اخبار عرب نت فايف
سوق السيارات المستعملة
مساحة اعلانية
ثورة 25 يناير أخبار العالم اخبار الرياضة اخبار المال والاقتصاد اخبار المسلمين الصحة والجمال الأسرة والطفل علم وتقنية اخبار الفن والثقافة اخبار البيئة مقالات

المصالحة في الجزائر تعيد الإستقرار والسلم الأهلي

آخر الأخباراخبار العالم اليوم › المصالحة في الجزائر تعيد الإستقرار والسلم الأهلي

الأحد, ‏28 ‏ديسمبر, ‏2008

صورة الخبر: المصالحة في الجزائر تعيد الإستقرار والسلم الأهلي
المصالحة في الجزائر تعيد الإستقرار والسلم الأهلي

بعد ثلاث سنوات من إقرار قانون ميثاق السلم والمصالحة بهدف إخراج البلاد من أزمتها الأمنية والسياسية التي اندلعت عام 1992، تعتبر الجزائر أنها حققت نجاحات هامة في استعادة السلم والاستقرار السياسي وبعث التنمية، في وقت كانت "قوى خارجية" تراهن على انهيار البلد وتحوله إلى صومال ثان وفقا للرؤية التحليلية للاستخبارات الجزائرية.

ويشير تقرير حكومي الى ان تسارع وتيرة عودة السلم الى البلاد أدت الى ولادة الوئام المدني الذي تكرس في استفتاء شعبي، وتجسد في تحييد المئات من الأسلحة وإنقاذ الآلاف من أرواح المواطنين، ثم تلاه ميثاق المصالحة الوطنية الذي اقر في استفتاء سبتمبر/أيلول 2005.

وقد اختارت الحكومة إبقاء الباب مفتوحا أمام سياسة المصالحة بعدما كانت تعتقد ان السياسة الأمنية في مواجهة العنف هي الأصلح لإرجاع الأمور إلى نصابها، وهو ما لم يتحقق على الرغم من إقحام الجيش وكل الأجهزة الأمنية في العملية، وكان من نتائجها أكثر من 150 ألف قتيل بين مدنيين وعسكريين وخسائر بمليارات الدولارات فضلا عن تعطل عجلة التنمية.

وقال الوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى "إن الحكومة عازمة على ترك الباب مفتوحا أمام كل من له استعداد للعدول عن الإجرام والعودة إلى جادة الصواب".

وشدد أو يحيى على أن "الحكومة ستسهر على استكمال تنفيذ أحكام ميثاق السلم والمصالحة الوطنية امتثالا لإرادة الشعب السيّدة التي أثمرته وانطلاقا أيضا من عزم الدولة على احترامه ومن التعليمات الرئاسية الواضحة التي تقضي بضرورة معالجة الملفات المعلقة بفعل البيروقراطية أو جرّاء تهاون الأسر المستفيدة أحيانا وكذا بضرورة العمل على تسويتها طبقا للقانون المتضمن تنفيذ الميثاق ونصوصه التطبيقية".

وقال الدكتور إسماعيل معراف، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة الجزائر، ليونايتد برس أنترناشونال، أن الجزائر "لا خيار لها غير المصالحة ومكافحة الإرهاب في نفس الوقت".

وشدد معراف على أن مشكلة الجزائر "ليست مع الجماعات الإسلامية المتطرفة في الداخل ولكن الخطر في توظيف هذه الجماعات خارجيا لزرع الاضطرابات وزعزعة استقرار البلاد".

ويضيف"إن دولا مثل فرنسا والولايات المتحدة لديها مصلحة في بقاء الإرهاب في الجزائر، لأن دولة قوية بحجم الجزائر وفي شمال إفريقيا وتطل على البحر المتوسط لا يتناسب مع مصالح هذه الدول التي تسعى لبسط وفرض مراقبتها على المنطقة وفق منظورها".

وقال "أعتقد أن المصالحة نجحت إلى حد ما في تقديم بديل جديد لمكافحة الإرهاب بمعنى أنها أسلوب آخر غير الأمني والعسكري المعروف في مكافحة الظاهرة، والجزائر لم تتخل عن هذا الأسلوب ولكنها طرحت بديلا أقوى تجاه الحركات الإرهابية والمتطرفة".

ويرى أنه بفضل هذا الأسلوب الجديد نزل آلاف المسلحين من الجبال والتحقوا بالمجتمع من جديد وتخلوا عن العمل المسلح "وهو نجاح نوعي عن طريق المصالحة" فضلا عن "انحسار دور الجماعات المتطرفة سياسيا بعدما كانوا أوائل التسعينيات في أوج قوتهم".

وقال معراف أن الاستخبارات الجزائرية أدركت اللعبة جيدا "وهي تملك نظرة قوية جدا حول الوضع ولذا تمّت معالجة الأمر بطرق بديلة لإحداث التوازن والاستقرار في البلاد وتنبهت للعبة الخارج".

من جانبه قال المحلل السياسي الدكتور مصطفى سايج ليونايتد برس أنترناشونال أن نتائج المصالحة جاءت "إيجابية"، وأشار الى أنها مرتبطة بثلاثة معايير.

المعيار الأول يتعلق بالسلم السياسي والأمني حيث استطاعت السلطة تحييد التيار الإسلامي المتشدد المتمثل في الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة حاليا، وتحييد الجماعات المسلحة التابعة لها من خلال انضمام الجيش الإسلامي للإنقاذ إلى سياسة المصالحة وإلقائه للسلاح.

أما المعيار الثاني، فيتعلق بالجانب الاجتماعي، حيث أن سياسة العفو عن المسلحين بحسب خطورة ما ارتكبوه من أعمال، سمحت بعودة الآلاف مع عائلاتهم إلى المجتمع، ووضعت الحكومة لأجل ذلك خطة لإعادة إدماجهم اجتماعيا ومهنيا لم تستكمل بعد.

وفي هذا الصدد، قال الوزير الأول الجزائري أن 70 بالمائة من القضايا المرتبطة بالإرهاب أو ما تسميه الحكومة بالمأساة الوطنية "تمّت معالجتها" وأن العملية ستستكمل "بكل سهولة".

ويرى سايج أن قضية المفقودين الجزائريين خلال الأزمة الأمنية خاصة في تسعينيات القرن الماضي لا زالت مطروحة "بالرغم من أن استفتاء المصالحة أوصد الأبواب أمام اتهام أي مسؤول سياسي أو أمني في القضية، وقد تمّ تعويض عائلات بعض المفقودين ماديا ولكن تبقى عائلات أخرى تطالب الحكومة بكشف مصير أبنائها".

أما المعيار الثالث فيتعلق ببرامج التنمية الاقتصادية، حيث لجأت الحكومة الى وضع خطط تنموية ضخمة "اعتقادا منها بأن المصالحة لن تنجح من دون رخاء اقتصادي".

وفي هذا الصدد أعلنت حكومة أويحيى في خطتها الجديدة عن برنامج للتنمية يمتد من 2009 إلى 2014 خصصت له ما بين 100و150 مليار دولار أميركي، فضلا عن استكمال تنفيذ البرامج التنموية السابقة التي خصص لها أكثر من 150 مليار دولار.

ويرى سايج أن ظاهرة الإرهاب في الجزائر أصبحت "مسألة معقدة بالنظر إلى قياداتها الحالية وامتداداتها الخارجية".

واعتبر أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي "تنظيم لغز"، وتساءل عما إذا كان هذا التنظيم في صراع مع النظام أم أنه ينفذ أجندة أجنبية مرتبطة بإشاعة الاضطراب في الجزائر.

وقال"يجب التفطن إلى أن كل قيادات العمل المسلح في الجزائر لم تكن معروفة ولم تكن على الأقل طرفا فاعلا في مسار الانتخابات التشريعية لعام 1991 (وهو الاقتراع الذي فازت به جبهة الإنقاذ الإسلامية وألغته السلطة بدعم مباشر من الجيش) أي أن هذه القيادات جاءت بعد حدوث الأزمة".

وشدد على أن هذه القيادات "تطرح عليها علامات استفهام كثيرة وكبيرة، وأنا أعتقد أن المسألة تدخل في إطار عولمة الجهاد الإلكتروني إذ لا نعرف شيئا عن هذه القيادات إلا عبر الإنترنت".

وبخصوص تورط دول في الإرهاب في الجزائر، فضّل سايج التحدث عن"قوى وجماعات مصالح بدل دول، مثل كبريات الشركات العالمية النفطية والصناعية".

وقال " نلاحظ أنه بمجرد ما تتّخذ الجزائر قرارا سياديا تتصاعد العمليات الإرهابية فيها" مذكرا بقرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قبل ثلاث سنوات منح شركة المحروقات الحكومية (سوناطراك) أكثر من 50 بالمائة في كل مشروع نفطي في الجزائر، و"ما تبعه من عمليات إرهابية".

وأكد أنه"كلما قرّرت الجزائر بناء سياسة خارجية مستقلة عن فرنسا والولايات المتحدة تتعرّض لضغوط قوية" مشيرا إلى رضوخ الجزائر للضغوط التي منعتها من الاستمرار في دعم مشروع إنشاء أوبك للغاز مع روسيا وإيران وفنزويلا وقطر

احفظ الخبر وشارك اصدقائك:

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على المصالحة في الجزائر تعيد الإستقرار والسلم الأهلي

رائع

جيد جدا

أضيف بواسطة: سهام | 27/1/2009

أضف تعليق

Most Popular Tags
  • السلم في الجزائر
  • ,
  • خاطرة حول السلم والمصالحة
  • ,
  • كتابة خاطرة حول السلم والمصالحة
  • ,
  • كتابة خاطرة عن السلم والمصالحة
  • ,
  • المصالحة الوطنية في الجزائر
  • ,
  • خاطرة عن السلم والمصالحة
  • ,
  • السياسة الامنية في الجزائر
  • ,
  • مظاهر السلم في الجزائر
  • ,
  • سياسة الوئام المدني
  • ,
  • خاطرة حول السلم و المصالحة
  • ,

    19/4/2014
    سيارات ومحركات
    اخبار السيارات اخبار السيارات
    سوق السيارات سوق السيارات
    كمبيوتر وجوال
    أخبار الكمبيوتر والانترنت أخبار الكمبيوتر والانترنت
    أخبار الجوال والموبايل أخبار الجوال والموبايل
    سوق الكمبيوتر سوق الكمبيوتر
    سوق الموبيلات والجوالات سوق الموبيلات والجوالات
    وسائط متعدده وترفيه
    أجمل الصور أجمل الصور
    كاريكاتير كاريكاتير
    العاب فلاش العاب فلاش
    خدمات ومعلومات
    إعلانات مبوبة إعلانات مبوبة
    دليل المواقع العربية دليل المواقع العربية
    دليل الشركات دليل الشركات
    الأخبار الأكثر قراءة
    كل الوقت
    30 يوم
    7 أيام
    روابط متميزة
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر كافة حقوق النشر محفوظة لأصحابها من المواقع والكتاب والناشرين وشبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن الآراء والتعليقات المعروضة في الموقع إذ تقع كافة المسؤوليات القانونية والأدبية على كاتبها أو/و المصدر الخاص بها.
    شبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية.
    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager