آخر الأخباراخبار المال والاقتصاد › الصين تجرب حظها في تحويل كتل الفحم إلى براميل من النفط

صورة الخبر: الصين تجرب حظها في تحويل كتل الفحم إلى براميل من النفط
الصين تجرب حظها في تحويل كتل الفحم إلى براميل من النفط

مع ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات لم يشهدها العالم من قبل تسعى الصين بكل طاقتها لتنفيذ مشروع لتحويل احتياطيات الفحم الهائلة إلى براميل من النفط رغم ما أثاره من لغط.

وهذه العملية المعروفة باسم تحويل الفحم إلى وقود سائل قوبلت بهجوم شديد من المدافعين عن البيئة الذين يقولون انها تتسبب في اطلاق كميات كبيرة من الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

ومع ذلك فان امكانية الحصول على النفط من الفحم وتحقيق الاكتفاء الذاتي في الوقود مغرية للدول الغنية بالفحم التي تسعى لضمان امداداتها من الطاقة في عصر زاد فيه الجدل حول عمر احتياطيات النفط ومدى تلبيته للطلب.

والولايات المتحدة واستراليا والهند من هذه الدول التي تبحث استخدام هذه التكنولوجيا لكن مخاوف دعاة حماية البيئة تقيدها بسبب الغازات الكربونية ولاستخدامها كميات ضخمة من المياه.

لكن الصين التي لا تعرف جماعات الضغط المدافعة عن البيئة تبني مجمعا كبيرا في منغوليا الداخلية.

ويقول يويشيرو شيمورا كبير مستشاري الطاقة بشركة ميتسوبيشي للابحاث في طوكيو "الدول التي تتمتع باحتياطيات كبيرة من الفحم مثل جنوب أفريقيا أو الصين أو الولايات المتحدة شديدة الاهتمام بتكنولوجيا تحويل الفحم إلى وقود سائل لانها تسهم في ضمان أمن الطاقة."

ويضيف "لكن المشكلة أنها تنتج الكثير من ثاني أكسيد الكربون. كما أنك تحتاج إلى كمية كبيرة من الطاقة لعملية التسييل وهو ما يعني أنك تهدر قدرا كبيرا من الطاقة."
وفي اردوس بمنغوليا الداخلية يعمل نحو عشرة آلاف عامل في وضع اللمسات الأخيرة بمصنع لتحويل الفحم إلى وقود سائل ستديره مجموعة شينهوا أكبر شركات تعدين الفحم في الصين.

وسيكون هذا المصنع هو الاكبر من نوعه خارج جنوب افريقيا التي بدأت العمل بهذه التكنولوجيا بسبب العقوبات الدولية عليها ابان سنوات الفصل العنصري.

وقال جانج جيمنج نائب المدير العام بشركة شينهوا لتسييل الفحم لرويترز "لا يمكن أن نفشل. واذا سارت الامور بسلاسة فسنبدأ التوسع العام المقبل."

وسيبدأ المصنع العمل هذا العام ومن المتوقع أن يحول 3.5 مليون طن من الفحم سنويا إلى مليون طن من المنتجات النفطية مثل وقود الديزل للسيارات.

ويعادل حجم الإنتاج 20 ألف برميل يوميا وهي نسبة بسيطة في احتياجات الصين من النفط التي تبلغ نحو 7.2 مليون برميل في اليوم.

واذا سارت الامور على مايرام ستشرع منغوليا الداخلية في خطة طموح لتحويل نصف انتاجها من الفحم إلى وقود سائل أو كيماويات بحلول عام 2010. ويبلغ نصف انتاجها نحو 135 مليون طن أي حوالي 40 في المئة من انتاج استراليا السنوي من الفحم.

وتأمل المنطقة التي تعادل مساحتها مساحة فرنسا وألمانيا وانجلترا مجتمعة أن يعمل تحويل الفحم إلى وقود سائل على دفع التنمية ويعزز خطط الصين لرفع قدراتها في انتاج الوقود السائل من الفحم إلى 50 مليون طن بحلول عام 2020.

ويعادل ذلك نحو 286 ألف برميل في اليوم أي أربعة في المئة تقريبا من احتياجات الصين بناء على الاستهلاك الحالي.

وحافز استخدام التكنولوجيا الجديدة كبير نظرا للانخفاض النسبي لكلفة تطبيقها في ضوء أسعار النفط الحالية بالاضافة إلى زيادة الاعتماد على النفس في تلبية الطلب المحلي.

ففي الولايات المتحدة يرى البعض ان هذه التكنولوجيا تتيح فرصة لتقليل اعتمادها على الدول الاخرى المنتجة للنفط وبدأت هذه الصناعة تظهر على نطاق صغير.

وتعتزم شركة دي.ار.كي.دبليو ادفانسد فيولز بناء مصنع في وايومنج العام المقبل بمشاركة شركة ارش كول وبتكنولوجيا مرخصة باسم شركتي جنرال الكتريك واكسون موبيل. وتجري وزارة الدفاع تجارب على تكنولوجيا تحويل الفحم إلى وقود سائل في محاولة للحد من الاعتماد على الوقود المستورد من دول غير صديقة للولايات المتحدة.

لكن الجدل الذي تثيره هذه التكنولوجيا كثير. ويقول خبراء ان اجمالي ما تطلقه هذه العملية من غاز ثاني أكسيد الكربون يعادل مثلي ما يطلقه الوقود الاحفوري. كذلك فان تسييل الفحم يستهلك كميات كبيرة من الطاقة وموارد المياه.

ورغم أن تكنولوجيا تحويل الفحم إلى وقود سائل طورت قبل نحو 100 عام فلم تستخدم إلا قليلا باستثناء ألمانيا النازية وجنوب افريقيا ابان عهد التفرقة العنصرية اللتين كانتا تجدان صعوبة في الحصول على النفط رغم رخصه آنذاك.

وأثار ارتفاع أسعار النفط التي تجاوزت 130 دولارا للبرميل الاهتمام من جديد بهذه التكنولوجيا.

وقالت نشرة أويل اند جاس جورنال في ابريل نيسان أن تكلفة انتاج برميل الوقود الواحد من الفحم تتراوح بين 67 و83 دولارا بناء على خبرات شركة سانسول بجنوب افريقيا. ويتوقف السعر على عدة عوامل منها أسعار الفحم والمياه بالاضافة إلى تكلفة انشاء المصانع.

وستكون شركة شينهوا أول شركة تستخدم التكنولوجيا المباشرة لتحويل الفحم إلى وقود سائل على نطاق واسع. وهي تختلف عن التكنولوجيا غير المباشرة التي أثبتت جدواها في ألمانيا النازية واستخدمتها شركة ساسول الجنوب افريقية.

وفي التكنولوجيا غير المباشرة يتم تحويل الفحم الى غاز قبل تسييله.

والهدف الذي يسعى وراءه المتحمسون لانتاج الوقود السائل من الفحم هو التوصل إلى أسلوب لاتمام هذه العملية دون اطلاق ثاني أكسيد الكربون في الهواء. وتتمثل الفكرة في تجميع ثاني أكسيد الكربون الغاز الرئيسي المسبب للاحتباس الحراري وتخزينه في باطن الارض.

ومازالت هذه الفكرة في طور البحث وسيمثل حل هذه المعضلة دفعة كبيرة لمشروعات انتاج الوقود السائل من الفحم في الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

وحث تشن لينمنج نائب الرئيس التنفيذي بشركة ساسول تشاينا الحكومة في مؤتمر صحفي الشهر الماضي على دعم تكنولوجيا تجميع الكربون وتخزينه وقال "اذا لم يتم ايجاد حل جيد لثاني أكسيد الكربون فان هذه الصناعة لن تزدهر."

وتتوقف امكانية استخدام هذه التكنولوجيا على نطاق واسع على قدرة شركات الفحم على التعامل مع كميات المياه الهائلة المستخدمة في العملية.

وتواجه الصين نقصا خطيرا في المياه كما أن صحراء جوبي التي تمتد عبر منغوليا الداخلية تشهد توسعا سريعا. ويعاني شمال غرب الصين من نقص مياه الشرب كما ان مستويات المياه الجوفية تنخفض كل عام.

وتعتزم شركة شينهوا استخدام مياه جوفية ومياه معالجة من مناجم الفحم في توفير الكميات التي تحتاج اليها كل عام وتبلغ ثمانية ملايين طن.

ومع ذلك يقول جانج ان الشركة ستحتاج لمصادر اخرى من المياه مثل النهر الاصفر في المرحلة الثانية. ورفض الكشف عن تكاليف انشاء المجمع أو حجم ما سيطلقه من ثاني أكسيد الكربون.

المصدر: اردوس (الصين) (رويترز)

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الصين تجرب حظها في تحويل كتل الفحم إلى براميل من النفط

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
50187

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager