مليارات الكواكب القابلة للحياة في درب التبانة

آخر الأخبارعلم وتقنية › مليارات الكواكب القابلة للحياة في درب التبانة

صورة الخبر: مليارات الكواكب القابلة للحياة في درب التبانة
مليارات الكواكب القابلة للحياة في درب التبانة

الخميس, ‏12 ‏يناير, ‏2012

توصلت دراسة جديدة إلى آن غالبية النجوم في درب التبانة تضم كواكب شبيهة بالأرض وان هذا يعني ان هناك مليارات العوالم في مجرتنا قد تكون قابلة للعيش فيها.

وبعد ان بحث الفلكيون بين ملايين النجوم في سماء الليل منذ ست سنوات وجدوا ان غالبية نجوم درب التبانة البالغ عددها 100 مليار نجم تضم كواكب مماثلة للأرض أو عطارد أو الزهرة أو المريخ من كواكب منظومتنا الشمسية.

ويقدر العلماء ان هناك في مجرتنا نحو 10 مليارات نجم تضم كواكب "في منطقة الأجرام القابلة للحياة" ، وهي المسافة عن النجم التي يمكن العثور على كواكب صلبة فيها ، وان الكثير منها قابلة نظريا للعيش فيها.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن الدكتور مارتن دومنيك وهو باحث الماني في جامعة سانت اندروز الاسكتلندية انه حتى إذا وُجدت حياة على كوكب واحد في كل مجرة سيكون هناك 100 مليار كوكب قابل للحياة في الكون.

واضاف الباحث دومنيك ان العلماء لم يعثروا حتى الآن على دليل يؤكد وجود حياة على كوكب آخر "واننا قد نكون وحدنا ولكن هذا مستبعد للغاية إزاء هذه الأرقام".

واشار دومنيك الى ان هناك عددا صغيرا من الكواكب التي يعتقد العلماء انها يمكن ان تؤوي حياة فيها وعددا صغيرا من الكواكب المرشحة يعتقد العلماء ان ظروفا مناسبة تتوفر فيها.

واكتشف العلماء حتى الآن اكثر من 1000 كوكب في مجرتنا ولكن الطريقتين المختلفتين للعثور عليها هما الطريقتان الأنسب للكواكب الكبيرة والقريبة من نجمها بخلاف ما هو معروف عن منظومتنا الشمسية.

واستطاع الفريق الدولي من الفلكيين باستخدام طريقة ثالثة تسمى الرصد بالعدسة المجهرية ان يؤكد وجود كواكب على مسافة من نجمها مماثلة لمسافة الأرض دون ان يروا هذه الكواكب بصورة مباشرة.

وقال عضو فريق الباحثين اوفة غراي يورغنسون من جامعة كوبنهاغن ان نتائج بحثهم تبين ان الكواكب التي تدور في فلك نجوم هي القاعدة وليس الاستثناء. واضاف ان هناك في المتوسط 1.6 كوكب في المنطقة المحيطة بالنجوم التي تقابل المنطقة الواقعة بين الزهرة وزحل في منظومتنا الشمسية.

وتتطلب طريقة الرصد بالعدسة المجهرية ان يقع نجمان على خط مستقيم من الأرض بحيث يتضخم الضوء المنبعث من النجم الخلفي بتأثير قوة الجاذبية من النجم الأمامي كما في حالة العدسة المكبرة.

وحين تمر النجوم ببعضها البعض تزداد قوة الضوء باطراد ثم تنخفض من جديد ، وأي مطب غير متوقع في هذا الانتقال يشير الى وجود كوكب يدور حول النجم في الصدارة.

ولا يكون المطب مرئيا إلا إذا كان الكوكب يبعد ما بين 1.5 مليار و75 مليار كلم عن شمسه ، وهي المسافة الممتدة في منظومتنا الشمسية من الزهرة الى زحل.

ويعني هذا ان الطريقة الثالثة مناسبة للعثور على كواكب تبعد عن نجمها مسافة مماثلة لمسافة الأرض عن الشمس.

وتمكن العلماء بهذه الطريقة من رصد كواكب تزيد كتلتها من 5 امثال كتلة الأرض الى 10 امثال كتلة المشتري.

وتبين الأبحاث ان لدى كل نجم من بين ستة نجوم كوكبا له كتلة مماثلة لكتلة المشتري ونصفها لديها كوكب كتلته مقاربة لكتلة نبتون وثلثيها تضم كواكب كتلتها مماثلة لكتلة الأرض.

المصدر: عبدالاله مجيد - إيلاف

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مليارات الكواكب القابلة للحياة في درب التبانة0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأخبار الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
Most Popular Tags
  • الكواكب
  • ,
  • نجوم الليل
  • ,
  • كوكب
  • ,
  • صور درب التبانة
  • ,
  • صورة سماءونجوم
  • ,
  • صور الليل النجوم
  • ,
  • جميع الكواكب ونجوم الكبي
  • ,
  • صور لكواكب وجدت الحياة فيها
  • ,
  • مجرات قابله للحياه
  • ,
  • صوره للكواكب في مجرة درب التبانه
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager