النزهة قبل تناول الطعام توفر فوائد للطلاب

آخر الأخبارالصحة والجمال › النزهة قبل تناول الطعام توفر فوائد للطلاب

صورة الخبر: النزهة قبل تناول الطعام توفر فوائد للطلاب
النزهة قبل تناول الطعام توفر فوائد للطلاب

الأربعاء, ‏27 ‏يناير, ‏2010

في كشف قد يبدو مفاجئًا لكثيرين، وجد خبراء أميركيون أن لجوء المدارس إلى تغيير توقيت النزهة بالنسبة لتلاميذها ( بمعنى أن تسمح لهم باللعب قبل أن يجلسوا لتناول وجبة الغذاء ) أمر قد يعود عليهم بالنفع والفائدة إلى حد كبير. فقد تبين لهم – من خلال التجارب التي قامت فيها بعض المدارس بتطبيق ذلك النظام – أنهم وعندما يسمحون للأطفال باللعب قبل تناول وجبة الغذاء، فإنه لا يتبقى سوى مقدار ضئيل من فضلات الطعام، وتتزايد معدلات استهلاك الحليب والفاكهة والخضروات. كما تراجعت معدلات المشكلات السلوكية لدى الأطفال، بحسب ما أكده المدرسون أنفسهم.
وفي هذا السياق، تنقل صحيفة النيويورك تايمز الأميركية عن جانيت سينكويسز، مديرة مدرسة شارون الابتدائية في روبينسفايل بنيوجيرسي، قولها :" يصبح الأطفال أكثر هدوءًا بعد قضائهم الفسحة أولا ً. فهم يشعرون وكأن بحوزتهم ما يكفي من الوقت لتناول الطعام وأنهم ليسوا في عجلة من أمرهم". وتُسجل مُعدَّة التقرير، تارا باركر – بوب، في هذا الإطار كذلك ما شاهدته بنفسها أخيرًا في مدرسة شارون، بعدما غادرت أعداد كبيرة من طلاب الصف الثاني الابتدائي فناء المدرسة على وجه السرعة لدى انتهائهم من اللعب من أجل الذهاب إلى الكافتريا بغية تناول الطعام.

بعدها، تمضي الصحيفة لتقول إن واحدة من أوائل المدارس التي أقدمت على تطبيق تلك الفكرة، كانت مدرسة نورث رانش الابتدائية في سكوتسديل بأيرزونا قبل تسعة أعوام، حين اقترحت الممرضة المسؤولة عن حالة التلاميذ الصحية هناك إمكانية تطبيق هذا المنهاج، وحينها قامت المدرسة بإجراء دراسة تجريبية، تعقبت خلالها أثر فضلات الطعام ومعدل الزيارات التي يقوم بها الطلبة للممرضة جنبًا إلى جنب مع تقارير قولية تتحدث عن السلوكيات الطلابية. وبحلول نهاية العام الدراسي خلال تلك السنة، انخفضت الزيارات إلى الممرضة بنسبة 40 %، مع تراجع معدلات الإصابة بالصداع وآلام المعدة.
وبينما تسرع أطفال آخرون في تناولهم للطعام من أجل الذهاب إلى الفناء على وجه السرعة، فإنهم لم يأكلوا سوى قدر قليل من الطعام. لكن بعدما تم تغيير النظام، انخفضت نسبة فضلات الطعام، وتراجعت احتمالات شعور الأطفال بالجوع أو المرض في وقت لاحق من اليوم. ولدهشة مسؤولي المدرسة، تبين أن تعديل توقيت الفسحة، ساعد في إضافة خمسة عشر دقيقة لوقت التدريس المخصص في الفصول. وتنقل الصحيفة هنا عن سارة هارتلي، مديرة مدرسة نورث رانش الابتدائية، قولها :" كان يحتاج الأطفال لفترة استرخاء قبل البدء في مزاولة عملهم الأكاديمي. قمنا بتوفير 15 دقيقة كل يوم، حيث بات بمقدور الأطفال أن يلعبوا، ثم يذهبون إلى الكافتريا ويتناولون الطعام ويسترخون، ومن ثم العودة إلى الفصل الدراسي وبدء عملهم الأكاديمي على الفور".

ومنذ أن تم البدء في تنفيذ البرنامج التدريبي، قامت 18 مدرسة من مدارس المقاطعة البالغ عددها 31 بتطبيق نظام "النزهة قبل الغذاء". ورغم إيجابيات هذا النظام، إلا أن الصحيفة أكدت أن هذا التعديل يطرح بعض التحديات، لأن المدرسة باتت مضطرة لتوفير مطهرات ومنظفات أيدي في غرفة تناول الطعام لأن الأطفال باتوا يسارعون إلى هناك عقب انتهائهم من اللعب، كما بات يتعين على المدرسة أن تقوم بتوزيع بطاقات تناول الغذاء على الأطفال لدى عودتهم من النزهة، إلى أن يتم ضبط النظام حاسوبيًا. وفي مونتانا، قالت الصحيفة إن المسؤولين عن نظام التعليم في الولاية بحثوا عن طرق لتحسين عادات الطعام لدى الأطفال ونشاطهم البدني، وقاموا بإجراء دراسة تجريبية بأربعة مدارس لنظام "الفسحة قبل الغذاء" في عام 2002.

وكانت إحدى التحديات التي واجهت البرنامج الجديد، هو تعليم الأطفال أن يتناولوا الطعام ببطء. ثم تتابع الصحيفة بإشارتها إلى أن ما يقرب من ثلث مدارس مونتانا تطبق اليوم نظام "الفسحة قبل الغذاء"، ويقول مسؤولو الولاية إنه سيتم تشجيع عدد أكبر من المدارس لتطبيق النظام ذاته. وهنا، تنقل الصحيفة عن دنيس جانيو، المشرف على مكتب التعليم العام، قوله :" توضح المشروعات التجريبية التي يُجرى تنفيذها الآن أن الطلاب يضيعون قدرًا أقل من الطعام، وينعمون ببيئة تناول طعام أكثر هدوءًا، وتتحسن حالتهم السلوكية، نظرًا لعدم اندفاعهم إلى الخارج. وهو الأمر الذي سيقوم مكتبنا بترويجه للمدارس في جميع أنحاء الولاية باعتباره الإجراء الأمثل".

كما يؤكد الخبراء المتخصصون في صحة الأطفال أن إقدام المدارس على تطبيق مثل هذا التحول ( النزهة قبل الغذاء ) قد لا يكون مجديًا أو ذا فاعلية في كثير من مديريات التربية والتعليم بالمناطق الحضرية، حيث يُحتمل بدء الأطفال ذوي الدخل المادي المحدود يومهم الدراسي وهم يشعرون بحالة من الجوع. وهنا، يقول دكتور دافيد لودويغ، مدير برنامج البدانة في مستشفى الأطفال ببوسطن :" إنها فكرة عظيمة، لكن علينا أن نعطيهم أولا ً وجبة إفطار لائقة. فكثيرون من الأطفال لا يتناولون تلك الوجبة ويصلون وقت الغذاء وهم في حالة نهم". وفي الختام، تلفت الصحيفة إلى أن أعدادًا كبيرة من مديريات التعليم قالت إنها رفضت تطبيق ذلك النظام نظرًا لتسببه في حدوث بعض المشكلات اللوجستية الكبرى، تتمثل في بعض الخطوات التنظيمية البسيطة، مثل توفير سبل النظافة الخاصة بالأطفال قبل البدء في تناول الطعام.

المصدر: elaph

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على النزهة قبل تناول الطعام توفر فوائد للطلاب0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
  • تناول الطعام
  • ,
  • تناول الغداء
  • ,
  • فوائد النزهة
  • ,
  • تناول الغذاء
  • ,
  • ارشادات عن تناول الفسحه في فناء المدرسه
  • ,
  • فوائد الفسحة
  • ,
  • تنآول الغذآء
  • ,
  • تناول طعام
  • ,
  • ارشادات لفناء المدرسة
  • ,
  • إرشادات اثناء الفسحة في فناء المدرسه
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager