هل يمكن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في التعليم الجامعي؟

آخر الأخبارأخبار التعليم والدراسة - أخبار تنسيق الجامعات 2014 › هل يمكن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في التعليم الجامعي؟

صورة الخبر: هل يمكن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في التعليم الجامعي؟
هل يمكن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في التعليم الجامعي؟

السبت, ‏26 ‏نوفمبر, ‏2011

نعيش في مرحلة جديدة ليس فقط في التطور الحضاري وزيادة عدد السكان وتوسع المدن، وإنما طفرات ثقافية وسياسية وعلمية واجتماعية لعبت فيها وما تزال مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر واليوتيوب دورا كبيرا.

فقد زاد استخدام هذه المواقع بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة ليس فقط بين عامة الناس بهدف التواصل الاجتماعي، بل حتى في أوساط كبار الساسة والعلماء ورؤساء الشركات وقادة الحركات الاحتجاجية لتحقيق الكثير من الأهداف والمخططات بسرعة كبيرة وبدون تكلفة تذكر.

من أوباما الذي أعلن عن انطلاق حملته الانتخابية عبر الفيسبوك إلى ثورات الربيع العربي التي قلبت أنظمة الحكم في بعض البلاد العربية يظهر بجلاء الدور الكبير لهذه المواقع والتي كانت بحق «اصدق إنباء من الكتب».

في عالم السياسة والإعلام شاهدنا أدوارا مفصلية لمثل هذه المواقع، ولكننا لا نلحظ هذه الآثار في المجالات التعليمية والبحثية، فالعملية التعليمية بمستوياتها الأساسية والمتقدمة وعلى الصعيدين البحثي والتدريسي ما تزال مترددة في استخدام هذه المواقع بالسرعة الكافية.

وما تزال تعتمد على الأساليب التقليدية في عملها،ويستثنى من ذلك إلى حد ما بعض المجموعات الخاصة ( Private groups) من الطلبة الذين يستخدمون هذه المواقع لمجرد تبادل الآراء والصور والإخبار المنوعة،بعيدا عن الأهداف الأساسية للعملية التعليمية المتعلقة بإكساب الطلبة المهارات العلمية والبحثية التي تؤهلهم للانتقال من مستوى إلى أخر.

قطعاً ستشهد المرحلة القادمة أنماطاً جديدة للتعلم تلعب فيها شبكة الانترنت وأدواتها المختلفة بما فيه مواقع التواصل الاجتماعي دورا محوريا، ولن يكون التعليم الجامعي بمعزل عن هذه التطورات، وفي كل الأحوال يمكن أن يساهم الاستخدام الايجابي لهذه المواقع في رفع مستوى المعرفة والإدراك لدى الطلبة من خلال فتح حورات علمية بين الطلبة ومدرسيهم، وإدخال أساليب جديدة تشجع على طرح الأفكار والإبداع.

وتعزز روح التواصل بين الطلبة والمعلمين مستفيدين مما تقدمة هذه المواقع من خدمات تساعد المعلم على بناءتدريبات تساعد الطالب على المذاكرة (Flash Card)، او تبادل الكتب وإعارتها بين الطلبة (Book Tag)، أو إضافة المقررات والإعلانات والواجبات (Courses)، وتكوين حلقات نقاش ومجموعات للدراسة على مدار الساعة (Groups).

فضلا عن ان هذه المواقع تفتح المجال للبث المباشر للمحاضرات والسيمنارات لمن لم يسعفه الحظ في الوصول إلى قاعة التدريس، لا بل يستطيع المدرس أن يضع لنفسه ساعات مكتبية (Face Hours)يمكن من خلالها للطلبة التواصل معه وطرح الأسئلة وتلقى الإجابة بسرعة عجيبة.

من الواضح أن هناك الكثير من التطبيقات التعليمية والخدمات المباشرة التي يمكن للجامعات والكليات الجامعية الاستفادة منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتطوير العملية التعليمية بفعالية أكبر وبدون كلفة تذكر، طبعا هذا الطرح لا يعني بحال من الأحوال إلغاء النظام الأكاديمي المعمول به في الجامعات.

أو تجاوز الأنظمة والتعليمات النافذة، وإنما هو إضافة وسيلة أخرى لتطوير العملية التعليمية التي يقاس نجاحها في قدرتها على استيعاب المتغيرات المتسارعة في عالم اليوم والاستفادة منها لما فيه مصلحة الطلبة.

المصدر: أ.د نضال يونس - الرأي

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل يمكن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في التعليم الجامعي؟0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
الأخبار الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
Most Popular Tags
  • الفيس بوك
  • ,
  • استخدام موقع الانستجرام فى التدريس
  • ,
  • بحث عن مدى الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعى فى خدمة العملية التعليمية
  • ,
  • استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في التدريس الجامعي
  • ,
  • ادوار المواقع الاجتماعية
  • ,
  • مواقع التواصل الاجتماعى
  • ,
  • بحث عن اثر شبكات التواصل الاجتماعى على التعليم
  • ,
  • استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في التعليم
  • ,
  • دور شبكات التواصل الاجتماعى فى تطوير التعليم
  • ,
  • بحث عن كيفية كيف يمكنني استخدام تويتر في التعليم
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager