اخبار عرب نت فايف
سوق السيارات المستعملة
مساحة اعلانية
ثورة 25 يناير أخبار العالم اخبار الرياضة اخبار المال والاقتصاد اخبار المسلمين الصحة والجمال الأسرة والطفل علم وتقنية اخبار الفن والثقافة اخبار البيئة مقالات

العلاقات العاطفية الفاشلة: البعض ينساها.. والبعض يعيش على ذكراها

آخر الأخبارالأسرة والطفل › العلاقات العاطفية الفاشلة: البعض ينساها.. والبعض يعيش على ذكراها

الأحد, ‏01 ‏فبراير, ‏2009

صورة الخبر: العلاقات العاطفية الفاشلة: البعض ينساها.. والبعض يعيش على ذكراها
العلاقات العاطفية الفاشلة: البعض ينساها.. والبعض يعيش على ذكراها

تتعدد التجارب العاطفية في حياة كل انسان، ولكنها تختلف في تفاصيلها من تجربة إلى أخرى، وهذا طبيعي جدا لأن المراحل العمرية ليست ذاتها وتركيبة الأشخاص الفيزيولوجية ليست نفسها.

كما أن للثقافات والمجتمعات دورا كبيرا في بناء شخصية الفرد وفي تحديد مدى تقبله وتفاعله مع علاقاته العاطفية الفاشلة.

كثير من الأشخاص ممن ربطوا علاقات عاطفية متنوّعة ومنيت في مجملها بالفشل استطاعوا أن يحوّلوا لحظات ضعفهم إلى قوة وتغلبوا على مشاعرهم الفياضة تجاه من أحبوا وتجاوزوا آلامهم وأزماتهم بسرعة قياسية وكأن شيئا لم يكن.

علي الماجري "40 سنة" يقول: "مررت بثلاث تجارب عاطفية فاشلة ورغم ذلك تجاوزت الفشل واحتكمت إلى عقلي فتغلبت على مشاعري. وبدأت حياتي من جديد." ويضيف معللا: "الرجل عندما يحب فإنه يحب بقوة ومن الطبيعي أن يحزن على فراق التي أحبها لكن لفترة محدودة لأننا نحن الرجال بطبعنا أقوياء وننسى بسرعة وخاصة عندما نشعر بخيانة المرأة التي أحببناها ومنحناها كل عواطفنا واهتماماتنا وصرفنا عليها الكثير من أموالنا يشتعل بداخلنا الشعور بالاستغلال ونتجاهل كل ما نحمله تجاهها من مشاعر مقابل كرامتنا.. وخيانتها تساعدنا على كرهها أكثر فأكثر. وسرعان ما نطويها في سجل الماضي.. فكلما أحببنا بعمق نكره بعمق..

يرى الدكتور حسان المالك الاختصاصي في الطب النفسي أن الثقة بالنفس عامل أساسي لتجاوز الأزمات العاطفية فكلما كان الشخص أكثر ثقة بنفسه ازدادت قدرته على تجاوز الأزمات العاطفية.

رانية المحمودي "30 سنة" تعتبر أن الفراغ العاطفي دافع كبير للدخول في علاقات عاطفية غير مدروسة، فبمجرد أن تجد الفتاة رجلا يظهر لها الاعجاب ويدعي أنه يحبها تنساق وراء مشاعرها دون أن تنتبه إلى مكر ذلك الرجل وادعاءاته الكاذبة ولكن عندما تكتشف زيف مشاعره تنهار تماما وتتمنى أن تجهض كل الأوقات التي قضتها معه بحلوها ومرّها..وعن نفسها قالت: "مررت بتجربة عاطفية مريرة. لم أكن أتوقع يوما أن يخذلني الشخص الذي راهنت على أخلاقه ومحبته، فرغم اقتناعي أنه لم يعد يستحق حبي وانفصالنا عن بعض منذ فترة جد طويلة مازلت أتذكر تلك التجربة بأدق تفاصيلها..

أما نهى حامدي "23 سنة" فتستخدم مصطلح "التنفيس الابداعي" لتبين كيفية تجاوزها لتجربتها العاطفية الفاشلة حيث قررت أن تشغل وقتها في الرسم وكتابة القصة والشعر حتى لا تترك لنفسها مجالا للتفكير "فيمن لا يستحق" حبها على حد تعبيرها وهي أيضا تنوي تطوير موهبتها مستقبلا لتثبت للرجل الذي تخلى عنها أنها أفضل منه بكثير.

بعض التجارب العاطفية الفاشلة قد تنتهي في الزمان لكن آلامها تظل تلاحق أصحابها ممن يعتبرون أنفسهم قد أحبوا بصدق وكانوا أوفياء إلى أبعد الحدود وبمجرد أن يتخلى عنهم أحباؤهم يشعرون أن الحياة قد توقفت فيدخلون في دوامات نفسية وصراعات داخلية قد ينجو البعض منها وقد يكون مصير البعض الآخر مجهولا..!

أمينة عبيدي "33 سنة" تقول: "أرفض أن أصدق أن الرجل الذي لم يتوقف قلبي عن حبه تلاعب بمشاعري، خدعني وأوهمني بالحب ثم هجرني دون سبب ودون تفسير يذكر ويشفي الغليل، وتضيف مؤكدة "لقد دخل حياتي فجأة وسعى إلى لفت اهتمامي بشخصيته ولباقته وتلقائيته وحنانه - يصعب علي أن أحصر كل القيم التي شعرت أنها تتوفر لدى ذاك الرجل – حتى جعلني أتعلق به كثيرا ثم انسحب في سكون ليتركني أتجرع الحزن وانتفض في صمت وأعيش على ذكريات رغم حلاوتها كاذبة ورغم نشوتها قاتلة.. تجعلني في كثير من الأحيان أكاد أفقد صوابي".

أما محمد الريحاني "36 سنة" فيتمنى لو توفر مقهى للحزن مثل الذي سمع عنه في الصين والذي يتيح لرواده التعبير عن حزنهم بالبكاء ويضيف قائلا: "كم أتمنى أن أرتاد ذلك المقهى لعلي أجد ضالتي هناك وأنعتق من وهم الحب الذي أعيشه".

نوال بالهادي "27 سنة" هي أيضا تتمنى أن يقام معرضا لمخلفات العلاقات العاطفية الفاشلة مثل الذي سمعت عنه هي أيضا في برلين حتى تتخلص من جميع الهدايا التي قدمها لها خطيبها وتحكي عن قصتها فيه وتأخذ العبرة من تجارب غيرها لعلها تتخلص من مشاعر الخيبة والألم التي تعيشها وتبدأ حياة جديدة.

يعتبر علماء النفس أن مراحل تجاوز الصدمات العاطفية وآثارها تختلف مدتها وحدّتها من شخص إلى آخر، بل إن الشفاء يتعذر أحيانا إذا كانت فكرة استمرار العلاقة مع الطرف الآخر تسيطر على الانسان. وتشير الدراسات المختصة إلى أن الحالات المستعصية من آثار الصدمات العاطفية تتطلب العلاج النفسي إلا أن هذا الخيار يظل مستبعدا لدى الكثيرين الذين يهابون الطب النفسي وغالبا ما يعتمدون على الأصدقاء والمقربين للتنفيس عن أنفسهم.

في حين أظهر استطلاع للرأي أن الشباب الذين مرّوا بتجارب عاطفية فاشلة يجدون في التدخين أو الكحول أو حتى المخدرات سبيلا للهروب من أزماتهم كما أن البعض الآخر في لحظات اليأس يقدم على الانتحار ليضع حدا لحياته ومنهم من ينقاد نحو الجريمة بدافع الانتقام.

المصدر: alarabonline.org _ يمينة حمدي

احفظ الخبر وشارك اصدقائك:

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على العلاقات العاطفية الفاشلة: البعض ينساها.. والبعض يعيش على ذكراها

العلاقات العاطفية الفاشلة

موضوع ناقص

أضيف بواسطة: hadj | 3/2/2009

أضف تعليق

Most Popular Tags
  • العلاقات العاطفية الفاشلة
  • ,
  • العلاقات العاطفية
  • ,
  • كيف تتخطى علاقة فاشلة
  • ,
  • العلاقات العاطفيه
  • ,
  • كيف تتخلص من ازمة عاطفية
  • ,
  • كيف تتخطى علاقات الحب الفاشلة
  • ,
  • علاقات عاطفية فاشلة
  • ,
  • كيفية تخطي الازمات العاطفية
  • ,
  • العلاقات الهاتفية الفاشلة
  • ,
  • كيف تتجاوز أزمة عاطفية
  • ,

    16/4/2014
    سيارات ومحركات
    اخبار السيارات اخبار السيارات
    سوق السيارات سوق السيارات
    كمبيوتر وجوال
    أخبار الكمبيوتر والانترنت أخبار الكمبيوتر والانترنت
    أخبار الجوال والموبايل أخبار الجوال والموبايل
    سوق الكمبيوتر سوق الكمبيوتر
    سوق الموبيلات والجوالات سوق الموبيلات والجوالات
    وسائط متعدده وترفيه
    أجمل الصور أجمل الصور
    كاريكاتير كاريكاتير
    العاب فلاش العاب فلاش
    خدمات ومعلومات
    إعلانات مبوبة إعلانات مبوبة
    دليل المواقع العربية دليل المواقع العربية
    دليل الشركات دليل الشركات
    الأخبار الأكثر قراءة
    كل الوقت
    30 يوم
    7 أيام
    روابط متميزة
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر كافة حقوق النشر محفوظة لأصحابها من المواقع والكتاب والناشرين وشبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن الآراء والتعليقات المعروضة في الموقع إذ تقع كافة المسؤوليات القانونية والأدبية على كاتبها أو/و المصدر الخاص بها.
    شبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية.
    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager