تطوير أقراص أسبرين معدلة لا تؤذي المعدة

آخر الأخبارالصحة والجمال › تطوير أقراص أسبرين معدلة لا تؤذي المعدة

صورة الخبر: تطوير أقراص أسبرين معدلة لا تؤذي المعدة
تطوير أقراص أسبرين معدلة لا تؤذي المعدة

السبت, ‏22 ‏مارس, ‏2008

الأسبرين.. هو أحد أشهر الأدوية وأكثرها شعبية في العالم، بعد أن أثبت فاعليته في علاج الكثير من الأمراض كالحمي والبرد والنوبات القلبية والآلام الروماتيزمية خلال القرن الماضي، وما زال حتى الآن يعد علاجا متميزا علي بدائله، حتي بات أكثر الأدوية إنتاجا ومبيعا في العالم منذ أكثر من قرن.



وقد أمطرنا العلماء بسيل من الدراسات التي أجريت حول فاعلية هذا القرص السحري في علاج أمراض خطيرة مثل سرطان الأمعاء والقولون، حيث يعرف هذا العقار - الذي صنع في الأساس لتسكين الآلام - بأنه مفيد لعلاج أمراض القلب، ويمكن أن يساعد علي تسييل الدم، لكن تبين من خلال الأبحاث أنه يسبب بعض الآلام والتقرحات في المعدة وهذه آثار جانبية لا يستهان بها.



ولتعميم الفائدة من هذا العقار بالقضاء على مثل هذه الآثار الضارة، نجح باحثون إيطاليون في تطوير نوع جديد من أقراص الأسبرين لا تؤذي المعدة ولا تسبب التقرحات فيها، مشيرين إلى أنه يتميز بامتصاص الدم له بسرعة أكبر مقارنة بالأسبرين التقليدي .



وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، أن باحثين من جامعة "تورين" استطاعوا إدخال مجموعة جديدة من الذرّات في الجزيئات الأساسية للـ Aspirin من أجل حماية بطانة المعدة .



وقال الباحث والدكتور جاسكو لمجلة الطب الكيميائي: " إن مجموعة الذرات الجديدة من حمض "Acetylsalicylic acid" أو العنصر النشيط في الأسبرين ليست له أي آثار جانبية، وأن أحماض المعدة لا تمتص الأسبرين المعدل " .



وأشار جاسكو إلى أن النوع الجديد من الأسبرين - الذي تمت تجربته علي فئران المختبر - لن يطرح في الأسواق قبل التأكد من مدى ملاءمته للمرضى، وأضاف :" قد تظهر التجارب اللاحقة أنه بالإمكان استخدامه بشكل آمن بدلاً من الأسبرين القديم .



حكاية علاج الصداع





وعن فوائد الأسبرين، أكد بحث طبي أن الأسبرين يساعد على معالجة وتخفيف آلام الصداع النصفي"الشقيقة" وبنفس النسبة التي يصفها الأطباء لأدوية أخرى، حيث أثبت البحث أن مادة "آستل ساليسلك أسيد " الموجودة بالأسبرين لها نتائج إيجابية وذات تأثير مؤثر وفعال في معالجة الصداع النصفي والتخفيف من آلامه.



وأشار الدكتور هانز كريستوفر الأستاذ بجامعة أسبن بألمانيا والمتخصص بأبحاث الصداع بصفته مديراً لمستشفى للأعصاب، إلى أن الأسبرين ومنذ اكتشافه في السادس من شهر مارس عام 1899 اشتهر كعلاج لكافة أنواع الصداع وخصوصاً الصداع النصفي " الشقيقة " واستخدمه الأطباء مؤخراً للوقاية من النوبات القلبية.



ولتشجيع العلماء والباحثين حول العالم على إجراء البحوث والدراسات الخاصة بالأسبرين خصصت شركة باير العالمية ومنذ عام 1995 هذه الجائزة وشكلت لها لجنة مكونة من 8 أشخاص متخصصين في مختلف الأمراض مثل القلب والمخ والأعصاب والسرطان وغيرها مهمتهم الحكم على الأبحاث والدراسات المقدمة لنيل الجائزة وذلك تكريماً وتشجيعاً للبحث والدراسة في كل ما يفيد ويخفف من آلام البشر.



كما أنه مفيد للحوامل أيضاً



أوصى باحثون فرنسيون من مستشفى ماندور الفرنسي، بأن تناول جرعات محدودة من الأسبرين في بداية الحمل يجنب الحامل الإصابة بـ "البريكلامبسيا"، وهي الحالة التي تصاب بها الحامل بارتفاع في ضغط الدم يصاحبها انحباس في السوائل داخل خلايا الجسم وزيادة البروتين بصورة مفرطة في البول، وقد تتسبب هذه الإصابة في وفاة الجنين.



وأشار الدكتور ديسفو من مستشفى ماندور قسم الأمراض، إلى أن الدراسات المختلفة الخاصة بجرعات الأسبرين الخفيفة، تؤكد عدم خطورتها على صحة الأم الحامل، مشيرة إلى أن استخدام الأسبرين يرتبط بخفض 15 %من خطورة الإصابة "بالبريكلامبسيا".



وأضاف الدكتور ديسفو أن العلاجات الأخرى التي استخدمت فيها الكالسيوم لم تظهر أية فعالية أو أن فعاليتها تتطلب مزيداً من الدراسة، مؤكداً أن الوقاية من "البريكلامبسيا" هو تناول جرعات خفيفة من الأسبرين تبدأ في المرحلة المبكرة من الحمل.



وتوصلت الدراسات الطبية والأبحاث العلمية إلى أن تناول الأسبرين للمرأة الحامل يساعد في تجنب تسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم المصاحب لفترة الحمل بشرط تعاطيه بعد الشهر الخامس.



وأشار الدكتور فايز فائق أستاذ الأمراض القلبية إلى أن الأبحاث القديمة والحديثة علي السواء أكدت بصورة حاسمة أن تناول الأسبرين بجرعات صغيرة حوالي‏150‏ ملليمتراً بما يساوي نحو قرصين أسبرين الأطفال تعد بمثابة درع واقية شديدة الفعالية ضد الجلطات التي تحدث في شرايين المخ والقلب‏.



وركزت الأبحاث على أهمية تناوله بعد سن الأربعين بشرط عدم وجود اضطرابات في المعدة‏,‏ فتناول قرص‏75‏ مم أو قرصين يومياً ينبغي أن يكون بعد الأكل للوقاية من جلطات الشرايين التاجية وكذلك شرايين المخ.





وأخيراً.. علاج لأنفلونزا الطيور





فيما يعد إنجازاً طبياً مذهلاً قد ينقذ حياة الأشخاص الذين يموتون بفيروس‏"H5N1‏" الخطير المسبب لإنفلونزا الطيور، ‏توصل علماء ألمان إلى أن الأسبرين له القدرة علي مقاومة فيروس أنفلونزا الطيور والقضاء عليه‏.‏



وأشار مجموعة من الأطباء الألمان في جامعة مونستر، إلى أن التجارب التي أجريت على الفئران المصابة بفيروس‏H5N1‏، و بعد حقنها بالعقار استجاب ثلث الفئران لمفعول الأسبرين وقاوم الفيروس‏,‏ وتجري حالياً تجارب علي المرضي‏,‏ بالتعاون مع الشركة المنتجة للأسبرين في ألمانيا‏.



وصرح الدكتور عز الدين الدنشاري أستاذ العقاقير بصيدلة القاهرة‏،‏ أنه من السهل تجربة الأسبرين علي الإنسان مادام ثبت تأثيره علي حيوانات التجارب‏,‏ وإذا نجح فسيكون ذلك استعمالاً جديداً له‏.‏

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تطوير أقراص أسبرين معدلة لا تؤذي المعدة0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
  • اسبرين
  • ,
  • أسبرين
  • ,
  • صناعة الاسبرين
  • ,
  • صور الاسبرين
  • ,
  • بحث حول الاسبرين
  • ,
  • تطور الاسبيرين
  • ,
  • صناعة الأسبرين
  • ,
  • تطور الاسبرين
  • ,
  • اسبرين c
  • ,
  • صنع الاسبرين
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager