الفقدان والموت.. «سر الغجر» في شعر حنين عمر

آخر الأخباراخبار الفن والثقافة › الفقدان والموت.. «سر الغجر» في شعر حنين عمر

صورة الخبر: الفقدان والموت.. «سر الغجر» في شعر حنين عمر
الفقدان والموت.. «سر الغجر» في شعر حنين عمر

الخميس, ‏26 ‏نوفمبر, ‏2009

عن منشورات أهل القلم صدر مؤخرا للشاعرة الجزائرية الشابة حنين عمر ديوان "سر الغجر" الواعد بموهبة شعرية مقتدرة ومتميزة. فالشاعرة حنين عمر دكتورة في الطب وتعمل على تثقيف نفسها بجدية ووعي. إلى جانب كتابة الشعر في شكله الموسيقي الحديث لها ديوانا آخر في الشعر الكلاسيكي الذي يلتزم بالتقاليد الشعرية العربية المتوارثة منذ العصر الجاهلي. وهي ناثرة تنسج نصوصها نسجا شعريا مفتوحا على الدلالات والإيحاء.

ينقسم ديوان "سر الغجر" إلى قصيدتين طويلتين تتفرع عنهما مقطوعات تتكىء على بعضها البعض، وتحكي تجربتها في الحياة. فالقصيدة الأولى تحمل عنوان "سر الغجر" والقصيدة الثانية هي "سكّينة من فضة".

تفتح الشاعرة حنين عمر ديوانها بالإعلان شعريا عن هويتها الشعرية التي تؤسسها على أرض الحلم:

حينما ذاب الظلام
وتساقط فوق أرض الحلم مكسور المرايا
استعرت الحبر من عتمة ليل
لم يكن يعرف إسمي
لم يكن يعرف عني
غير كوني كالقصيدة
أشتهي موتي
فأكتب!!

إن ثيمة الموت في قصائد حنين عمر تتكرر هنا وهناك، ولكن هذا الموت يتحول إلى دافع للحب والإبداع، فالكتابة عندها تنهض من الرماد وخلف الدخان الذي يرحل في المتاهات البعيدة. إنها بقدر ما تدنو من الموت فإنها تغزل البروق لكي تجدد مواعيدها مع الحب والشعر:

هي آخر الأيام لي فوق التراب
وفي غد تحت التراب
سيختفي الجسد المنسوج بالذهول
ذاك الذي خلب البروق وصاغها

ولكن هذا الموت هو الفناء في الذي نهواه، وهو الخلق الشعري، وهو الدنو من النهايات حيث تقيم مواعيد اللقاء بالمحبوب. وفي حرقة تصدح الشاعرة حنين عمر بنشيد أمانيها في أن تصبح منفى لمحبوبها:

ياليتني منفاك
إذ ما تعثّر وجهك في ارتجالات بعيدة
صرت الطريق إلى هناك.

وفي مقطوعة "للعتمة اسم آخر" يبرز الموت أيضا حيث تصبح العتمة رديفا له ويتضح بتعاويذ السواد وتأتي الأقدار و"تحمل الموت لهيبا". وفي "سر الغجر" تتحسس الشاعرة الأرض التي "تسرق الأعمار وتمضي" ثم "يموت الضوء في جوف المرايا". وفي مقطوعة "على صخرة القلب" تتحول هي إلى موت "انتظرني هناك. إنني الموت في الحياة"، أما في مقطوعة "الراقصون" فإنها تغفو فوق أحزانها وتحلم وترى قبرها قصيدة وموتها جميلا مزهرا كالياسمين. وفي مقطوعة "ثلاثية البياتي" تتقمص شخصية شهرزاد التي انتحرت بعد "أن سئمت دور الضحية" خلافا لشهرزاد في التراث السردي القديم التي انتصرت على الموت، وعلى الذكورة القاتلة. وتعود مجددا إلى الأرض هكذا:

"هاته الأرض التي وشوشتني
سر إبحار القصيدة
علمتني كيف يغدو الموت حلما"
وفي مقطوعة "المجاهيل" تكتب حنين عمر: "هاته الأحرف فيك مثل نار قد سقت كل المدى
ثم ماتت عند أطراف الورق".

وفي مقطوعة "سيدة الضوء" تطرز الشاعرة أطراف جرحها بالنزيف وتعلن بأنه "لا خروج من رأفة الموت العتيق" وتصرخ بأسى عميق في مقطوعة همس الزوايا "ويحي أنا قد صار موتي موتين".

وفي "وجع الضوء" تخطو "بلا وعي خلف الشذا للموت"، "فرمى الحداد قصائدي" وفي "بكاء البيلسان" تنشر في الأفق أمانيها بأن تغرق:

"في جفن عينيك ومضه
أو خفقة من ألق
تضيئك لحظة ثم تموت".

ففي لحظات الإضاءة والموت تقيم روحها علاقة التماهي والذوبات في خلايا العراق:

"جففت روحي وحطمتها لوح الخزف
وبعثرتها في تراب العراق
وبللت بالنار هذا الجسد".

إن ثيمة الموت التي تتكرر في قصائد الشاعرة حنين عمر، وتأخذ أشكالا أخرى كمعادل له في بعضها ليس هو بالموت البيولوجي، وإنما هو الحلول في تجربة الحب والانغراس في أقاصيها وحرائقها والانبعاث كالنخيل في صحارى الألم إلى سماء الحلم الذي يتشكل شعرا دافئا ومترعا بالحزن الجميل!

المصدر: العرب أونلاين-ازراج عمر

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الفقدان والموت.. «سر الغجر» في شعر حنين عمر  "1 تعليق/تعليقات"

صبرين23/12/2009

شكرا لكم على الموضوع واود بالفعل لن تبلغوا مني تهياتي الخاصة للشاعرة حنين عمر,بلغوها انني مشتاقة اليك وقد طال غيابك,واين انت يا حبيبتي.

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأخبار الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
Most Popular Tags
  • اشعار حنين عمر
  • ,
  • حنين عمر
  • ,
  • شعر حنين عمر
  • ,
  • شعر عن الفقدان
  • ,
  • قصائد حنين عمر
  • ,
  • شعر حنين
  • ,
  • سر الغجر
  • ,
  • ديوان سر الغجر
  • ,
  • أشعار حنين عمر
  • ,
  • قصائد الشاعرة حنين عمر
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager