تحقيقات قضية محاولة أحمد قذاف الدم قتل ضابطين وحيازة سلاح وذخيرة

آخر الأخباراخبار مصر - الحرب على الإرهاب › تحقيقات قضية محاولة أحمد قذاف الدم قتل ضابطين وحيازة سلاح وذخيرة

صورة الخبر: أحمد قذاف الدم
أحمد قذاف الدم

الأربعاء, ‏29 ‏مايو, ‏2013

تحقيقات النيابة فى القضية المتهم فيها منسق العلاقات الليبية - المصرية، أحمد قذاف الدم، بالشروع فى قتل ضابطين من قطاع الأمن المركزى، واستعمال القوة مع موظفين عموميين وحيازة أسلحة نارية بندقية آلية سريعة الطلقات، و3 مسدسات فردية وذخائر حية.

التحقيقات تضم أقوال «قذاف الدم» وبعض ضباط الشرطة الذين كانوا فى المأمورية والضابطين المصابين.. وتضم أيضاً قائمة بأدلة الثبوت من خلال أقوال 6 شهود إثبات وجميعهم من ضباط الشرطة.

كنت أرعى 3 ملايين مصرى فى الجماهيرية.. وكيف أقاوم الشرطة المصرية وهى تحمينى منذ عامين؟

«قذاف الدم» نفى جميع الاتهامات التى وجّهتها إليه النيابة العامة وضمّتها تحريات المباحث، وقال إنها صفقة بين الشرطة المصرية والنظام الليبى الذى يريد القضاء عليه والتخلص منه.. ووصف اللحظة التى هاجمه فيها ملثمون. وقال: «كنت مع خادمتى الحبشية وممرضتى الفلبينية.. عندما وجدت من يطرق الباب بقوة.. وظننت أنهم مسلحون وجاءوا إلىّ من ليبيا لقتلى وتصفيتى.. وعندما تأكدت بعد فترة أنهم من الشرطة المصرية رحّبت بهم وقدّمت لهم حلوى.. وسألتهم كيف تهاجموننى وأنتم تحرسوننى منذ عامين.. ولم أتلق أى إجابة».

يقف المتهم أمام ممثل النيابة العامة داخل مكتب مأمور ليمان طرة، الذى بدا استجوابه:

س: ما قولك فيما هو منسوب إليك من أنك متهم بالشروع فى قتل الملازم أول مصطفى محمود عبدالمطلب من الشرطة المصرية والنقيب زياد جمال حسن.

ج: ما حصلش.

س: أنت متهم بحيازة أسلحة نارية وذخيرة حية عبارة عن بندقية آلية وبندقية خرطوش و3 طبنجات مختلفة الأنواع بغير ترخيص من الجهة المختصة؟

ج: ما حصلش، وهذا الكلام غير صحيح وأنا لست بحاجة لأن يكون لدىّ أسلحة، أنا لدىّ حراسة من الشرطة المصرية.

س: أنت متهم بمقاومة السلطات حال قيامهم بتنفيذ قرار النيابة العامة بضبطك وإحضارك؟

ج: ما حصلش.

س: ما تفصيلات ما حدث إذن؟

ج: بتاريخ 19 مارس 2013، بعد الساعة الواحدة صباحاً، أنا كنت موجوداً فى غرفة نومى نائماً، وسمعت صوت إطلاق أعيرة نارية، واعتقدت أنها جماعة من الشارع، وكان فيه أصوات تكسير أبواب، وبعد شوية فوجئت بإطلاق نيران على باب غرفة نومى، فقمت بالاتصال عن طريق «الإنتركم» الداخلى بالحراسة الخاصة بى ولم أتلق رداً، وبعد فترة أجريت اتصالاتى عن طريق «الإنتركم» الداخلى، ورد علىّ أحد العاملين عندى فى المنزل، مش متذكر، وقال لى مجموعة ملثمين دخلوا البيت عندى، وبناءً عليه أنا قفلت على نفسى باب غرفة النوم ومارضيتش أخرج لحد تانى يوم الصبح، لحد ما تحدثت الناس والجيران بالشارع وأنا كنت أفكر أن دول مجموعة خارجة عن القانون وأكدوا لىّ أن دول الشرطة، واتأكدت أنهم الشرطة المصرية بعد أن اتصل بى صديقى علاء حسانين وأكد لى أن الموجودين هم الشرطة المصرية، وبناءً عليه قمت بتسليم نفسى وتوجّهت إلى مكتب النائب العام.

س: أين حدث ذلك؟

ج: الكلام ده حصل فى بيتى بالزمالك؟

س: من كان برفقتك؟

ج: على ما أذكر كان معايا فى المنزل خادمة حبشية واسمها «فتحية» وممرضة فلبينية اسمها «بيكا» ولا أعرف باقى اسميهما.

س: ما قولك فيما أثبته العقيد أحمد خيرى مفتش مباحث غرب القاهرة، فى محضره المؤرّخ بتاريخ 15 مارس 2013 بأنهم والقوة المرافقة توجّهوا إلى منزلك لضبط، وقاموا بالطرق على باب شقتك، ففتح لهم أحد الأشخاص وفوجئوا بشخصين آخرين وأرشدهما عن مكان غرفتك؟

ج: أنا لا أعلم شيئاً عن الموضوع ده وكان ينبغى أن يتم الاتصال بضابط الحراسة الخاص والمرافق لى بأن هناك طلباً من الشرطة المصرية فى حضورى لمكتب النائب العام، وأنا كنت سوف ألبى طلبهم وأتوجه إلى مكتب النائب العام فأنا شخصيتى معروفة ومكانى معروف والحراسة الموجودة مسلحة وتابعة لوزارة الداخلية المصرية، فلم يكن من اللائق أن يتم التصرُّف معى بهذا الشكل المريب.

س: ما قولك فيما ثبت بأن الضابط سالف الذكر اصطحب الشخص الذى قام بفتح الباب وقال بأنه خادمك، إنهم توجّهوا إلى الجناح الذى تسكن فيه، وأن خادمك قام بالطرق على الباب وأخبرك بأن الشرطة المصرية حضرت لإخطارك بالقرار الصادر ضدك شفهية؟

ج: لم يحدث هذا، وأنا منبه على العاملين لدىّ بأنه لا أحد يطرق على الباب الخاص بجناحى.

س: ما قولك بأنك رفضت الانصياع لطلب الشرطة المصرية بتسليم نفسك وبادرتهم بإطلاق النيران تجاههم تقصد بذلك إرهابهم ومنعهم من ضبطك، وإنهم قاموا بكسر الباب الخاص بغرفتك، وإنك أطلقت عليهم النيران؟

ج: هذا لم يحدث واللى حصل أنى فوجئت برصاص منهم بيضرب على باب غرفتى التى أنا موجود بها، وكنت أعلم أن هذا ليس أسلوب الشرطة المصرية أو الدولة المصرية.

سلمت نفسى للشرطة بعد مكالمة مع صديقى علاء حسانين دون مقاومة.. ولا أملك سلاحاً ولا ذخيرة

س: ما قولك فيما ثبت بمحضر الضبط من أن إطلاقك النيران صوب قوة الشرطة أسفر عن إصابة الملازم أول محمود عبدالمطلب بطلق نارى فى اليد؟

ج: هذا الكلام لم يحدث.

س: ما قولك فيما أُثبت بالمحضر بأنك تحصّنت داخل غرفتك، رافضاً الخروج منها وهدّدت القوة الشرطية بالاستمرار فى إطلاق أعيرة نارية صوبهم، والمقاومة حتى الموت؟

ج: لم يحدث هذا الكلام.

س: ما قولك فى أن فريق الشرطة قد أوقف مبادلتك إطلاق النيران، وأسدى إليك النصيحة بتسليم نفسك وأنك امتثلت لهذا النصح فى النهاية وقمت بتسليم نفسك للشرطة المصرية؟

ج: أنا لم أسلم نفسى لهذه القوة إلا عندما تأكدت من صديقى علاء حسانين هاتفياً أن هؤلاء تابعون للشرطة المصرية.

س: ما الاسم الكامل للمدعو علاء حسانين وعنوانه تحديداً؟

ج: أنا ماعرفش غير أن اسمه علاء حسانين وهو صديقى من زمان، وكان عضو مجلس شعب ومن المنيا، ولا أتذكر عنوانه تحديداً.

س: ما قولك فى أن الغرفة التى كنت مختبئاً بها ضُبط بداخلها بندقية آلية وأخرى خرطوش و3 طبنجات وكمية من الذخيرة الحية؟

ج: لا علم لى بذلك، والحاجة دى مش بتاعتى، وأنا مش محتاج أسلحة، لأنى تحت حماية الداخلية منذ عامين.

س: ما قولك فى أنه تم العثور على جهاز لاسلكى ماركة «موتوريلا» ومبلغ 3 آلاف وخمسمائة جنيه؟

ج: أنا لا أملك أجهزة لاسلكى، وهذا المبلغ لا يخصنى.

س: ما قولك فى أنه ضُبط 21 تليفوناً محمولاً مختلف الأنواع؟

ج: التليفونات دى بتاعتى، وأنا لا أتذكر الأنواع، ولا الأعداد، ومعظمها كان بيجيلى هدايا.

س: ما قولك فيما قرره الملازم أول مصطفى محمود عبدالمطلب بمحضر الشرطة والتحقيقات من أنه تم تكليفه والنقيب معتز نور من قطاع الأمن المركزى بضبطك وإحضارك؟

ج: أنا لا أعرف عن هذا الموضوع شيئاً.

س: ما قولك بأن الضابط سالف الذكر وزملاءه توجّهوا إلى منزلك وقام خادمك بفتح الباب وفوجئوا باثنين آخرين تبين بعد ذلك أنهما من أقاربك وتم السيطرة عليهما من قبَل قوات الأمن داخل منزلك؟

ج: لا أعلم شيئاً عن هذا الموضوع.

س: ما قولك فى أن الضابط المجنى عليه والقوة المرافقة له، قاموا بفتح الباب وطلبوا منك تسليم نفسك بعد أن أوقفوا تبادل إطلاق النيران معك، وفوجئوا بك تطلق النيران، مما تسبّب فى إصابة المجنى عليه بيده؟

ج: ما حصلش.

س: ما قولك فيما قرره المجنى عليه سالف الذكر بالتحقيقات من اتهاماته لك بالشروع فى قتله؟

ج: هذا غير صحيح، أنا الذى تعرّضت لمحاولة قتل، وأنا لم يكن معى سلاح.

س: ما قولك فيما قرّر به النقيب معتز أحمد نور من أنه بالاستعلام منه من الحرس الشخصى بك فإن الأخير قال له إنك معتاد على حمل سلاح نارى، وإن لديك اثنين من أقاربك بالمنزل قبل عملية القبض عليك؟

ج: هذا الكلام غير صحيح وأقاربى دول طلبة بيدرسوا هنا فى مصر.

دافعت عن مصر فى حرب أكتوبر وفتحت الحدود الليبية - المصرية واستثمرت بـ10 مليارات دولار فى مصر

س: ما قولك فيما قرره سالف الذكر بالتحقيقات من أنه توجّه إلى باب غرفتك مرة ثانية وطلب منك تسليم نفسك، إلا أنك رفضت، فأطلق 3 قنابل غاز مسيلة للدموع صوب غرفتك، إلا أنها لم تخترق بابها، نظراً لصلابته؟

ج: أنا لم أعرف بذلك إلا من خلال الصحف فيما بعد.

س: الضابط سالف الذكر اتهمك بأنك قصدت قتل زميله عن قصد، معللاً ذلك بوجود مسافة صغيرة بينك وبين المجنى عليه، وأن الأخير كشف لك عن هويته؟

ج: ما حصلش.

س: الضابط زياد جمال من قوة الضبط قرّر فى التحقيقات أن الضابط معتز توجّه إلى باب غرفتك وأخبرك أنهم من الشرطة المصرية فقمت أنت بغلق الباب وأنك أطلقت النيران عليهم، فقام بإطلاق النيران للدفاع عن نفسه وزميله؟

ج: هذا الكلام غير صحيح، لأن باب غرفتى لم يُفتح أصلاً وأنا ما أطلقتش النيران، وفوجئت بهم يطلقون وابلاً من الرصاص على حجرتى وأنا ما كانش معايا سلاح.

س: الضابط سالف الذكر اتهمك بأنك بدأت بإطلاق النيران عليهم؟

ج: هذه كذبة منهم فى محاولة لتبرير ما فعلوه من عملية اقتحام وإطلاق نيران داخل منزلى، وأنا كنت داخل حجرتى لا أعلم شيئاً عما حدث بالخارج.

س: أنت متهم بالشروع فى قتل مصطفى عبدالمطلب، كما اتهمك النقيب زياد جمال بمحاولة قتله؟

ج: أنا لا أعرفهما، ولم أطلق النيران على أحد، ده أنا اللى كنت معرّض للقتل.

س: وما تعليلك لاتهامك من جانب المجنى عليهما؟

ج: همّا بيحاولوا يوجدوا مبرراً لإطلاقهم النيران علىّ لأنهم يعلمون أنهم ارتكبوا جريمة ضدى.

س: هل توجد خلافات بينك وبين المجنى عليهما «النقيبين زياد ومعتز»؟

ج: لم يكن لدىّ أى معرفة سابقة بينهما من قبل، ولكن العصابة المرافقة لهما من السفارة الليبية حضروا بصحبتهم واقتحموا منزلى، حيث توجد خصومة معهم منذ أن جاءوا بـ«الناتو» إلى ليبيا ودمّروها، ويطاردون أحرارها فى كل مكان وبجميع الوسائل، وذلك مخالفة للقواعد والأصول وجميع المبادئ.

س: أنت متهم بالشروع فى قتل الضابطين مصطفى عبدالمطلب وزياد جمال؟

ج: ما حصلش، بل هم الذين حاولوا قتلى فى ساعة متأخرة من الليل بأسلوب لا يليق بمصر بعد ثورة يناير، وذلك تحت رعاية الحكومة المصرية.

س: أنت متهم بحيازة أسلحة نارية وذخيرة حية غير مرخصة ضُبطت بمنزلك، ومقاومة السلطات؟

ج: هذا غير صحيح ولست مسئولاً عما حدث فى منزلى أو ما تم ضبطه، فمنذ اقتحام الشرطة المصرية والعصابة الليبية التى كانت برفقتهم تأكدت لأنهم يحاولون قتلى، ومن المؤكد أنهم يلفقون لى تلك الاتهامات، وكان معهم مجموعة من المخابرات الليبية، وكيف أقاومهم وأنا تحت حراستهم منذ عامين؟

س: هل لديك أقوال أخرى؟

ج: أيوه أرغب فى سماع شهادة صديقى علاء حسانين، وأتعهد بتقديم بياناته كاملة عن طريق المحامين، حتى يتمكن من الإدلاء بأقواله، وأوجه اتهامى إلى القنصل الليبى الحالى ومجموعة من المخابرات الليبية الذين كانوا معه وقت اقتحام شقتى ومحاولة قتلى والعبث بمحتوياتها، وأتهم الشرطة المصرية بمساعدتهم، وأحتفظ بحقى كاملاً فى اتهام الشرطة المصرية بمحاولة قتلى، فكيف وأنا تحت حمايتها تقوم باقتحام منزلى وتطلق الرصاص وترافقها عصابة من ثوار «الناتو»؟ فهذا الأمر مخالف لكل القيم الإنسانية والأخلاقية والإسلامية، وأيضا أحس بجرح عميق بداخلى لأنى لم أكن أتصور أن يحدث فىّ هذا بمصر التى كنت أحد المدافعين عنها فى حرب 1973، وقضيت حياتى مدافعاً عن العلاقة بين ليبيا ومصر، وأنا من فتح الحدود مع مصر دون قيد أو شرط، وأنا من وقّع اتفاقية الحريات الأربع بين البلدين، وكنت أرعى 3 ملايين مصرى فى ليبيا، وأنا من دفع ليبيا إلى الاستثمار بـ10 مليارات دولار فى مصر، فما كان ينبغى أن تُقتحم حرمات بيتى ويُطلق علىّ الرصاص فى غرفة نومى.

المصدر: elwatannews

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تحقيقات قضية محاولة أحمد قذاف الدم قتل ضابطين وحيازة سلاح وذخيرة0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأخبار الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
Most Popular Tags
  • اخبار المقاومة الليبية ايه عرب
  • ,
  • اخبار ايه عرب
  • ,
  • ايه عرب المقاومة الليبية
  • ,
  • احمد قذاف الدم
  • ,
  • اخبار المقاومه الليبيه ا
  • ,
  • اخبار المقاومة اليوم الليبية
  • ,
  • كنتثيلحة
  • ,
  • ليبيا
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager