حكاية عمرها 200 سنة .. علم مصر جزء لا يتجزأ من كرامة الوطن

آخر الأخباراخبار العالم اليوم › حكاية عمرها 200 سنة .. علم مصر جزء لا يتجزأ من كرامة الوطن

صورة الخبر: حكاية عمرها 200 سنة .. علم مصر جزء لا يتجزأ من كرامة الوطن
حكاية عمرها 200 سنة .. علم مصر جزء لا يتجزأ من كرامة الوطن

الخميس, ‏07 ‏يناير, ‏2010

خلال الأعوام المائة الأخيرة ارتفعت فى سماء مصر ستة أعلام مختلفة تغير خلالها العلم المصرى أكثر من مرة وكان تغييره عادة مرتبطاً بتغيرات سياسية هامة ، فلكل علم قصة وقصة العلم المصرى جزء من قصة النضال الوطنى فى مصر .إذا كان محمد على فى محاولته لبناء الدولة الحديثة فى مصر لم يسع إلى أن يكون لمصر علم خاص بها ، إلا أنه صنع لفرق الجيش أعلامها الخاصة، وكانت أعلاماً من الحرير الأبيض طرزت عليها آيات من القرآن الكريم وأرقام الآيات بالقصب .

وقد انتقل الخديوى إسماعيل خطوة أخرى فى طريق إيجاد علم مستقل لمصر عندما غير العلم العثمانى فى عام 1867 واستبدل به علماً أحمر ذا ثلاثة أهلة بيضاء أمام كل منها نجم أبيض ذو خمسة أطراف وكانت هذه الأهلة والنجوم الثلاثة ترمز إلى مصر والنوبة والسودان واستمر هذا العلم مستخدماً فى مصر إلى عام 1882 عندما احتلت بريطانيا البلاد . فعاد العلم العثمانى إلى مصر ثانية وظل علماً رسمياً لها ولم يتغير إلا فى عام 1914 عندما أعلنت الحماية البريطانية على مصر وأنهى ارتباطها بالدولة العثمانية ، وتم عزل الخديو عباس حلمى الثانى وتعيين حسين كامل سلطاناً على مصر وكان ذلك مع بداية الحرب العالمية الاولى . وقد استدعت هذه التغييرات السياسية اختيار علم خاص لمصر ، فأعيد علم إسماعيل مرة أخرى كعلم رسمى لسلطنة مصر وأصبح للجيش علم أخضر اللون يتوسطه هلال فضى أمامه نجمة ذات خمسة أطراف .
وقد استمر هذا العلم ذو الأهلة الثلاثة والنجوم الثلاثة علماً رسمياً لمصر، وخرجت تحته الجماهير فى ثورة 1919.
وبعد صدور تصريح 28 فبراير 1922 وتحول مصر إلى مملكة مستقلة من الناحية الرسمية على الأقل، وتسمية فؤاد ملكاً بدلاً من سلطان أصدر فى 10 ديسمبر 1923 قانون العلم الأهلى الذى أصبح علم مصر بمقتضاه أخضر يتوسطه هلال أبيض أمامه ثلاثة نجوم بيضاء .
وقد كان اللون الأخضر فى العلم المصرى يرمز إلى خضرة الوادى والدلتا والنجوم الثلاثة تشير إلى مصر والسودان والنوبة . وتحت هذا العلم خاض الشعب المصرى كل معاركه ضد الاحتلال البريطانى . وظل علماً لمصر حتى قامت الوحدة المصرية السورية وأعلنت الجمهورية العربية المتحدة فى 22 فبراير سنة 1958 ، فمن هذا اليوم أصبح للدولة الجديدة علم جديد ثلاثى الألوان أحمر وأبيض وأسود يتوسط شريحته البيضاء نجمان أخضران كانا يشيران إلى إقليمى دولة الوحدة سوريا ومصر
و كان قد تقرر إضافة نجم ثالث إلى العلم ، وبعد مفاوضات الوحدة الثلاثية بين مصر وسوريا والعراق سنة 1964 ، ولكن هذه الإضافة لم تتم فى العلم المصرى .
و فى سنة 1971 ومع إعلان اتحاد الجمهوريات العربية بين مصر وسوريا وليبيا حل الصقر محل النجوم فى هذا العلم وهو الذى خاض الجيش المصرى حرب 6 أكتوبر 1973 تحته ، وارتفع على الضفة الشرقية للقناة وعلى سيناء بعد جلاء القوات الإسرائيلية منها
وفى 1984 تغير الشعار فحل النسر محل الصقر الذى ما زال مستخدماً حتى اليوم .

المصدر: محمد فاروق _عرب نت 5

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على حكاية عمرها 200 سنة .. علم مصر جزء لا يتجزأ من كرامة الوطن0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأخبار الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
Most Popular Tags
  • علم مصر
  • ,
  • حكاية علم مصر
  • ,
  • بنر علم مصر
  • ,
  • Egypt flag
  • ,
  • حكايه علم مصر
  • ,
  • حكاية علم مصرلا
  • ,
  • علم مصر الجديد
  • ,
  • قصة علم مصر
  • ,
  • علم مصر بنر
  • ,
  • علم مصر ملفوف
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager