الحفاظ علي البيئة دعوة للإسلام منذ 14 قرنا

آخر الأخباراخبار المسلمين - موسم الحج 2014/1435 › الحفاظ علي البيئة دعوة للإسلام منذ 14 قرنا

صورة الخبر: البيئة النظيفة دعوة نادي بها الإسلام
البيئة النظيفة دعوة نادي بها الإسلام

الجمعة, ‏22 ‏فبراير, ‏2008

يحتفل العالم كل عام بيوم البيئة العالمي من أجل ايقاظ الضمائر للدول والشعوب والأفراد بأهمية الحفاظ علي البيئة والحد من تلويثها بجميع الملوثات سواء أكان التلوث ماديا كتلوث الهواء والماء والغذاء والنبات والتربة أو تلوثا غير مادي كالتلوث السمعي والبصري والاشعاعي والجمالي. إذا كانت الدول قد وضعت القوانين والتشريعات والعقوبات لتنظيم الحفاظ علي البيئة ومعاقبة المخالفين فإن ديننا الاسلامي قد وضع لنا تشريعات من خلال آيات القرآن الكريم وسجنة النبي صلي الله عليه وسلم منذ 14 قرنا فلماذا لم تطبق القوانين الإلهية التي وضعها الخالق وخاصة من المسلمين بينما يحرص غير المسلمين في العالم علي تطبيق القوانين الوضغية التي وضعها الانسان؟
يقول الكاتب الاسلامي عبدالله المصري: ان الاسلام دعا إلي الحفاظ علي البيئة حفاظا لحياة الانسان الذي سخر الله له كل المخلوقات لخدمته ولذا أمرنا سبحانه وتعالي بعدم الافساد في الأرض بل في الكون كله قائلا: 'ياقوم اعبدوا الله وأرجوا اليوم الآخر ولاتعثوا في الأرض مفسدين' وقال 'كلوا واشربوا من رزق الله ولاتعثوا في الأرض مفسدين' وبلغ من حرص الاسلام ومحافظته علي البيئة وعلي التربة ان حث المسلم علي الزرع والغرس وجعل هذا العمل من الصدقات الجارية وربط بينه وبين استمرار الأجر والثواب بعد الموت قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : مامن مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طيرأو بهيمة أو انسان إلا كان به صدقة. وقال صلي الله عليه وسلم أيضا: من عّمٌر أرضا ليست لأحد فهو بها أحق'. وهذا اشارة إلي استصلاح الأرض وزراعتها لأن الجفاف خطر علي الانسان.. كما دعا الاسلام الي الحفاظ علي الماء لما فيه من حياة الانسان.. قال رسول الله صلي الله عليه وسلم لايبال في الماء الراكد. كما اهتم أيضا بطعام الانسان وشرابه فأحل له الغذاء الطيب وحرم عليه كل مايغير جسمه وعقله كالميتة والدم ولحم الخنازير لأنها جميعا من الخبائث كما حرم عليه شرب الخمر وادمان المخدرات والتدخين بأنواعه. كما حرم التلوث السمعي والبصري والعصبي. قال تعالي: 'واقصد في مشيك واغضض من صوتك أن أنكر الاصوات لصوت الحمير'.

الحفاظ علي البيئة

ويضيف فضيلة الشيخ رمضان عبد المطلب مدير إدارة تحقيق التراث والمخطوطات بالمجلس الأعلي للشئون الإسلامية .. كثر الكلام في الوقت الحاضر عن التلوث السمعي وما يسببه للإنسان من أمراض تدمر مستقبله وأولا نعرف البيئة هي كل ما هو خارج عن كيان الإنسان وما يحيط به من هواء وماء وكل شئ غير حي وفي القرآن الكريم يقول الله تعالي 'ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون' والاسلام سبق جميع الأمم في الحفاظ علي الإنسان وصحته ووقايته من الأمراض المعدية والمتوطنة.. لأن الوقاية خير من العلاج بل سبق كل الاتفاقيات والمنظمات والجمعيات التي تدعو إلي الحفاظ علي البيئة. وقد حث الاسلام علي المشاركة العملية في نظافة البيئة التي يعيش فيها الإنسان يقول تعالي ولا ينفع الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين فهذه دعوة إلهية وأمر لاتباع المسلمين ألا يفسدوا في الأرض ولا في الكون ولا في البيئة لأنهم يعيشون عليها وحفاظا علي التوازن البيئي فنجد عبد الله بن عمر عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: ما من إنسان يقتل عصفورا فما فوقها بغير حقها لا يسأل الله عنها يوم القيامة قيل يارسول الله وما حقها؟ قال حقها ان تذبحها فتأكلها ولا تقطع رأسها فترمي به وهنا اشارة إلي حماية الطيور التي لا يأكلها الإنسان ولا تضره كأبي قردان وأبوفصادة والطيور التي تتغذي علي ديدان الأرض كما يدعو إلي عدم استخدام المبيدات الحشرية التي تسبب السرطانات والفشل الكبدي والكلوي ويدعو إلي تأمين حياة الإنسان من التلوث الاشعاعي والنووي في اطار قول الرسول صلي الله عليه وسلم لا ضرر ولا ضرار كما أن الارشادات النبوية جلية وواضحة في العلاج والوقاية والتحذير من العدوي وعزل المرضي عن الأصحاء وهو ما يعرف الآن بالحجر الصحي قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: اذا سمعتم الطاعون بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها .. كما نهي الرسول صلي الله عليه وسلم عن قضاء الحاجة في الطريق العام وطالب بإماطة الأذي عنه وقد ثبت طبيا الآن أن هذه الملوثات تسبب الكثير من الأمراض وتلحق الضرر بالمجتمع.

جزاء ملوث البيئة

وكل من يقوم علي عمل يلوث به البيئة والكون يغضب الله عز وجل ويستوجب اللعن والطرد من رحمته قال تعالي ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا إما إذا نفذ أوامر الله سبحانه وتعالي ورسوله وابتعد عما نهي الله عنه ورسوله فيكون من الطائعين الفائزين. ويؤكد د. محمد صلاح شداد مدرس الدعوة بكلية أصول الدين جامعة الأزهر ان السمع والبصر أمانة عند الإنسان سوف يسأل عنها يوم القيامة. قال تعالي إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا. فينبغي أن نحافظ علي هذه الأمانة ثم هي مع كونها أمانة فهي نعمة والنعمة لابد أن تقابل بالشكر للمنعم وأولي درجات الشكر المحافظة عليها ولذا حرم الإسلام علي الإنسان أن يؤذي بدنه قال تعالي ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث وقد أثبت العلم الحديث ضرر حواس الإنسان بالصوت المرتفع وما شابه ذلك من منبهات السيارات وأجهزة الكاسيت والآلات. لذا يجب تطبيق ما أمر الله به من خلال نشر الوعي بين الناس بأهمية المحافظة علي البيئة وعلاج المخلفات الناتجة من محطات التنقية للمياه العادمة .. ونقل مصادر التلوث خارج الكتل السكنية

المصدر: elakhbar.org.eg

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الحفاظ علي البيئة دعوة للإسلام منذ 14 قرنا  "1 تعليق/تعليقات"

أبو حمزة4/4/2008

ما شاء الله بارك الله فيك و نفع بك و نسأل الله أن يفقك لما يحب و يرضى

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأخبار الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
Most Popular Tags
  • البيئة النظيفة
  • ,
  • ايه كريمه تدعو الى العلم والبعد عن الاميه
  • ,
  • دعوة الاسلام الى المحافظة على الاسرة
  • ,
  • البيئة النظيفة والبيئة الملوثة
  • ,
  • اية كريمة تدعو الى العلم والبعد عن الامية
  • ,
  • البيئه النظيفه
  • ,
  • بيئة نظيفة
  • ,
  • الحفاظ على البيئة
  • ,
  • البيئه النظيفة
  • ,
  • صور عن البيئة النظيفة
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager