عندما يغار الأخ الصغير من الأخ الكبير !

آخر الأخبارالأسرة والطفل › عندما يغار الأخ الصغير من الأخ الكبير !

صورة الخبر: عندما يغار الأخ الصغير من الأخ الكبير !
عندما يغار الأخ الصغير من الأخ الكبير !

الخميس, ‏17 ‏يونيو, ‏2010

الغيرة بين الأخوة رد فعل عفوي ومن الطبيعي أن يشعر بها الطفل عند قدوم مولود إلى العائلة، لأنه يخاف على موقعه، خصوصاً إذا كان الابن البكر. فهو الطفل الذي منح الزوجين مشاعر الأبوة والأمومة للمرة الأولى، وهو الذي كان مركز اهتمامهما وكأنه ملك لا يشاركه أحد في عرش الحب والعاطفة اللذين حازهما مدة طويلة من دون منافس، وفجأة جاء من يزاحمه. ومهما كانت شخصية الطفل قوية ومهما حضّره والداه لقدوم أخ له سيبقى لديه رغبة في المحافظة على موقعه في العائلة لأنه الأقدم. ولكن يحدث أحيانًا أن يغار الأخ الأصغر من شقيقه الأكبر. فما هي أسباب هذه الغيرة؟
«لها» التقت الاختصاصية في علم نفس الطفل دانيال بيشون التي أجابت عن هذا السؤال وغيره.

- كيف يحدث أن يغار الأخ الصغير من أخيه الكبير؟
في البداية الغيرة لا سن محددة لظهورها. عندما يغار الصغير من الكبير هناك عوامل عدة لهذه الغيرة. وليست كلها سببها الغيرة. بل يمكن أن تكون نوعاً من التماهي بالشقيق الأكبر، أي من الممكن أن ينظر الصغير إلى شقيقه الأكبر نموذجًا يرغب في تقليده في كل شيء. وهنا على الأهل أن يحددوا الاختلاف بينهما، هو يفعل كذا وكذا، أنت ماذا تريد؟ وقد تنشأ لدى الأخ الأصغر غيرة، لأنه غالبًا يحوز عناية مفرطة من والدته، بينما يجد أخاه الكبير يفعل ما يريد فيحاول التخلص من اهتمام أمه المفرط. لذا نجد الكثير من الأخوة الصغار يغارون من أخوتهم الكبار.

وتذكر بيشون موقفًا حصل أثناء وجودها في الطائرة وتقول:« كنت في الطائرة وكانت تجلس بقربي أم مع طفليها فتاة في حوالى الخامسة وصبي في الثالثة. كانت الفتاة لطيفة، والصبي الصغير كان مزعجًا إلى درجة لا تحتمل. كان يريد كل شيء لنفسه، ولم يتوقف لحظة عن إزعاج أخته إما بشد شعرها أو بركلها. وبدا لي كمعالجة نفسية أنه يغار من أخته ، وهي لم يكن لديها أي رد فعل، إذ لم تكن تدافع عن نفسها، بل على العكس كانت تبكي لتحصل على الحماية الكاملة من والدتها، بينما الطفل الصغير لم يكن يخضع لأي قانون. فخلال ثلاث ساعات لم أسمع الأم تقول له كفى.

وبدا لي أنها قبلت توصيفه بالصبي السيئ الذي لا يمكن فعل شيء معه، أما البنت فهي الأخت اللطيفة التي يجب حمايتها من شقيقها السيئ. ومن الطبيعي أن يكون هذا الطفل الصغير غيورًا، فهو لا يحوز حماية والدته ورعايتها، بل اكتفت بنعته بالصبي السيئ ولم تعطِه فرصة ليعامل على أساس طفل لطيف. فطوال الوقت كنت تردد الأم على مسمع ابنتها عبارة «أنت عاقلة» وشقيقها الصغير يزداد غضبًا فيعبّر عنه بإزعاج شقيقته طوال الرحلة».

- ماذا كان على الأم فعله في هذا الموقف؟
في البداية كان على الأم أن تتدخل وتوقف هذا التصرف العنيف، ولا تكتفي بحماية البنت لأنها لطيفة، والتصرف على أساس أنه لا يمكن القيام بأي شيء مع الأخ المضطرب لأنه صعب جدًا. ففي بعض العائلات يكون الابن الأكبر محط إعجاب الوالدين وتقديرهما ويفضلانه على أخوته. وهذه الحال ربما أدت إلى شعور الأخ الأصغر بالغيرة والتوتر اللذين قد يعبر عنهما بسلوك عدائي تجاه شقيقه كتمزيق كتبه أو إزعاجه أثناء قيامه بواجباته المدرسية محاولاً بذلك جذب انتباه أهله. وردود الأهل السلبية مثل معاقبته أو نهره أو إجباره على عدم إزعاج أخيه أو تجاهله والاكتفاء بإعطائه صفة تلازمه ، قد تزيد سلوكه العدائي. لذا عليهم أن يحاوروا الابن الغيور بهدوء ويشرحوا له أن هذا السلوك يؤذي أخاه الذي يحبه، بدل أن يقولوا إنه ليس في مقدورهم القيام بشيء. كما لا يجوز القول أبدًا فعلنا كل ما في وسعنا، لأنه من الواضح في هذه الحالة أنهم لم يفعلوا كل شيء.

- ولكن أحيانًا نجد أن الأهل قد استعملوا كل الوسائل للحد من الغيرة، وفشلوا. فما السبب؟

عندما أسمع وأرى كيف يربي الأهل أبناءهم، أجد أن هناك مفهومًا غائبًا عن بال الأهل. فهم للأسف لا يربون أبناءهم على مفهوم المشاركة، بل يربونهم، في بعض الحالات، كما لو أنهم أطفال وحيدون ويتجنبون القيام بأي شيء جميل مع الابن الأصغر كي لا يغضب الكبير. وهذا يعزز الغيرة لأنه لو أدرك الأبناء معنى المشاركة في الحياة الأخوية، سوف يستوعبون لاحقًا أنه واقع وعليهم المشاركة فيه. أما سلوك الأهل فيجب أن يكون تجاه الأبناء سلوكًا يعزز معنى الاختلاف وليس على أساس أن كلهم لديهم الطباع نفسها والشخصية نفسها. فقد اعتاد الأهل القول: «أتصرف مع جميع أبنائي بالأسلوب نفسه ومع ذلك توجد غيرة».

الغيرة أمر طبيعي ولكن على الأهل معرفة تصويبها ووضعها في إطارها الصحيح، خصوصاً أن الطفل ذكي وقادر على فهم الأمور واستيعابها. ولأن لكل طفل شخصيته وميزته في التطور والنمو, على الأهل احترام خصوصية كل ولد من الأولاد وتجنب المقارنة بينهم فيزيدون بذلك الحب والتعاون والاحترام المتبادل بينهم.

لذا على الأم مثلا عندما تحضن أحد أبنائها، أن تقول للثاني: «أنت أيضًا تريد قبلة!»، ويجب منح الطفل الوقت ليجيب: «نعم»، عندها ترد «مثل أخيك أو تريد شيئًا آخر، في إمكاني إعطاؤك قبلة مثل أخيك ودغدغة كما تحب أنت»، بحيث يفهم الطفل أنه مختلف عن أخيه في الطباع والرغبات والأمنيات. فعلى الأهل التصرّف مع كل ابن بحسب طباعه وشخصيته، مع التأكيد أن الحب والعاطفة تجاه الأبناء لا لبس فيهما، فهما واحد بالنسبة إلى كل الأبناء.

المصدر: lahamag.com

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على عندما يغار الأخ الصغير من الأخ الكبير !0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
  • الاخ الكبير
  • ,
  • الاخ والاخت
  • ,
  • غيرة الأخ الصغير
  • ,
  • شعر عن الاخ الصغير
  • ,
  • احترام الاخ الكبير
  • ,
  • زوجي يغار من إبني
  • ,
  • الاخ الصغير
  • ,
  • عندما يُجرح الاخ من أخيه
  • ,
  • قصيده سب في الاخو
  • ,
  • الاخ يقتل شقيقة لسوق سلوكة بالفيوم
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager