ونحن نحتفى بشهر المرأة .. حكايات إنسانية بطلتها المرأة المصرية

آخر الأخبارالأسرة والطفل › ونحن نحتفى بشهر المرأة .. حكايات إنسانية بطلتها المرأة المصرية

صورة الخبر: ونحن نحتفى بشهر المرأة .. حكايات إنسانية بطلتها المرأة المصرية
ونحن نحتفى بشهر المرأة .. حكايات إنسانية بطلتها المرأة المصرية

الثلاثاء, ‏04 ‏مايو, ‏2010

إذا كانت المرأة بصفة عامة والمرأة المصرية بصفة خاصة ، تعيش هذه الأيام احتفالية كبرى باحتفاء مصر والعالم بها فى يومها وسط زخم كبير من الجمعيات والمؤسسات والندوات التى تعمل من أجل المرأة ، فإن هناك نماذج من النساء المصريات لا يدركن أى شيء عما يحدث ، ولا يعلمن شيئاً اسمه " يوم المرأة " وليست لهن اية تطلعات من تلك التى تنادى بها جمعيات مؤسسات المرأة فى كل مكان ، لأنهن فى واد آخر بحكم همومهن وأعباء الحياة التى يحملنها وأثقلت كواهلهن ، لذلك آثرنا أن نحتفل بيوم المرأة بعيداً عن سيدات المجتمع الراقى ونساء الطبقة الأرستقراطية والمشاهير والناشطات النسائيات فقررن أن ننزل إلى أعماق المجتمع المصرى الذى أصبحت المرأة المعيلة فيه تمثل نسبة كبيرة منه ، خاصة فى المجتمعات الفقيرة ، والحقيقة أننا طرقنا هذا الباب ونزلنا فى الحوارى والأسواق الشعبية بحثاً عن هؤلاء فاكتشفنا كنوزاً من قصص الكفاح وراء كل حكاية إنسانية كانت بطلتها المرأة المصرية ..

أم البنات
هكذا كانوا يطلقون عليها، اسمها الحقيقى " فوزية " لكنها مشهورة بأم تحية وهى امرأة حكايتها حكاية كتب عليها أن تتشح بالسواد منذ شبابها وحتى كبرت وصارت الآن جدة تقول إن مشوار حياتى كله كفاح منذ توفيت أختى وزوجونى زوجها لأربى بناته الأربع وعندما تزوجته كان يطلب منى الولد فأنجبت بنتاً خامسة ثم حملت ثانية فأنجبت بنتاً أيضاً لكن الله اختارها فماتت فأنجبت بنتاً ثالثة ورابعة وخامسة وكلهن كن يتوفين وهن أطفال صغار بعد أن كان قلبى يتعلق بهن، وظل الحال على هذا الأمر حتى انجبت أربع بنات أخريات فأطلقوا على " أم البنات " خاصة واننى أرعى بنات أختى أيضاً ولولا ذلك لطلقنى زوجى فقد كان يريد الولد، مما زاد حزنى بجانب فقدى لفلذات أكبادى كل سنة حتى ضاقت عليهن مقابر الأسرة فى الصعيد وأصبحت أماً لسبع بنات ولرغبة زوجى الملحة فى إنجاب الولد حملت رغماً عنى رغم إجهادى الشديد وإعيائى وجاء الولد وكانت فرحة كبيرة لكن سرعان ما تحول الفرح إلى حزن عميق فى نفس الأسبوع بعد وفاة زوجى أبو الولد وظللت من هنا أحمل الهم الثقيل من أجل رعاية " كوم اللحم " الذى تعلق فى رقبتى فجأة بين يوم وليلة، لم يكن لدى أى عمل أجيده وليس لدى من يساعدنى على إطعام ثمانية أفواه، وخلال فترة بسيطة تعلمت الحياكة واشترى لى أولاد الحلال ماكينة خياطة وبدأت أعمل فى البيت بين أولادى وواصلت العمل ليل نهار ونجحت على مدار خمس وعشرين سنة فى إدارة البيت وتربية اولادى وبنات اختى وزوجتهم جميعاً حتى ابنى الصغير الذى لم ير أباه تزوج الآن وأنجب طفلين، أما أنا فأعيش معه احياناً وبمفردى أحياناً أخرى وأنا أستعيد ذكريات أيام الكفاح الفائتة وعندما سألناها عن رأيها فى يوم المرأة والاهتمام بالمرأة أبدت استغرابها وكأنها لم تسمع عن هذا الأمر من قبل وضحكت وقالت " يا بنتى الحاجات دى للجماعة اللى فوق إنما احنا لينا ربنا محدش بيسأل فينا إلا ولاد الحلال اللى بيعطفوا على فى رمضان وأيام الأعياد، لكن اللى اعرفه ان بتوع المرأة دول المفروض يساعدوا كل ست تعبانة فى حياتها فى كل مكان فى مصر وده مبيحصلش "
17 ساعة عمل
لا يمكن لأحد أن يتخيل أن يبقى فى عمله 17 ساعة متواصلة يومياً لأنه شيء صعب للغاية، لكن " ام احمد " تتحدى هذا الصعب وتبدأ عملها من الخامسة صباحاً حتى العاشرة مساءً جالسة بين أكوام الخضروات التى تأتى بها من " العياط " لتبيعها يومياً فى أحد الشوارع الضيقة بالقاهرة، ولما اقتربنا منها قالت : عمرى 28 سنة وعندى بنتين وستة أولاد الكبير متزوج والباقى ربنا يقوينا على رعايتهم، ظروفى صعبة وزوجى موظف صغير فى الصرف الصحى لكنه مريض بعينه فاضطررت للخروج للعمل وأنا لا أجيد أى عمل سوى البيع والشراء، أشترى الخضار من بلدنا وآتى به للقاهرة، ولم أعمل ابداً من قبل ولكن الحال تغير والحمل أصبح ثقيلاً جداً، أشعر بالضيق وأنا أصلى كل يوم الفجر وأنزل من بيتى بحثاً عن الرزق وعندما أجلس مع نفسى أشعر برغبة شديدة فى الحزن والبكاء على حالى، كان حلمى الكبير أن اتعلم وأصبح سيدة شيك أو انيقة لكنى خرجت من المدرسة من الصف الرابع الابتدائى لأنى كرهتها بسبب ضرب المدرسين لنا بالمسطرة على أصابعنا وراح الحلم، لكن مازال لدى حلم آخر أن اعيش فى راحة مثل جميع الناس الذين أراهم حولى.
10 سنوات محنة
أما " ام محمد " فقد لفت نظرى انكسارها وحزنها الشديد رغم صغر سنها، وعندما اقتربت منها عرفت أنها فى محنة ؛ فلديها خمسة أطفال أكبرهم فى الصف الثالث الإعدادى وأصغرهم طفلة عمرها 20 شهراً ومع ذلك تضطر كل يوم لتركهم بمفردهم حتى تستطيع بيع ما معها من بيض وجبن وتعود برزق اليوم، تقول : أنا مضطرة أن أترك بنتى الرضيعة فى قريتى " الصف " وآتى للقاهرة لتدبير قوت أولادى بعد أن أصبحت مسئولة عنهم لأن والدهم فى محنة ومحكوم عليه بعشر سنوات فى " أبو زعبل " لم تمر إلا سنة واحدة فقط منهم ولازال الحمل ثقيلاً والمشوار طويلاً وعندنا الست فى بلدنا لازم تبقى مع زوجها على الحلوة والمرة ولا يصح أن تتركه مهما كان الأمر ولازم أتحمل علشان اعلم ولادى وأنا احلم لهم بمستقبل أحسن منى.
دوا القلب
هل يمكن ان نتصور أن يكون كل ما يطمح إليه إنسان هو توفير ثمن علبة دواء للقلب كل شهر ?! هذه حقيقة أكدتها لنا الحاجة " أم مجدى " التى لم تكن تريد التحدث معى فى البداية وقالت لى وهى تضع يدها على خدها : دماغى وجعانى ومش عايزة أكلم حد، ولكنها سرعان ما فتحت قلبها لى عندما تجاذبت معها أطراف الحديث وسألتها " ما لك ? " فقالت انا تعبانة وقلبى واجعنى وسألتها عن سر ملابسها السوداء فقالت لى : زوجى مات فى شهر 10 اللى فات وابنى كمان متوفى وترك لى أيتام علشان كده خرجت اشتغل وانا فى العمر ده اقعد فى الشارع وادفع إتاوة علشان يتركونى أكسب وآكل عيش، جبت شوية توم وفول نابت وقلت ابيعهم لأنى معرفش أعمل حاجة تانية وكمان مقدرش ابذل اى مجهود لأنى مريضة بالقلب وعملت عملية خطيرة فى مستشفى المبرة ومفيش حد من أولادى بيسأل على ياريتنى كنت خلفت بنات لأنهم حنينين اما الولاد فقلبهم قاسى كل واحد اتجوز وانشغل بحاله ونسينى مفيش غير واحد بس منهم اللى حنين على وانا دايما بادعيله ربنا يكرمه، كل أملى فى الدنيا توفير حق علبة دوا القلب بتاعى لأنه غالى جداً صحيح الحكومة صرفتلى دوا بس انا رميته فى الزبالة لأنه معملش حاجة ورحت للدكتور وكتبلى على دوا تانى لكن تمنه غالى جدا بس محتاجاه، فاضطريت اشتريه واحرم نفسى احيانا من الاكل والشرب علشان اوفر تمنه واهى ماشية ومش عايزة حاجة تانى من الدنيا.
وفى يوم عيدها فإننا لا نملك إلا أن نقدم التحية لكل امرأة مصرية لها قصة كفاح ونجاح قدمت فيها كل ما تملك من تضحيات من أجل ابنائها وأسرتها، وتعظيم سلام للمرأة المصرية.

المصدر: عاشت معهن : صفاء عزب

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ونحن نحتفى بشهر المرأة .. حكايات إنسانية بطلتها المرأة المصرية0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
  • نساء مصريات اثرن فى مصر الحديثة
  • ,
  • النساء المصريات الاتى اثرنا فى مصر الحديثة
  • ,
  • حكايات انسانيه
  • ,
  • بحث عن اسماء ومعلومات على النساء التى اثرنا فى مصر
  • ,
  • بحث عن اسماء ومعلومات على النساء اللاتى اثرن فى تاريخ مصر
  • ,
  • حكايات انسانية
  • ,
  • اسماء ومعلومات عن بعض النساء المصريات التي اثرن في مصر الحديثة
  • ,
  • اسماء بعض النساء المصريات اللاتى اثرن فى تاريخ مصر
  • ,
  • التحدث عن كفاح امراءه فقيره
  • ,
  • عانة المراة
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager