت
    30 يوم
    7 أيام
    روابط متميزة
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر كافة حقوق النشر محفوظة لأصحابها من المواقع والكتاب والناشرين وشبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن الآراء والتعليقات المعروضة في الموقع إذ تقع كافة المسؤوليات القانونية والأدبية على كاتبها أو/و المصدر الخاص بها.
    شبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية.
    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager