محمد حسان: الانشغال بالقول عن العمل يفضي إلى كثير من الفتن

آخر الأخباراخبار المسلمين - موسم الحج 2014/1435 › محمد حسان: الانشغال بالقول عن العمل يفضي إلى كثير من الفتن

صورة الخبر: محمد حسان: الانشغال بالقول عن العمل يفضي إلى كثير من الفتن
محمد حسان: الانشغال بالقول عن العمل يفضي إلى كثير من الفتن

الأحد, ‏27 ‏يونيو, ‏2010

الفتن هي الابتلاء والامتحان والاختبار، وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن من أشراط الساعة ظهور الفتن العظيمة، التي يلتبس فيها الحق بالباطل فتزلزل هذه الفتن الإيمان في القلوب، حتى يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً ، كلما ظهرت فتنة من الفتن قال المؤمن: هذه مهلكتي، هذه الفتنة مهلكتي، ثم تنكشف فيظهر غير هذه الفتنة فيقول المؤمن: هذه مهلكتي ثم تنكشف فتظهر فتنة جارية أخرى، وهكذا لا تزال الفتن تظهر إلى قيام الساعة كما أخبر الصادق.

حول موضوع الفتن وكيفية الاستعاذة بها والحماية منها دارت خطبة الشيخ محمد حسان أمس الجمعة ، والتى أكد فيها أن النبي صلى الله عليه وسلم حذرنا من فتنة الدنيا كما في الصحيحين من حديث عمرو بن عوف الأنصاري رضي الله عنه أنه قال : " والله ما الفقر أخشى عليكم والله ما الفقر أخشى عليكم ، ولكني أخشى أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم".

وفي الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده أن الحبيب النبي قال: "إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً القاعد فيها، خير من القائم ، والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي فكسروا قسيكم وقطعوا أوتاركم واضربوا بسيوفكم الحجارة فإن دُخِل على أحدكم فليكن كخير ابني آدم"

ويقول النبى عليه الصلاة والسلام: "وإن أمتكم هذه جعل عافيتها في أولها وسيصيب آخرها بلاء ، وأمور تنكرونها ، وتجيء الفتنة فيرقق بعضها بعضا" ويوضح الشيخ المقصود بالحديث فيقول: معنى ذلك أنه قد تقع الفتنة العظيمة التى تخلع القلوب وتصيب المؤمن بالذهول، فسرعان ما تقع فتنة أخرى أعصف، فتنسي الفتنة الثانية الفتنة الأولى، فيرقق بعضها بعضا، فينظر المسلم إلى الفتنة الجديدة، إلى هولها وفظاعتها ، وبشاعتها ، فيرى أن الفتنة الأولى ، التى سبقت ما هي إلا بسيطة، ورقيقة إلى جوار الفتنة الجديدة .

وأشار الشيخ حسان إلى أن المؤمن يحتاج في ظل هذه الفتن التى نعيشها إلى أن يجدد إيمانه بالله جل وعلا – وباليوم الآخر وأن يتعوذ بالله من شر هذه الفتن ما ظهر منها وما بطن يقول النبي صلى الله عليه وسلم :" فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته، وهو يؤمن بالله واليوم الآخر ، وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليهم".

يقول الشيخ محمد حسان : هناك أربعة أشياء يجب أن نستعيذ من الشيطان منهم وهم عذاب القبر وفتنة المسيح الدجال وفتنة المحيا والممات والمأثم والمغرم ، اللهم انى اعوذ بك من عذاب القبرواعوذ بك من فتنة المسيح الدجال واعوذ بك من فتنة المحيا والممات واعوذ بك من المأثم و المغرم.

فقد اخبرنا النبى صلى الله عليه وسلم أن الفتن قد تشتد ، وأن البلاء قد يزيد لدرجة أن يتمنى العبد المؤمن إذا مر على قبر رجل من الصالحين ، يتمنى أن لو كان مكانه كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم – :" لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل على قبر الرجل فيقول : ياليتني كنت مكانه ؟"،مع أنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم قد حذر أن يتمنى أو نهى أن يتمنى العبد الموت لضر وقع به ، ولا يوجد تعارض أبداً فالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم نهى أن يتمنى العبد الموت من الله – عز وجل – من باب اليأس أو الإحباط من الحياة وإنما لا حرج أن يقول العبد " اللهم أحيني ما دامت الحياة خيراً لي، وتوفني ما كانت الوفاة خيراً لي".

ويضيف الشيخ : لا عاصم أبدا من هذه الفتن إلا الإيمان بالله جل وعلا وباليوم الآخر ولزوم جماعة المسلمين من أهل السنة ، ولو كانوا قلة والابتعاد عن الفتن والتعوذ منها ، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: "تعوذوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن تعوذا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن"،

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتعوذ في صلاته من فتنة المحيا وفتنة الممات ومن فتنة المسيح الدجال، وهي أعصف وأخطر فتنة سيتعرض لها من يعيش في الأرض في هذه اللحظات التي يخرج فيها الدجال يقول النبي عليه الصلاة والسلام – كما في رواية الطبراني عن عصمة بن قيس وهو صاحب للنبي عليه الصلاة والسلام : أنه كان يتعوذ في صلاته من فتنة المغرب ، ومن فتنة المشرق فسئل النبي يوما كيف فتنة المغرب يا رسول الله ؟قال: "تلك أعظم وأعظم" وفي لفظ "تلك أعظم وأطم ".

وأوضح الشيخ خلال الخطبة أن من أول أسباب الوقوع في الفتنة استعداد القلب لقبولها كما في الحديث: " تعرض الفتن على القلوب...وأي قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء"، وكذلك قبول السعي فيها، ففي الصحيح: "الماشي فيها خير من الساعي ، من تشّرف لها تستشرفه" أي من تطلع لها صرعته فيها ، وأشد ما يؤجج الفتن الخوص بالألسنة، يقول القرطبي في تعليل أسباب كثير من الفتن أنها تبدأ :" بالكذب عند أئمة الجور، ونقل الأخبار إليهم، فربما ينشأ من ذلك الغضب والقتل، أكثر مما ينشأ من وقوع الفتنة نفسها".

وإن الانشغال بالقول عن العمل كثيرا ما يفضي إلى كثير من الفتن والمشكلات، يقول ابن تيمية رحمه الله: " فإذا ترك الناس الجهاد في سبيل الله فقد يبتليهم بأن يوقع بينهم العداوة، حتى تقع بينهم الفتنة كما هو الواقع " ، وفي المثل: " العسكر الذي تسوده البطالة يجيد المشاغبات".

وختم الشيخ قائلاً: إن من آثار الفتنة أنها تُنسي الواقعين فيها حقائق يعرفونها وحدودا كانوا يلتزمونها، والواقع في الفتنة تخف تقواه، ويرق دينه، ولذلك حين يُبعَد أناس عن الحوض كان يظنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم من أمته يُجاب : " لا تدري مشوا على القهقرى"

المصدر: محيط ـ إيمان الخشاب

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على محمد حسان: الانشغال بالقول عن العمل يفضي إلى كثير من الفتن0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
  • العاب الانشغال عن العمل
  • ,
  • لعبة الانشغال عن العمل
  • ,
  • الشيخ محمد حسان
  • ,
  • ام المضلوم معا زوجت الابن
  • ,
  • شيخ محمد حسان
  • ,
  • غالعاب انشغال عن العمل
  • ,
  • yhs-default
  • ,
  • لعبة الانشغال
  • ,
  • محمد حسان البحث عن العمل
  • ,
  • لعبة البحث عن العمل
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager