اخبار عرب نت فايف
سوق السيارات المستعملة
مساحة اعلانية
ثورة 25 يناير أخبار العالم اخبار الرياضة اخبار المال والاقتصاد اخبار المسلمين الصحة والجمال الأسرة والطفل علم وتقنية اخبار الفن والثقافة اخبار البيئة مقالات

عمر بن الخطاب: شاهد عصر التحولات الكبيرة

آخر الأخباراخبار الفن والثقافة › عمر بن الخطاب: شاهد عصر التحولات الكبيرة

الإثنين, ‏23 ‏يوليه, ‏2012

صورة الخبر: عمر بن الخطاب
عمر بن الخطاب

عاصر عمر ابن الخطاب عصر التحولات الكبيرة، فكان شاهدا على المجتمع القبلى المتناحر، فيما قبل الإسلام والعصر الإسلامى بما امتلك من رفعة وسمو، كما شهدت تحولات القوى العالمية واختلال ميزان القوى بين الفرس والروم، وشهد أيضا بداية الإسلام وانتشاره.

وكان أحد أعمدة الرئيسية وقت النبوءة وفى خلافة أبى بكر ثم كان صانعا للتاريخ فى ولايته أمر المسلمين.

وكانت أهم الديانات المنشرة فى الجزيرة العربية قبل الإسلام والتى عاصرها عمر هى الديانات الوثنية، وانتشرت تعاليم أنبياء الله هود وصالح وضعفت تعاليم الحنيفية دين أبيهم إبراهيم، فكانوا على الوثنية يعبدون الأصنام.

أو مشركين كما فى مكة، فقد جمعوا ما بين عبادة الله وعبادة الأصنام، وتواجدت الديانة المسيحية كذلك، لكنها أقل بشكل كبير عن الوثنية، بينما انتشار اليهودية محدود فى بقاع محدودة فى الجزيرة العربية، أشهرها فى يثرب التى أصبحت بعد عهد النبوة "المدينة المنورة".

ومن الناحية العلمية فقد برع العرب فى الفلك وعلم تتبع النجوم والكواكب، واعتمدوا فى معيشتهم على التجارة والرعى بشكل أساسى، ثم بعض الحرف اليدوية الصغيرة، وبعض الزراعات الضيقة، واجتماعيا كان النسب هو العامل الفصل فى مكانة الفرد فى المجتمع الجاهلى، فمن ولد فى عشيرة كثيرة الأنفس ومنها أعيان المدينة فهو "عزيز" و"منيع" فى تعبير ذلك الزمن، ويعنى فى المصطلحات الحديثة مواطن لدولة قوية.

أما من كان من عشيرة صغيرة وليس لها أعيان متبعون وفيهم المشورة فهو "حر" وليس عزيزا فلا يتجرأ على من ينتمى إلى العشائر الأقوى وإلا تعرض لأشد العقوبات من تلك العشيرة ولا تستطيع عشيرته حمايته، وإلا تعرضت هى الأخرى لما تكره.

أما "الوافدون" فكانت مكانتهم أقل من الأحرار فهم إما خلعاء من عشائرهم الأصلية أو قدموا للإقامة لأسباب أخرى فكانوا يربطون أنفسهم مع من نزلوا عنده فكان بمنزلة "الكفيل" اليوم فكان يقال فلان مولى فلان، وهم فى حماية أحد الأفراد فى عشيرة تلك المدينة، أما العبيد فمكانتهم منحطة لا حقوق لهم ويتم استغلالهم للعمل فى الأمور التى يأنف منها أصحاب النسب، أما نظام الحكم فقد كان قبليا بامتياز.

ووسط هذه الأجواء ولد هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح، ويجتمع نسب أمه مع النبى محمد صلى الله عليه وسلم فى كلاب بن مرة، وهو ابن عمّ زيد بن عمرو بن نفيل الموحد على دين إبراهيم. وأخوه الصحابى زيد بن الخطاب والذى كان قد سبق عمر إلى الإسلام، وولد عمر بعد عام الفيل، وبعد مولد الرسول محمد بثلاث عشرة سنة.

وتعلم المصارعة وركوب الخيل والفروسية، والشعر. وكان يحضر أسواق العرب وسوق عكاظ ومجنة وذى المجاز، فتعلم بها التجارة، "وكان من أشراف قريش ومن سفرائها، وكان حال عمر قبل الإسلام مثل باقى قريش، يعبد الأوثان ويُكثر من شرب الخمر ويأد البنات، وله قصة شهيرة فى هذا مفادها أنه فى أحد الليالى أراد أن يتعبد فصنع إلها من التمر، وتعبد له، وبعد قليل قيل أنه شعر بالجوع فأكل الإله.

ثم يندم فيصنع غيره فيأكله، وهكذا... وبعد سنين طويلة وبعد إسلامه، وعندما صار أميرًا للمؤمنين أتاه شاب من المسلمين وقال له: "يا أمير المؤمنين أكنت ممن يفعلونه هذا أتعبد الأصنام؟؟ ألم يكن عندكم عقل؟»... فقال: «يا بنى كان عندنا عقل ولكن لم يكن عندنا هداية!!»

فى بداية الدعوة شعر عمر بكراهية شديدة للنبى محمد فقرر أن يقتله وما دعم ذلك هو أن حمزة بن عبد المطلب عم الرسول الذى كان مسلما أهان أبا جهل، وهو خال عمر، فأراد عمر الانتقام وعزم على قتل الرسول، وفى الطريق لقيه نُعَيم بن عبد الله .

وكان من المسلمين الذين أخفوا إسلامهم، فسأله عن وجهته، ولمّا عرف أنه يتجه لقتل الرسول قال له: «أفلا ترجع إلى أهل بيتك فتقيم أمرهم؟...ابن عمك سعيد بن زيد بن عمرو، وأختك فاطمة بنت الخطاب، فقد والله أسلما وتابعا محمدًا على دينه، فعليك بهما".

فجن جنون عمر، وانطلق مسرعًا غاضبًا إلى بيته، فوجد الصحابى خباب بن الأرت يجلس مع سعيد بن زيد وزوجته يعلمهما القرآن، فضرب سعيدًا وضرب فاطمة ضربة قوية شقت وجهها، فسقطت منها صحيفة كانت تحملها، ولمّا أراد عمر قراءة ما جاء فيها.

رفضت شقيقته السماح له بلمسها قبل أن يتوضأ، فتوضأ عمر ثم قرأ الصحيفة وكان فيها: "طه مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لِتَشْقَى إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَا الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى لَهُ مَا فِى السَّمَاوَاتِ وَمَا فِى الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى"، فاهتز عمر وقال: "ما هذا بكلام بشر"، ثم قال: "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله".

المصدر: دينا عبد العليم - اليوم السابع

احفظ الخبر وشارك اصدقائك:

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على عمر بن الخطاب: شاهد عصر التحولات الكبيرة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

Most Popular Tags
  • عمر بن الخطاب
  • ,
  • عمر ابن الخطاب
  • ,
  • عمر الخطاب
  • ,
  • صور عمر بن الخطاب
  • ,
  • صور اسم عمر ابن الخطاب
  • ,
  • صور عمر ابن الخطاب
  • ,
  • صورة عمر ابن الخطاب
  • ,
  • عمر بن خطاب
  • ,
  • عمر خطاب
  • ,
  • الشيخ فارس عباد
  • ,

    21/4/2014
    سيارات ومحركات
    اخبار السيارات اخبار السيارات
    سوق السيارات سوق السيارات
    كمبيوتر وجوال
    أخبار الكمبيوتر والانترنت أخبار الكمبيوتر والانترنت
    أخبار الجوال والموبايل أخبار الجوال والموبايل
    سوق الكمبيوتر سوق الكمبيوتر
    سوق الموبيلات والجوالات سوق الموبيلات والجوالات
    وسائط متعدده وترفيه
    أجمل الصور أجمل الصور
    كاريكاتير كاريكاتير
    العاب فلاش العاب فلاش
    خدمات ومعلومات
    إعلانات مبوبة إعلانات مبوبة
    دليل المواقع العربية دليل المواقع العربية
    دليل الشركات دليل الشركات
    الأخبار الأكثر قراءة
    كل الوقت
    30 يوم
    7 أيام
    روابط متميزة
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر كافة حقوق النشر محفوظة لأصحابها من المواقع والكتاب والناشرين وشبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن الآراء والتعليقات المعروضة في الموقع إذ تقع كافة المسؤوليات القانونية والأدبية على كاتبها أو/و المصدر الخاص بها.
    شبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية.
    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager