فيلم "يغير" قانون الهجرة في فرنسا‏

آخر الأخباراخبار الفن والثقافة › فيلم "يغير" قانون الهجرة في فرنسا‏

صورة الخبر: معلقة فيلم "أهلا" للمخرج فيليب ليوري
معلقة فيلم "أهلا" للمخرج فيليب ليوري

الإثنين, ‏11 ‏مايو, ‏2009

برلين ـ قد تغير فرنسا قانون الهجرة فيها بسبب فيلم عن شاب كردي عراقي يحاول ‏اللجوء إلى بريطانيا عبر قطع القنال الانكليزي سباحة.‏

وتدور أحداث فيلم " أهلا" في ميناء كاليه بشمال فرنسا التي يثار فيها جدل حول ‏قوانين الهجرة غير الشرعية.‏

ويروي الفيلم قصة بلال "17 سنة "، الشاب الكردي من شمال العراق،الذي يطلب ‏من مدرب سباحة محلي أعطاءه دروسا في هذه الرياضة تمكنه من قطع القنال ‏الانكليزي وبدء حياة جديدة عند الوصول على الشاطئ في بريطانيا.‏

ووافق مدرب السباحة، الذي يقوم بدوره في الفيلم الممثل الفرنسي المعروف فنسنت ‏لندون،على الأمر بغية إرضاء زوجته اليسارية وإعادتها إليه. ويجتذب مرفأ كاليه ‏الفرنسي المهاجرين غير الشرعيين لأنه أقرب نقطة إلى الاراضي البريطانية، كما ‏يطل على مضيق دوفر الذي يصل بين بحر الشمال وبين بحر المانش" القنال ‏الإنجليزي " ويفصل بين فرنسا وبريطانيا ويبلغ عرضه حوالي 32 كم .‏

ويطلق على معسكر اللاجئين في كاليه اسم "الادغال" لأنه يضم آلاف المهاجرين ‏الذي يراودهم حلم قطع القنال الانكليزي والوصول إلى بريطانيا، وفي حين يحاول ‏كثيرون الوصول إليها عبر القوارب أو الاختباء في شاحنات تعبر القنال الانكليزي ‏في نفق يربط البلدين تحت المياه ،فيما يحاول مهاجرونقطع هذه المسافة سباحة.‏

ويركز فيلم "أهلا" على قانون فرنسي ُيجرّم كل من يساعد مهاجرين غير شرعيين ‏على دخول فرنسا أو الاقامة فيها أو من يثبت التحقيق تورطه بمثل هذه النشاطات ‏ويعاقب بالسجن فترة تصل إلى خمس سنوات وبغرامة حدها الاقصى حوالي 41 ‏ألف دولار أمريكي. ‏

ولا يميز القانون بين الاشخاص الذين يعملون في عصابات تهريب المهاجرين وبين ‏مواطن فرنسي عادي يحاول مساعدة لاجئ على العيش في بلاده بدافع من الشفقة ‏أو.. الاخوة.‏
وبعد عرض الفيلم، الذي لاقى استسحانا في فرنسا، وحصل على جائزة المهرجان ‏الدولي للافلام في برلين هذا العام، بدأ ذلك القانون يفقد التأييد الشعبي الذي كان ‏يحظى به في السابق.‏

ولم يحرك هذا الفيلم الشارع الفرنسي فقط بل عرض أيضا تحت قبة البرلمان حيث ‏ناقشه نواب من الحزب الاشتراكي، طالب بعضهم بعدم المساواة بين عصابات ‏تهريب اللاجئين وبين أشخاص عاديين يحاولون مساعدة اللاجئين على دخول بلادهم ‏بدافع الشفقة .‏

لكن الفيلم لم يغير موقف وزير الهجرة الفرنسي المتشدد إيريك بيسون الذي أعلن ‏مؤخرا عن رغبته بإقفال معسكر كاليه بحلول نهاية العام الحالي، فقط بسبب الاحراج ‏الذي يسببه للسلطات الفرنسية.‏

ويشكو سكان كاليه منذ بعض الوقت من وجود المخيم في مدينتهم ،إذ طالب رئيس ‏بلديتها الحكومة بمعالجة هذا الامر وكان أن ردت هذه بإعلان إنشاء "مركز ‏الترحيب"بالمهاجرين غير الشرعيين ولكن تأثير ذلك كان محدودا جدا.‏

وقالت صحيفة الدايلي مايل البريطانية إن المركز أخفق في اليوم الاول من افتتاحه ‏بالتحقيق في قضية واحدة تتعلق بالمحتجزين فيه. وقال مراقبون إن السبب في ذلك ‏هو أن معظم اللاجئين هم من بلدان أفريقية أو من العراق أو إيران أو أفغانستان ممن ‏يرغبون بالوصول إلى بريطانيا عبر مرفأ كاليه، مشيرين إلى أن سبب تراجع عدد ‏المهاجرين الذين ينجحون بالوصول إلى بريطانيا هو تشدد سلطات هذا البلد في ‏مراقبة حدودها.‏

وتشكل الهجرة غير الشرعية موضوعا ساخنا ليس بالنسبة لفرنسا فقط بل لدول ‏أخرى مثل اسبانيا التي شددت المراقبة على حدودها أيضا لمنع وصول المهاجرين ‏غير الشرعيين إليها وأبدت استعدادها للتعاون من الدول المتشاطئة معها لمكافحة هذه ‏الظاهرة.

من المقرر أن تستمرمناقشة قانون الهجرة المثير الجدل في فرنسا ، ويمكن القول ‏باطمئنان إن فيلم " أهلا" قد حرّك مشاعر الشعب الفرنسي وإن كان.. لدوافع سياسية.

‏وحصل المخرج الفرنسي رشيد بوغريب، وهو من أصل جزائري، في عام 2006 ‏على إطراء النقّاد بسبب فيلمه " أيام المجد"، وكان ذلك قبل أقل من عام على أعمال ‏الشغب التي اجتاحت الكثير من المدن الفرنسية والتي شارك فيها شبان فرنسيون ‏هاجر آباؤهم إلى فرنسا في أوقات سابقة. ‏

وذكّر بوغريب الفرنسيين في فيلمه بالمئتي ألف جندي من المستعمرات الفرنسية ‏السابقة في شمال أفريقيا الذين ساعدوا على تحرير فرنسا من الاحتلال النازي في ‏الحرب العالمية الثانية.

وقال في الفيلم إن راوتب التقاعد التي يحصل عليها هؤلاء ‏الجنود تعادل ثلث ما يكسبه نظراؤهم من الفرنسيين الامر الذي أغضب السيدة ‏الاولى السابقة برناديت شيراك إلى حدّ حثت زوجها الرئيس جاك على إنصافهم.‏

وفي تلك السنة قررت باريس زيادة رواتب تقاعد الجنود السابقين المنحدرين من ‏أصول شمال أفريقية ،فيما يأمل الاشخاص الذين يتمحور حولهم فيلم " أهلا" أن ‏ينعكس عليهم إيجابا بشكل مماثل.‏

وقال ليندون الذي قام بدور مدرب السباحة في الفيلم لصحيفة نيويورك تايمز " آمل ‏أن يغير " الفيلم" الاوضاع في فرنسا"، مضيفا " لا أشارك في فيلم لأسباب سياسية ‏قط ولكن إذا لم يجد هذا المقال طريقه إلى النشر فعلي إذن أن أشكر الفيلم... لأنه ‏سيكون مصدرا للفخر بسبب ما قدمه".‏

المصدر: العرب اونلاين

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على فيلم "يغير" قانون الهجرة في فرنسا‏0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
  • اغنية تبدل القانون
  • ,
  • افلام الهجرة الغير شرعية
  • ,
  • الهجرة الغير شرعية الى فرنسا
  • ,
  • yhs-default
  • ,
  • شاب عزبز تبدل القانون
  • ,
  • فيلم مواطن ملتزم بل قانون
  • ,
  • قانون الهجرة من تونس الى فرنسا
  • ,
  • كلمات اغنية تبدل القانون
  • ,
  • اغنية تبدل القانون ل الشاب عزيز
  • ,
  • اغنية دبدل القانون
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager